العدد : ١٥٠٦٠ - الاثنين ١٧ يونيو ٢٠١٩ م، الموافق ١٤ شوّال ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥٠٦٠ - الاثنين ١٧ يونيو ٢٠١٩ م، الموافق ١٤ شوّال ١٤٤٠هـ

الثقافي

قضايا ثقافية: القصة الغنائية

بقلم: سلمان الحايكي

السبت ٠١ يونيو ٢٠١٩ - 10:15

هذا المقال آخر ما كتبه للملحق الثقافي قبل رحيله

أحدثت أغنية العندليب الأسمر عبدالحليم حافظ (فاتت جنبنا) التي ألفها حسين السيد ولحنها الموسيقار محمد عبدالوهاب قبل أكثر من 43 سنة ثورة في القصة الغنائية خلال العصر الحديث لأنها جاءت في مرحلة من المراحل التي لم تشهد مثيلاً لها ومن ثم حققت نجاحًا فنيا وعلى مختلف المستويات الفنية والغنائية والأدبية في أنحاء العالم العربي.

إننا لا نتعرض للأغنية على أنها أغنية فقط بل نريد أن نتعرف على مضمونها الفني ومدى قدرتها على محاكاة الفن القصصي أو ما يسمى بالأقصوصة الغنائية التي تحاول أن ترسل الإشارات الأدبية والفنية في مجمل حياتنا العصرية ومدى حاجة الإنسان إليها سواء كان رومانسيا عاطفيا أو عكس ذلك فالنقاش لا يفرض الفن على أي واحد من البشر لكنه يحاول تقريب وجهات النظر التي من شأنها أن تتفق على التحول من الانغلاق إلى الانفتاح على كل الثقافات العصرية.

المضمون القصصي للأغنية يرتكز على علاقة بين اثنين لكن العقدة التي تفجرها الأغنية وجود ثالث ينافس على الحب ومحاولة تطوير العلاقة أو الاستحواذ عليها وقد تمكن المؤلف من التأثير على المستمع للأغنية كون المؤدي لها واحدًا من عباقرة المطربين العرب والقادر على توصيل المعاني السامية للذين ينصتون إليه لأنه يقوم بدور الممثل البارع فوق المسرح الغنائي.

يقول الكاتب في بداية الأقصوصة:

فاتت جنبنا، أي بين اثنين لكن مع تتبع الدراما القصصية والصعود الفني لها يتضح لنا أن الثالث لا وجود له البتة لأن المتحدث، المطرب يقوم بدور مزدوج لذلك يقول، فاتت جنبنا أنا وهو، وضحكت لنا أنا وهو، فكيف لفتاة أن تبتسم لاثنين مرة واحدة؟

هنا العقدة الفنية في الأغنية وحين يواصل الممثل الحركة فوق المسرح وهو المطرب فإنه يصف الكثير من المواقف التي رسمها المؤلف وفي النهاية تبدأ الأمور والعلاقات في الإيضاح لأنها قالت: أنا من الأول بضحك لك يا اسمراني أنا..أنا.. أيوه أنا.. مش هو (الكلام باللهجة المصرية الدارجة).

هذه اللوحة الغنائية أحدثت ضجة أدبية خلال تقديمها والضجة تعني نجاح العمل الفني القصصي الغنائي الذي لا يعتمد على السرد الجامد بل يعتمد على ربط وجذب وشد المستمع ثم القارئ للعمل على أنه قصة من الخيال الإبداعي الفني الذي كان فننا الغنائي السابق واللاحق يفتقد هذا النوع الجميل من الأعمال المثيرة إلى المناقشة والجدل العلمي الرصين.

Sah.33883@hotmail.com

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news