العدد : ١٥١٢٤ - الثلاثاء ٢٠ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٩ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥١٢٤ - الثلاثاء ٢٠ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٩ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

الثقافي

من شعره الفصيح .. الحصار

السبت ٠١ يونيو ٢٠١٩ - 10:23

نص: سلمان الحايكي

كان طفلاً

ردَّهُ موج البساتين إلى قافلة بعيدة

جاءه في الليل طلقٌ

كان طفلاً

كان في داخله العاشق عشق

كان في معصمه الأيمن بحر

وصلاة وقصيدة

كبر الورد على أنفاسه

ورضاب القبلة الزرقاء ختْمٌ

مزّق النهر وماجْ

لم يعد يمتلك الآن سريرا أو مرايا من زجاج كان طفلاً

كان وجها يقرأ السورة في السر

ويمضي خلف دخان كثيف

كان يقتات البراري

يحتسي الليل مع الوجه الرهيف

كان في داخله بحر ونار

وشظايا من رغيف

كان طفلاً

كان طفلاً

حينما تبرق في الظهر النجوم

ينطفئ مثل سراج لا ينام

يشتعلْ في الماء كالعشق الحرام

ثم يمضي هائما خلف الغيوم

ذات يوم

قرأ السورة في المقهى.. وسار

كان يوما شق من أعماقهِ سيل الغبار

كان ليلاً حينما اشتد الحصار

............

سألتْ عنه الرياحين ومال الورد صوب الماء يبكي

قالت الوردة شعرا

رددت في البحر دانة

(كيف يمضي قبل أن يكمل في العشق أوانه ؟)

سألت عنه البراري

قالت النجمة شعرا

رددت في الطين أشلاء البراعم

( كيف يأتي والمدى يدرك أسرار زمانه ؟)

كان طفلاً

كان ليلاً حينما اشتد الحصار

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news