العدد : ١٥١٢٢ - الأحد ١٨ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥١٢٢ - الأحد ١٨ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

الرياضة

الرفاع «بطل أغلى الكؤوس» قدم موسما تاريخيا

الاثنين ٢٧ مايو ٢٠١٩ - 01:15

كتب أحمد الذهبة:

لم يكن الموسم المنصرم 2018-2019 عادياً للسلة البحرينية بشكل عام وللسلة الرفاعية بشكل خاص، إذ كان موسماً استثنائياً وتاريخياً عندما اقتحم فيه فريق الرفاع لكرة السلة التاريخ من أوسع أبوابه بإزاحته زعيم كرة السلة البحرينية فريق المنامة الذي كان في طريقه مرتين على التوالي، إذ استطاع أن يقصيه من بطولتي دوري زين وكأس خليفة بن سلمان، ولم يكتف فريق الرفاع بالتواجد كضيف شرف في النهائيات حيث قدم مستويات قوية وراقية في نهائي الدوري لكنه خسر أمام فريق المحرق ليحقق المركز الثاني في بطولة الدوري، وعوض فريق الرفاع خسارته بالفوز بأغلى كؤوس السلة بعد أن فاز على منافسه المحرق في المباراة النهائية ليحقق أول ألقابه ويدخل التاريخ من أوسع أبوابه وفي وقت قياسي جداً.

إن ما قدمه الرفاع وما حققه في زمن قياسي لم يأت من فراغ إنما من اهتمام وتخطيط ورؤية، وهو درس للجميع بأن لا مستحيل في الرياضة ومن يجتهد ويعمل ويثق في قدراته وامكانياته يستطع أن يحقق مراده من دون النظر إلى الأسماء والتاريخ، ومن الطبيعي أن الضغوط ستكون أكبر على الفريق في الموسم القادم إذ سيدخل الموسم وهو بطل وبالتالي تنتظر جماهيره والمتابعون الأفضل منه والاستمرار في التواجد في المقدمة ومنصات التتويج، ويمتلك فريق الرفاع القدرة على البقاء في المنافسة وحصد مزيد من الألقاب في المواسم القادمة، إذا ما استمر في الاهتمام والمتابعة والدعم من قبل المسؤولين عن الفريق.

الحلم يتحول إلى حقيقة

حوّل محمد العجمي رئيس جهاز كرة السلة بنادي الرفاع حلم أهالي منطقة الرفاع إلى حقيقة بعد أن صنع فريقاً يفخر به الجميع، فريقاً أصبح منافساً وبطلاً في لعبة العمالقة رغم صغر سن الفريق مقارنة مع الفرق العريقة أصحاب التاريخ في مملكة البحرين.

العجمي الرجل الذي كان وراء تأسيس هذا الفريق قبل موسمين، وكان إلى جانبه القائد عبدالرحمن غالي ابن الرفاع الذي لعب في أندية الأهلي والمحرق والحالة قبل أن يحقق حلمه باللعب في ناد يمثل منطقته ويعيد تاريخ والده وأعمامه اللاعبين السابقين في لعبة كرة السلة بنادي الرفاع قبل تجميد النشاط لسنوات طويلة.

وكان العجمي قد أدلى بتصريحات نارية في بداية تأسيس الفريق الحالي لم يستوعبها الشارع الرياضي آنذاك، إذ أكد أن فريق الرفاع يشارك من أجل الوصول إلى القمة وتحقيق البطولات، وبالفعل حقق الرفاع المركز الرابع في الدوري والكأس في موسمه الأول، وفي موسمه الثاني حقق المركز الثاني في الدوري والمركز الأول في كأس خليفة بن سلمان.

ويبدو أن الحلم سيكبر في الموسم القادم، إذ يسعى فريق الرفاع إلى تحقيق المزيد من الألقاب. يذكر أن فريق الرفاع سيبدأ موسمه بمواجهة منافسه فريق المحرق في نهائي كأس السوبر، وبعدها يلعب في بطولتي الدوري والكأس، وربما لن تصدق الجماهير عندما نقول ان طموح العجمي قائد الرفاع يفوق الخيال إذ يخطط الرفاع لتحقيق بطولة الدوري في الموسم القادم من أجل المشاركة في بطولة الأندية الخليجية، وإذا ما حقق الرفاع مراده محلياً فسيفكر في اللقب الخليجي الغائب عن الأندية البحرينية منذ أكثر من 18 عاما.

قاعدة جماهيرية

كسب دورينا قبل أن يكسب فريق الرفاع قاعدة جماهيرية جديدة في اللعبة، فقد حظي فريق الرفاع في الموسم المنصرم بمساندة جماهيرية غفيرة كانت مكسبا كبيرا، ومن الطبيعي أن المستويات المبهرة التي قدمها الفريق والنتائج المميزة التي حققها جعلت جماهير منطقة الرفاع تلتف حول الفريق، وساعد في ذلك لعب فريق الرفاع النهائيين أمام المنافس التقليدي في كرة القدم فريق المحرق.

من جانب آخر يبدو الاتحاد البحريني لكرة السلة سعيدا بهذه الخطوة وعودة اللعبة إلى الانتشار في منطقة الرفاع وما يصاحبها من اقبال كبير على ممارستها، وذلك بعد أن فتح نادي الرفاع باب التسجيل للانضمام إلى فرق النادي المختلفة في الفئات السنية، حيث يعمل اتحاد السلة جاهداً على تطوير اللعبة ونشرها بصورة أكبر في أرجاء المملكة.

الاستقرار الفني مهم

عانى فريق الرفاع في الموسمين الماضيين من غياب الاستقرار الفني، إذ يضطر في كل موسم إلى استبدال مدربه ومحترفه، وفي الموسم الماضي استبدل الرفاع المدرب وأكثر من خمسة محترفين، ولكن من حسن حظه أن الجهاز الفني استطاع أن يعالج ذلك بعد الاستفادة من نوعية الصفقات التي تمت في نهاية الموسم، وكانت التغييرات والاضافات ذات فائدة على الفريق حيث استفاد فريق الرفاع من المدرب الأمريكي سام فنسنت الذي سبق له التدريب في البحرين إذ أشرف على تدريب فريقي المنامة والأهلي، كما استغل فريق الرفاع مشاركة المحترف الثاني وقانون إعارة اللاعب البحريني، فتعاقد مع الأمريكي أونواكو الذي صنع فارقا واضحا مع الفريق، إلى جانب التعاقد على سبيل الاعارة مع لاعب فريق النجمة محمد بوعلاي، وعمل الجهاز الفني بالتعاون مع الجهاز الإداري على اعداد الفريق للنهائيات ليتمكن من تحقيق بطولة في ختام الموسم بتتويج فريق الرفاع بكأس خليفة بن سلمان لكرة السلة.

أفضل لاعب

يمتلك فريق الرفاع أفضل لاعب في البحرين وهو النجم الموهوب محمد كويد الذي يصنع الفارق في دورينا. يذكر أن محمد كويد بدأ مسيرته مع ناديه الأم سترة قبل ان ينتقل إلى نادي المنامة ليبدأ في حصد العديد من الألقاب في خمسة مواسم متتالية، وكان قرار محمد كويد جريئا عندما قرر خوض مغامرة مع فريق جديد مثل الرفاع، ولكنه كسب التحدي وحمل على عاتقه قيادة الفريق إلى منصات التتويج.

ويعد محمد كويد نجم منتخبنا للرجال ويعول عليه الكثير في المشاركات الخارجية القادمة وأهمها بطولة الخليج والتصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس اسيا 2021.

الصفقات الجديدة

يترقب الشارع الرياضي الصفقات التي سيبرمها نادي الرفاع استعداداً للموسم القادم 2019-2020، وخصوصاً أن معظم صفقات الفريق موسمية، وبالتالي هل يتمكن فريق الرفاع من المحافظة على نجومه وإضافة نجوم آخرين، وتشير التوقعات إلى أن محمد بوعلاي لاعب فريق النجمة قد يكون أبرز الصفقات. يذكر أن بوعلاي مثل الرفاع في نهاية الموسم وحقق مع الفريق بطولة كأس خليفة بن سلمان. من جانب آخر تبدو الأندية المنافسة قلقة من تحركات نادي الرفاع وخصوصاً مع قدرته على ابرام صفقات من العيار الثقيل بعد أن تمكن في الموسم الماضي من خطف توقيع محمد كويد ويونس كويد وصباح حسين، ويبدو أن فريق الرفاع يعمل على تعزيز صفوفه من أجل احتكار الألقاب والسيطرة على البطولات المحلية والانتقال إلى المشاركات الخارجية، وهذا الطموح موجود لدى الإدارة وهو حق مشروع بكل تأكيد.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news