العدد : ١٥١٥٨ - الاثنين ٢٣ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٤ محرّم ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٥٨ - الاثنين ٢٣ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٤ محرّم ١٤٤١هـ

بالشمع الاحمر

د. محـمـــــد مـبــــارك

mubarak_bh@yahoo.com

الحرب على جون بولتون

اللوبي الإيراني في واشنطن، ومعه أعضاء ومناصرون للحزب الديمقراطي، بدأوا منذ أسابيع شن حرب مباشرة على مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي جون بولتون. بطريقة لا تخلو من الدهاء، فإن اللوبي الإيراني يحاول أن يضرب إسفين خلاف بين جون بولتون والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أو على الأقل يحاولون عبر الإعلام إظهار وجود خلاف بين الطرفين.

أساس ما يقومون بفعله، في ظل التصعيد الأمريكي تجاه إيران بسبب عدة ملفات من بينها الملف النووي والصواريخ البالستية وغير ذلك، هو محاولة إقناع الرأي العام الأمريكي بأن الحرب على إيران أو التصعيد ضدها إنما هو بسبب الموقف الشخصي لمستشار الأمن القومي جون بولتون، وأن مستشار الأمن القومي يستأثر بالرأي والقرار لوحده، في حين يختلف معه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فيما يفعله. بمعنى آخر، فإن اللوبي الإيراني بقيادة من وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف يعمل على شخصنة مسألة الحرب وحصرها في شخص مستشار الأمن القومي جون بولتون، أي أن الإدارة الأمريكية لا تقف الموقف نفسه من إيران وإنما هو فقط جون بولتون من يفعل ذلك.

ولعلكم لاحظتم أن الرئيس الأمريكي التقط سريعًا هذه المحاولة، وعمل على إفشالها، إذ تحدث في إحدى جولاته عبر الولايات عن أن هناك من يحاول أن يظهر وجود خلاف بينه وبين جون بولتون، وقال إن هذا غير صحيح، فجون بولتون يقوم بعمل رائع وأنا من يتخذ القرارات.

حتى شبكة فوكس نيوز المقربة من الحزب الجمهوري والرئيس الأمريكي استضافت مستشار الأمن القومي جون بولتون في نهاية أبريل الماضي ووجهت إليه أسئلة حول ما إذا كانت السياسات الحالية للإدارة الأمريكية تجاه إيران إنما هي نابعة من موقف شخصي له (أي بولتون) تجاه النظام الإيراني، وخصوصًا أنه سبق أن تحدث عن ضرورة إسقاط النظام في إيران وتوجيه ضربات عسكرية لمنشآته النووية. وقد رد بولتون على هذه الادعاءات بالقول إن ما يفعله وزير الخارجية الإيراني هو جزء من الحملة الدعائية التي يقوم بها النظام الإيراني، وأن الشعب الإيراني من دون شك يستحق حكمًا أفضل من القائم حاليًا. 

إقرأ أيضا لـ"د. محـمـــــد مـبــــارك"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news