العدد : ١٥١٨٧ - الثلاثاء ٢٢ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٣ صفر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٨٧ - الثلاثاء ٢٢ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٣ صفر ١٤٤١هـ

السياحي

ترددوا على 37 صالة عرض: مليون و141 ألفا رواد السينما في 2018

كتبت زينب إسماعيل:

الأحد ٠٢ يونيو ٢٠١٩ - 01:15

 

كشفت أحدث الأرقام الصادرة عن هيئة الثقافة والآثار في البحرين أن عدد رواد السينما خلال عام 2018 بلغ مليونا و141 ألف فرد، ترددوا على 37 صالة عرض واستخدموا 5 آلاف و22 مقعدا تابعا لها. ويشكل هذا العدد انخفاضا بنسبة 42% عن عام 2017. الذي سجل مليونين و667 ألف فرد ارتادوا عددا أقل من صالات العرض (29 صالة). 

وتواجه صالات العرض ارتفاعا وانخفاضا سنويا في حجم مرتاديهم، إذ سجل عام 2016 ما يقارب 4 ملايين و382 مرتادا مقابل 3 ملايين و878 ألفا خلال عام 2014. فيما سجل عام 2015 رقما قريبا من2016 بوصول عدد المرتادين إلى 4 ملايين و184 ألفا.

وشهدت عدد مقاعد السينما ارتفاعا في العدد خلال عام 2018 مقارنةً بعام 2017. والأخير سجل عددا يصل إلى 4180 مقعدا.

وتسجل دور السينما بالبحرين أرقاما قياسية للسعوديين، خصوصا خلال أيام إجازات الأعياد والمناسبات الخاصة، حيث تشير التقارير التي تقيس حجم السياحة في البحرين إلى أن السائحين السعوديين ينفقون نحو مليار ريال سنويًّا لمشاهدة أفلام السينما، فيما تصل نسبة هؤلاء إلى ما يقارب 95 في المائة من رواد السينما في البحرين.

وتستفيد سوق السينما من اتجاه آلاف العوائل السعودية أسبوعيا إلى مشاهدة آخر الأفلام التي تعرض في دور السينما، عبر تحديث قائمة أفلامها أسبوعيا بين العربية والأجنبية والتي تختلف هي الأخرى من حيث تصنيفاتها بين البوليسية والدرامية والعلمية والرعب وتلك المخصصة للأطفال. وتحرص تلك الدور على عرض أحدث الأفلام الحديثة التي يتم عرضها بالتوازي مع دور السينما العربية والعالمية.

ولا ترفع الدور أي فيلم من قائمة العرض، إلا إذا تدنى الإقبال عليه إلى درجة غير مربحة، وهذا ما يجعل بعض الأفلام تبقى تدور في الصالات لعدد من الأشهر.

وتتضمن العديد من المجمعات التجارية صالات عرض في البحرين، حيث تستغل هذا الإقبال الكبير العديد من الشركات للاستثمار فيه، كسينما سيتي سنتر وسينما السيف وسينما الأفنيوز، فيما تتوزع صالات عرض أخرى خارج تلك المجمعات، وهي التي تم افتتاحها قبل سنوات عديدة، وقبل ظهور المجمعات التجارية. وبحسب التقديرات، فإن أعداد المرتادين لسينمات المجمعات التجارية يفوق أعداد مرتادي دور السينما خارجها، وذلك لتوفر إمكانية مشاهدة فيلم مقابل التسوق في موقع واحد.

تاريخيا، يرجع تاريخ المحاولات الأولى لفتح سينما في البحرين إلى مطلع عقد العشرينيات، وكان ذلك في عام 1922 على يد محمود الساعاتي الذي أنشأ أول دار عرض سينمائي، وكانت عبارة عن كوخ يقع على ساحل البحر إلى الغرب من موقع محاكم البحرين القديمة «موقع كريمكنزي فيما بعد». المحاولة الأولى كانت بدائية وترتكز على السينما الصامتة، ولكن في عام 1938. تم افتتاح أول سينما في البحرين بمشاركة الشيخ علي بن أحمد آل خليفة وعبدالله الزايد وشركاء آخرين، حيث حملت اسم «مرشح البحرين» أي «مسرح البحرين»، ولاحقا تم استبدال الاسم إلى «سينما البحرين».

لكن ازداد الإقبال على السينما بصورة أكبر خلال عام 1939 مع إصدار عبدالله الزايد أول صحيفة في البحرين تحت اسم «جريدة البحرين»، والتي كان ينشر خلالها الإعلانات والدعايات المروجة للسينما والأفلام التي تقدمها.

 

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news