العدد : ١٥٠٦٠ - الاثنين ١٧ يونيو ٢٠١٩ م، الموافق ١٤ شوّال ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥٠٦٠ - الاثنين ١٧ يونيو ٢٠١٩ م، الموافق ١٤ شوّال ١٤٤٠هـ

عربية ودولية

ناشط ليبي: قدمنا للأمم المتحدة قائمة بانتهاكات وجرائم قطر في ليبيا وتمويلها مليشيات إرهابية

سراج التاورغي

الثلاثاء ١١ يونيو ٢٠١٩ - 01:15

كشف الناشط والباحث الليبي سراج التاورغي تفاصيلَ ملف شامل قدَّمه لمجلس حقوق الإنسان بجنيف التابع للأمم المتحدة حول انتهاكات وجرائم قطر في ليبيا منذ عام 2011، وقال التاورغي في مقابلة مع «العربية.نت»: «إنه تقدم بملف موثق يتضمن جرائم قطر في بلاده ليبيا وانتهاكاتها هناك، وقيامها بتمويل مليشيات إرهابية وداعشية، لتنفيذ فظائع وقتل وتعذيب ضد الليبيين، فضلا عن انتهاكات جنسية شارك فيها قطريون وعناصر مسلحة ضد أبناء الشعب الليبي وحرق منازل وتفجير منشآت نفطية وحكومية».

وكشف التاورغي عن أنه قدَّم الملف خلال الدورة الـ39 لمجلس حقوق الإنسان في جنيف التي أقيمت في عام 2018، وأعاد تقديمه مجددا خلال الدورة الـ40 التي أقيمت العام الحالي 2019، وتضمن الملف شهادات تفيد بتورط قطر في التخطيط لقتل اللواء عبدالفتاح يونس رئيس أركان الجيش الليبي السابق، ورفيقيه العقيد محمد خميس العبيدي وناصر الشريف بإطلاق النار عليهم أمام فندق في بنغازي، وقال التاورغي: «إن يونس أول من اكتشف الدور القطري المخرب في بلاده عقب اندلاع ثورة 17 فبراير ضد حكم العقيد معمر القذافي، ولذلك تم التخلص منه سريعا».

وأضاف أن المشير خليفة حفتر قائد الجيش الليبي أمر المدعي العام العسكري باستئناف التحقيقات في قضية اغتيال الضباط الثلاثة، والتواصل مع كل الجهات الوطنية والدولية للمطالبة بتسليم المتهمين في هذه القضية، مشيرًا إلى أن من أبرز المتهمين في القضية وزيرا سابقا أدرجه مجلس النواب الليبي في قائمة الإرهاب لكونه أحد قادة تنظيم الإخوان في ليبيا، وعلى صلة بقطر ويقيم حاليا في الدوحة.

وتضمن الملف كذلك كما يقول التاورغي اعتراف محمد بن عبدالرحمن آل ثاني وزير الخارجية القطري في لقاء أجرته معه صحيفة «جون أفريك» الفرنسية بدعم بلاده للجماعات الإرهابية في منطقة الساحل الإفريقي، مبررًا ذلك برغبتهم في تقديم منحة قطرية للهلال الأحمر الليبي، ولكنها ضلت طريقها فسقطت في أيدي الإرهابيين عن طريق الخطأ.

ويقول التاورغي: «إن قطر لها 3 من أبرز قادة العنف والخراب في ليبيا، وهم عبدالحكيم بلحاج وعلي الصلابي وإسماعيل الصلابي، والثلاثة على تواصل تام مع الدوحة، ويقيمون هناك بصفة شبه دائمة، ويتولون تمويل ورعاية التنظيمات الإرهابية التابعة لقطر والإخوان في ليبيا.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news