العدد : ١٥١٢٢ - الأحد ١٨ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥١٢٢ - الأحد ١٨ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

مقالات

الأمير سلمان ومجلـس آل شـريف

بقلم: فاضل فتيل

السبت ٢٥ مايو ٢٠١٩ - 01:00

في كل عام وفي شهر رمضان المبارك يطل علينا صاحب السمو الملكي الأمير سلمان حفظه الله فيلقي كلمة في الحضور وجهًا لوجه لا تنقصُها الشفافية والصراحة والطُرفة فيطمئن القلوب على مستقبل بلدهم ويرسم البسمات على الشفاه ويعيد الأمل للقلوب.

الزيارة ناجحة بكل المقاييس ومميزة عن جميع المجالس التي تتشرف بزيارة الأمير الشاب وهنا أحب أن أشير إلى ثلاثة أمور مهمة اجتمعت في هذه الزيارة. 

الأمر الأول: تواضع وبساطة صاحب السمو فبنظرة سريعة إلى ذلك المجلس سترى الشفافية والبساطة التي تميز هذا اللقاء والأمير كان يكلم الناس بكل شفافية وبلهجة تناسب جميع الأطياف الحاضرة بالمجلس ويصافح الجميع ويتسلم طلباتهم ورسائلهم ويبتسم معهم بشوقٍ ومحبةٍ صادقة والجميع عنده سواسية في التعامل والإقبال عليهم بوجهه، ثم يتكلم عن القضايا المفصلية التي تهم المجتمع فيبث الأمل ويرفع المعنويات ويبدد المخاوف وهذا الأمر يحتاج إلى مَلَكة تعامل الحاكم مع المحكوم وهي من أصعب الأمور وأندر الملكات.

 الأمر الثاني: شخصية صاحب المجلس المحبوبة لدى الجميع والمقبولة عند مختلف الأطياف في البلد رجل كريم وخلوق ووسطي وهو بحق حلقة من حلقات التواصل بين السلطة وبين الناس كل الناس يفتح بيته ويرسل الدعوات إلى الجميع بمختلف طبقاتهم الاجتماعية والسياسية، ويهيء المكان تهيئة تامة من جميع الجهات ويستقبل الحضور بالابتسامة ويودعهم بالابتسامة. 

الأمر الثالث: تنوع الحضور وكثرة العدد فالحضور يضم النواب والشوريين والوزراء والتجار والأعيان والوجهاء والعلماء من الطائفتين الكريمتين وأبناء الشعب من جميع الطبقات والأطياف وهذا الكم الهائل والمتنوع من الناس يحتاج إلى حكمة في التعامل معهم وإعطائهم الاهتمام اللازم واللائق بكل واحدٍ منهم.

 حفِظ الله قيادتنا الحكيمة وأبناء شعبنا المخلصين وحفظ الله البحرين من كل سوء ولا يجعله الله آخر شهر رمضان نصومه له والحمد لله رب العالمين.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news