العدد : ١٥١٥٤ - الخميس ١٩ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٠ محرّم ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٥٤ - الخميس ١٩ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٠ محرّم ١٤٤١هـ

مقالات

ولي العهد ومجالس رمضان

بقلم: يوسف صلاح الدين

الجمعة ٢٤ مايو ٢٠١٩ - 01:00

يحرص الكثيرون على زيارات المجالس وخاصة في شهر رمضان الكريم، ويسعد أصحاب المجالس باستقبال زوارهم لأن المجالس واجهة البيوت البحرينية الأصيلة التي شاركت في صياغة معالم وتاريخ المجتمع البحريني العريق وإرساء التقاليد الراسخة ونشر الألفة بين المجتمع البحريني بأكمله، بصرف النظر عن الفوارق الاجتماعية والعرقية والدينية التي لم يكن لها أي اعتبار في نفوسهم وعاداتهم؛ لأن زيارة المجالس مناسبة للتواصل مع الناس وتزيد من الروابط والعلاقات الاجتماعية وتفتح آفاق المناقشات والحديث في شتى المواضيع والمجالات، وتنقل الزوار الى زمن الماضي الجميل لما يحتويه المجلس من احترام وبساطة وتواصل وتواضع وحب وسعادة وقناعة.

ومن هذا المنطلق الجميل، فإن صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء -حفظه الله ورعاه- حريص على الحضور والتواصل مع المواطنين والمقيمين من خلال استقبالهم في مجلسه العامر طوال العام، وزيارة المجالس الرمضانية التي تجسد روح الأسرة الواحدة المتحابة والمتكاتفة مع قيادتها وتبعث البهجة والفرحة لدى أصحاب المجالس وزوارهم، لما عرف عن سموه من احترام وبشاشة وتواضع وإلمام بشؤون الحكم والاقتصاد والسياسة والأحداث المحلية والإقليمية والعالمية. 

خلال تلك الزيارات التي يقوم بها سموه ويرافقه سمو الشيخ عيسى بن سلمان بن حمد آل خليفة وبعض الوزراء والمستشارين للمجالس الرمضانية يتم تبادل الأحاديث الودية والتطرق الى كثير من الأمور التي تهم المواطنين، وسموه دائم الإشادة بإسهامات المواطنين والتجار في بناء نهضة الوطن ودورهم الكبير في تعزيز الجهود التنموية وتحقيق الازدهار في ظل المسيرة التنموية الشاملة بقيادة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى.  

سموه دائم الإشادة بالأشقاء الخليجيين لدعمهم المعنوي والمادي، حيث يقول سموه: إنه بفضل من الله سبحانه وتعالى أولا ثم بتكاتف أهل البحرين جميعا وبدعم أشقائنا المستمر في المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ودولة الكويت، استطعنا مواجهة التحديات المالية وتجاوزها وتوحيد تلك الجهود المخلصة لكل ما من شأنه أن يحقق الاستقرار المالي في المملكة، وكما أن سموه يحث على ضرورة العمل على تقوية كل إمكانيات القطاع الخاص باعتباره المحرك الأساسي للنمو الاقتصادي وتحفيز مختلف القطاعات الاقتصادية وتعزيز التنافسية للمساهمة في توفير المزيد من الفرص الاستثمارية وتعزيز الاقتصاد الوطني، ومن هذا المنطلق الوطني فإن سموه دائم الاعتزاز برؤية الشباب البحريني في المجالس الرمضانية المختلفة التي يزورها خلال شهر رمضان المبارك ويشيد بالحرص على التواصل كأحد القيم المهمة التي توارثناها جيلا بعد جيل، والتي تعكس عمق العادات والتقاليد البحرينية الأصيلة، وان دور الشباب مهم ومتميز في عملية البناء والتطوير وخدمة الوطن في مختلف مواقعهم؛ لأن المملكة تزخر بعطاء مواطنيها، وتسعى دائما نحو مواصلة تطوير خبراتهم وتعزيز مهاراتهم من خلال الاستثمار فيهم وخلق الفرص الواعدة أمامهم لأجل تحقيق أهداف البلاد التنموية؛ لأن الاستثمار في  تطويرهم هو هدف استراتيجي تسعى الدولة إلى تحقيقه ليعود بالنفع عليهم وعلى الوطن. 

وقد أشاد سموه في مناسبات عديدة باستمرارية وتماسك الأسر التجارية البحرينية العريقة لما لها من دور كبيرة في تنمية الاقتصاد الوطني ورؤية نجاحاتها ويتمنى لها المزيد من الازدهار والنجاح، ودعا الى ان يكون الاقتصاد مبنيا على أسس راسخة تضمن الاستدامة لعجلته وتسهم بشكل ايجابي في نهضة المجتمع والأخذ بالدروس والعبر بما يحدث فى الأسواق الإقليمية والعالمية.  

ويهتم سموه بنهج الأبواب المفتوحة الذي تحرص عليه القيادة الحكيمة، والمستمد من عادات الآباء والأجداد وهو ما يعكس تقاليد المجتمع البحريني العريق ويتطلع الى ان تسير عملية الإصلاح والتطوير بشكل أسرع مع ضرورة احترام القوانين والأنظمة المتعلقة بكل الجوانب الاقتصادية والاجتماعية.

تلقى أقوال وتصاريح وزيارات سموه الكثير من الامتنان والفرح والقبول من مختلف مكونات المجتمع البحريني الذين يشيدون وينوهون بنهج القيادة الحكيمة الممثلة بصاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى وصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء حفظهم الله ورعاهم،  من حرص على ترسيخ هذا النهج القويم سيرا على نهج المغفور لهم بإذن الله تعالى سمو الأمير الراحل الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة وحكام البحرين السابقين.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news