العدد : ١٥١٢٧ - الجمعة ٢٣ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ٢٢ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥١٢٧ - الجمعة ٢٣ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ٢٢ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

قضايا و آراء

لطفي نصر.. قامة صحفية فقدناها

بقلم: د. نبيل العسومي

الاثنين ١٠ يونيو ٢٠١٩ - 01:15

فجعت وأنا خارج البحرين في زيارة عمل إلى جمهورية أوكرانيا، كما فُجع جميع الصحفيين والإعلاميين في مملكة البحرين، وفُجع جميع أصدقاء ومحبي ومعارف أستاذنا الكبير والصحفي القدير لطفي نصر برحيله عنا فجأة ومن دون مقدمات، حيث رحل عنا لطفي نصر وهو في معمعة تغطياته السنوية لمجالسنا الرمضانية التي يحرص على تغطيتها شخصيا منذ بداية الشهر الفضيل، فقد كان يرافق رئيس تحرير «أخبار الخليج» الأستاذ أنور عبدالرحمن في زيارة المجالس الرمضانية في مختلف مناطق البحرين فقد شاهدناه ينتقل برفقة الأستاذ أنور عبدالرحمن من مجلس إلى آخر لتغطية ما يدور في هذه المجالس من حوارات ومناقشات ومداولات بين رواد تلك المجالس، فقد كان أستاذنا الكبير لطفي نصر رحمه الله موجودا بين رواد المجالس يقتنص أي فرصة لتوجيه الأسئلة المباشرة إلى زوار المجالس من وزراء ومسؤولين ورجال أعمال ومسؤولين في القطاع الخاص والوجهاء وممثلي مؤسسات المجتمع المدني حول قضايا الوطن والمواطنين لنشرها في جريدة «أخبار الخليج» لتكون في متناول القارئ ولإيصال المعلومة إلى الناس وإيضاح الحقائق لهم فلا تفوته واردة أو شاردة إلا واقتنصها وسجلها وعلق عليها خلال تغطيته لأخبار المجالس وأبدى وجهة نظره حولها فمنذ بداية شهر رمضان المبارك يبدأ مشواره السنوي الذي ينتظره كل عام، إلا أن ما يميز تغطيه هذا العام أنه أشعرنا منذ أول تغطية صحفية لمجالسنا الرمضانية بأن الصحة لم تعد كما كانت وتمنى أن تعينه صحته على مواصلة هذه المهمة.

رحل عنا أستاذنا الفاضل لطفي نصر وهو في أوج عطائه حتى أن صور تغطيته للمجالس الرمضانية كانت تزين جريدتنا الغراء «أخبار الخليج» مقرونة بصورته في يوم وفاته وكأن القدر أراد أن يكرمه في ذلك اليوم يوم وفاته فهو غائب عنها ولكن صورته حاضرة في الجريدة.

لقد مثل رحيل لطفي نصر خسارة كبيرة لقطاع الصحافة والإعلام في مملكة البحرين فهذا الرجل قامة صحفية وإعلامية وركن أساسي من أركان جريدة «أخبار الخليج» فقد عاصرها منذ انطلاقتها قبل أكثر من أربعين عاما لم يغب عنها يوما واحدا يتابع مراحل إصدار الجريدة من البداية حتى النهاية من دون كلل أو ملل حتى يطمئن بنفسه على ما ينشر خصوصا الأخبار المحلية وفي أحيان كثيرة يكون آخر الخارجين منها فقد كانت أخبار الخليج متعته وكانت بالنسبة إلى لطفي نصر بيته الثاني إن لم يكن الأول فحتى إجازاته كانت محدودة جدا ومتقطعة فقد كانت أخبار الخليج معشوقته عشقها وعشقته أحبها وأحبته حتى ارتبط اسم لطفي نصر بأخبار الخليج وارتبط اسم «أخبار الخليج» بلطفي نصر لم لا وهو من مؤسسيها الأوائل الذين بنوا هذا الصرح الذي نعتز ونفخر به لبنة لبنة مع أصدقائه وزملائه الذين رحلوا والذين ما زالوا يواصلون العمل وسوف يسيرون على خطى الراحل الكبير لطفي نصر.

فقد كان رحمه الله شخصا محبوبا من المسؤولين في الجهاز الحكومي من الوزراء حتى أصغر موظف ومن العاملين في القطاع الخاص والقطاع التجاري ومن رجال الأعمال والتجار ومن الكبير والصغير فقد أكدت تعزية صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء المكانة المرموقة التي كان يتمتع بها الفقيد.

عاش لطفي نصر حياة شخصية متواضعة قدم الدعم والمساعدة والمساندة للجميع وخصوصا العاملين في قطاع الصحافة من الشباب والمبتدئين فقد كان يزودهم بالإرشادات والتعليمات والمقترحات كلما دعت الحاجة إلى ذلك، حيث تتلمذ على يد لطفي نصر العديد من الصحفيين ممن يعملون في صحافتنا المحلية، شخصيا كان يزودني بالإرشادات والتعليمات والمقترحات كلما أردت إجراء حوار أو لقاء لإثراء الحوار والاستفادة من خبرته الطويلة فكانت آخر هذه التوجيهات خلال لقائي مع السفير الروسي الجديد في البحرين قبل ثلاثة أشهر وعندما شكرته قال لي: تستاهل كل خير يا دكتور نبيل أنت ولدنا.

لقد حفر الأستاذ لطفي نصر اسمه في قطاع الصحافة بأحرف من ذهب وعليه أقترح إطلاق اسم الراحل الكبير لطفي نصر على أحد مباني أو إحدى قاعات جريدة «أخبار الخليج» لتتذكره الأجيال جيلا بعد جيل وليكون لطفي نصر حاضرا بيننا.

رحم الله فقيدنا الأستاذ لطفي نصر، داعين المولى العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته ويدخله فسيح جناته، وإنا لله وإنا إليه راجعون، الفاتحة على روح الفقيد لطفي نصر.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news