العدد : ١٥٠٧٠ - الخميس ٢٧ يونيو ٢٠١٩ م، الموافق ٢٤ شوّال ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥٠٧٠ - الخميس ٢٧ يونيو ٢٠١٩ م، الموافق ٢٤ شوّال ١٤٤٠هـ

الثقافي

الإعلام الخيري بلغة فن مسرح الطفل

تقرير: المحرر الثقافي 

السبت ٢٥ مايو ٢٠١٩ - 10:45

 

يأخذ التسويق الإعلامي صورا إبداعية متعددة لا تقتصر على الأنماط الاعتيادية من صحافة أو إذاعة أو تلفزيون، فضلا عن أنها تتعدى حتى وسائل التواصل الاجتماعي الحديثة، فالمؤسسات المميزة لا تكتفي بالخبر والصورة بالطريقة المعتادة ولا تقف عند التقارير الإخبارية بالأسلوب المستهلك، لكنها تبتكر صورًا من الإعلان عن نفسها وعن مشاريعها بألوان متعددة البروز. 

المؤسسة الخيرية الملكية كانت واحدة من تلك المؤسسات الرائدة في بث رسالة العمل الخيري من خلال أفكار متنوعة قدمتها مؤخرًا في عدة برامج للأطفال والكبار. وفي آخر مشاريعها المميزة قدمت المؤسسة تعريفًا لمشاريعها ومهامها ورسالتها الإنسانية العالمية من خلال تقديم عرض مسرحية للأطفال بعنوان (المظلة) هذا العرض الذي يأخذ المتفرج - صغيرا أو كبيرا - إلى قصة العمل الخيري للمؤسسة من خلال الدمية الولد الصغير الذي كان يحتمي بالمظلة ويلعب معها فتؤانسه وتنقذه في مواقف صعبة، حتى جاء اليوم الذي يفقدها من خلال هبوب ريح شديدة أبعدتها عنه إلى مجهول لا يعرف آخره، ولذا تنتابه المخاوف وتهجم عليه وساوس الوحشة التي تمثلت في دمى مضحكة تفزعه وتهاجمه، لكن اليد البيضاء تأتي في الوقت المناسب لتنقذه وتنقله إلى عالم البراءة فترعاه وتلاعبه وتبني معه بيوت الناس الذين تضرروا من آثار الحرب. 

هذه القصة التعبيرية هي قصة اليتيم الذي فقد أباه (المظلة) ولكن اليد البيضاء (البحرين) جاءت لاحتضانه وحمايته وكفالته، هذا النص الجميل والعرض الجميل تولد من داخل المؤسسة ذاتها بطاقات موظفيها، من تأليف وتصنيع للعرائس وإخراج وصناعة ديكور، فالمسرحية من تأليف عادل المحميد وإخراج وتصنيع العرائس أحمد جاسم وتصميم وصناعة الديكور والاكسسوارات إيمان الجيب ومساعدة إيمان بوزبون، وجميع هذه الأسماء من طاقم موظفي المؤسسة الخيرية، بالإضافة إلى الاستعانة ببعض الفنانين من خارج المؤسسة للاستفادة من خبراتهم أمثال الفنان جمال الصقر مهندس الإضاءة والفنان عبدالرحمن بوبدر وعبدالله الدرزي في التحريك والموسيقي الفنان زكريا الشيخ وفي تفصيل الملابس آمنة العوضي، هذه التوليفة الفنية الإبداعية من الشباب، تعطينا أنموذجًا لطبيعة الثقافة الإبداعية التي يقوم ببثها الأمين العام للمؤسسة الدكتور مصطفى السيد، هذا الرجل المثقف الذي كتب للأطفال من تسعينيات القرن الماضي وأسس مجموعة كبيرة من برامج ومشاريع الطفولة وكانت له بصمات في دفع أفواج وأجيال من الشباب لتنفيذ مشاريع خلاقة سواء في مهامه القيادية الصناعية والاقتصادية أو في المجالات الخيرية التطوعية، ولذا كانت بصماته واضحة مؤثرة في المؤسسة الخيرية الملكية، نشهد من خلالها - بين فترة وأخرى - بروز مجموعة من القصص والمجلات والأفلام الوثائقية والدرامية والمسرحيات. 

هذا النهج المتفتح جاء وفق سياسة تشجيعية من قبل رئيس المؤسسة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس مجلس الأمناء وتحت رعاية ملكية سامية من جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة الرئيس الفخري للمؤسسة، ولذا شكلت هذه الرعاية المظلة الأصدق والمعنى الأرحب لمعنى (المظلة) التي جاءت كعنوان لهذه المسرحية. 

ومؤخرًا تم تقديم المسرحية في المهرجان الدولي لمسرح الطفل في مدينة تازة بالمملكة المغربية تحت رعاية ملكية من جلالة الملك محمد السادس ملك المغرب وبتنظيم من وزارة الثقافة والاتصال المغربية، حيث يشارك بالمهرجان العديد من الدول العربية والأوروبية بحضور أطفال المدارس والأسر المغربية. 

وقد أثنى العديد من الأطفال والفنانين المسرحيين على مسرحية (المظلة) التي قدمت فكرة الخير بأسلوب إبداعي مغاير عن طريق مسرح الماريونيت، وأعربوا عن حداثة الفكرة وجودتها ولغتها العالمية التي اعتمدت على اللغة الموسيقية بعيدا عن الكلام المباشر، وقد قدم تلك الشهادات مجموعة من الفنانين الكبار من أمثال الفنان المغربي الكبير عبدالحق أبو عمر والفنان حسن الفايز والفنان الإسباني خايمي، مؤكدين أن العرض قُدم باحترافية وتكاملية في جميع الأدوات المسرحية من تأليف وإخراج وديكور ودمى وموسيقى وإضاءة. 

والجدير بالذكر أن المسرحية تم تقديمها في البحرين - كجولة أولى - من خلال 14 عرضًا لمدارس البحرين وروضاتها وعموم الجمهور، وسوف تستأنف العروض بعد شهر رمضان المبارك بإذن الله. 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news