العدد : ١٥٠٩٥ - الاثنين ٢٢ يوليو ٢٠١٩ م، الموافق ١٩ ذو القعدة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥٠٩٥ - الاثنين ٢٢ يوليو ٢٠١٩ م، الموافق ١٩ ذو القعدة ١٤٤٠هـ

بالشمع الاحمر

د. محـمـــــد مـبــــارك

mubarak_bh@yahoo.com

لطفي نصر

ارتبط اسم لطفي نصر بصحيفة «أخبار الخليج» منذ قدومه إلى البحرين في سبعينيات القرن الماضي، وكان أحد المؤسسين للصحيفة منذ بداياتها تحت مسمى «أخبار الخليج». وقد سعى لطفي نصر إلى تدريب وصقل مهارات البحرينيين الراغبين في العمل في ميدان الصحافة، وكان يدعمهم ويقدم لهم النصح والرأي والتسديد، وكان يتواصل بشأنهم مع رئيس التحرير ورئيس مجلس الإدارة الأستاذ أنور عبدالرحمن ليوصل إليه إبداعاتهم أو إنجازاتهم حتى يضمن لهم الدعم من أعلى سلطة في الصحيفة، وكان بارعًا في العلاقات العامة والتواصل، ويتجلى ذلك في طبيعة تحقيقاته ومقالاته وتقاريره التي يكتبها، وطبيعة المواضيع والقضايا التي كان يتصدى لها، والتي سوف تفتقدها صحيفة «أخبار الخليج» بعد الآن.

لقد غادرنا لطفي نصر تاركًا خلفه إرثًا صحفيًا غزيرًا، والكثير من المحبين، وخبر وفاته يوم أمس الأول كان مؤلمًا جدًا. شخصيًا كنت أستعد للظهور على شاشة تلفزيون البحرين للتعليق على مجريات القمتين الخليجية والعربية اللتين انعقدتا في مكة المكرمة، وحينما وصلني الخبر تملكني إحساس الذهول والصدمة.

لقد كان لطفي نصر شعلة من الحيوية والنشاط، منضبطًا يوميًا في وجوده بعمله والإشراف بنفسه على تحرير الأخبار، وعطاؤه لم يتغير أبدًا مع كبر سنه، بل حافظ على أدائه وعطائه وكان يحب عمله إلى أقصى حد. 

بالنسبة إليّ، لطفي نصر خسارة كبيرة وشخصية، كيف لا وهو الرجل الذي استقطبني إلى «أخبار الخليج» منذ عام 1998، منذ مرحلة الدراسة الجامعية، وكان يكرر عليّ: يا محمد يجب أن تستمر معنا. ومع الوقت واكتساب الخبرة والممارسة والمعرفة في الصحافة والإعلام، صار يقول لي: أنا محظوظ لأنني أول من يقرأ مقالاتك حينما ترسلها للنشر.

لطفي نصر رجل فاضل وخلوق ومحب للجميع، وفراقه صعب على كل من عرفه من قريب أو من بعيد، وبغيابه عن مكتبه أمس خيم السكون والحزن على الصحيفة والعاملين فيها. نسأل الله أن يتغمده بواسع رحمته، وأن يلهم جميع أهله ومحبيه الصبر والسلوان. إنا لله وإنا إليه راجعون.

إقرأ أيضا لـ"د. محـمـــــد مـبــــارك"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news