العدد : ١٥١٢٤ - الثلاثاء ٢٠ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٩ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥١٢٤ - الثلاثاء ٢٠ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٩ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

بريد القراء

فهل للمواطن صوت مسموع؟
وزارة البلديات تعتزم بناء مأوى الكلاب في قرية المعامير رغم رفض الأهالي المتكرر

الاثنين ١٠ يونيو ٢٠١٩ - 10:37

تعد مشكلة الكلاب الضالة من المشاكل الأزلية التي تعاني منها البلديات والحكومات في معظم الدول حتى ضمن نطاق كبار الدول، حيث عجزت العديد من الدول عن إيجاد حلول مرضية للجميع، فترى المشكلة بين شد وجذب بين حقوق الإنسان وسلامته وحقوق الحيوان وعدم التعدي عليه.

هذه المشكلة التي باتت هاجسا لدى الحكومة والشعب البحريني في الآونة الأخيرة، فبحسب إحصاءات مجلس بلدي الجنوبية فإن عدد الكلاب الضالة في مملكة البحرين بلغ حوالي 30 ألفا، ما يجعل الأمر مشكلة كبيرة تهدد المواطن البحريني، لما تسببه من إزعاج ومضايقات للسكان والقاطنين، بالإضافة إلى خطورة وجودها حول الأطفال، فهي تهدد سلامتهم وصحتهم، كما لا نغفل مشكلة داء السعار المرافقة لوجود هذه الفئة من الكلاب الضالة.

وفي الآونة الأخيرة، كانت المناشدات لإيجاد حلول سريعة وفعالة من المواطنين من جهة، ومن جمعيات الرفق بالحيوان من جهة أخرى، إلى أن كان القرار من الحكومة بعمل مأوى متخصص للكلاب يكفل حق الحيوان في العيش، ويكون بمعزل عن المناطق السكنية، إلى هنا كان كل ما تم إقراره مثلجا للصدور ومبهجا للجميع.

 إلى أن تم إقرار إقامة هذا الملجأ بقرية المعامير، وكأن قرية المعامير لم تكتف بشد حزامها بالمصانع الملوثة للبيئة بدل حزام الطبيعة الأخضر.

وقد قوبل هذا الإقرار بالرفض الشعبي والأهلي بالمنطقة، ومن جهتنا وأثناء لقائنا الأخير بالمهندس عصام بن عبدالله خلف، وزير الأشغال وشؤون البلديات استعرضنا المخاطر المحيطة بمثل هذا القرار على الأهالي والمنطقة، ونقلنا إليه رفضا من أهالي المنطقة لهذا القرار، ولكن ومع الأسف، كان الرد بأن المشروع قائم، وذلك لتحصيل الموافقات النهائية من كل من البلدية الجنوبية وأمانة العاصمة.

هذا الإقرار بعمل المأوى ضمن منطقة المعامير المنكوبة مسبقا من المصانع الملوثة للبيئة، يعد تهديدا جديدا لسلامة المواطنين بهذه القرية المسالمة، لما للأمر من مضاعفات بيئية واجتماعية.

وفي زياراتنا الرمضانية، كان موضوع المأوى ووجوده ضمن قرية المعامير ذا صدى كبير في نفوس الجميع، مع رفض تام لهذا القرار، وأن الأهالي يفضلون تحويل المشروع إلى منطقة أخرى تكون نائية وبعيدة عن أي تجمع سكني. فهل صوت المواطن مسموع؟

النائب عمار عباس

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news