العدد : ١٥٠٦١ - الثلاثاء ١٨ يونيو ٢٠١٩ م، الموافق ١٥ شوّال ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥٠٦١ - الثلاثاء ١٨ يونيو ٢٠١٩ م، الموافق ١٥ شوّال ١٤٤٠هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

تقدير ووفاء «محافظة المحرق»

«إنّ تاريخَ محافظةِ المحرّقِ يتجدّدُ بماضيها الجميل، وما قدّمهُ الآباءُ والأجدادُ يُكتَبُ بماءِ الذهبِ مع حُكّامِهِم الأوائلِ من آل خليفة الكرام.. هذي هي المحرق دائما وأبدا في ماضيها وحاضر ومستقبلها تجدّد العهدَ والولاءَ والوفاء.. وإن أهالي المحرق كافّةً يعلنونها مُدَوِّيةً معكم يا صاحبَ الجلالةِ صفًّا واحدًا بقيادتِكم الرشيدةِ..».

هذه مقتطفات من كلمة ممثل محافظة المحرق التي تشرف بإلقائها أمام جلالة الملك المفدى في اللقاء الرمضاني السنوي الاثنين الماضي، وأثق تمام الثقة أن تلك الأسطر الرائعة، صاغتها أياد كريمة من سعادة السيد الفاضل سلمان بن عيسى بن هندي المناعي محافظ محافظة المحرق.

لذلك فلا غرو حينما تبادر محافظة المحرق بإقامة الاحتفال الثالث عشر لتكريم رواد العمل الوطني بالمحافظة، تقديرا ووفاء لدور المكرمين في خدمة الوطن والمجتمع، ذلك أن المحرق وطن الوفاء والتقدير ورد الجميل.

وحينما تشرفت المحرق باستقبال حفيد جلالة الملك المفدى سمو الشيخ سلمان بن عبدالله بن حمد بن عيسى آل خليفة، ورعايته الكريمة لحفل تكريم رواد العمل الوطني، فهو بمثابة «وفاء لأهل الوفاء ولمن قدموا افضل صور للعمل الوطني في شتى المجالات»، كما جاءت في كلمة سعادة السيد صالح بن عيسى بن هندي المناعي مستشار جلالة الملك المفدى للشباب والرياضة.

أثق تمام الثقة أن محافظ المحرق شخصيا يتمنى أن يقوم بتكريم جميع الأهالي الرواد والمتميزين، وأن يحقق للجميع أمنياته واحتياجاته، ومطالبه وتمنياته، وأن يتشرف الجميع بلقاء جلالة الملك المفدى، لأنه يؤمن بأن «العلاقة الوطيدة والولاء التام الذي يربط الشعب بقائد المسيرة المباركة تتجلى في مثل هذه الزيارات العزيزة على قلوب الجميع».. كما جاء في كلمته خلال حفل التكريم، الذي يقام للعام الثالث عشر، كدليل على الوفاء لأهل الوفاء والعطاء.

حفل تكريم رواد العمل الوطني والمتميزين وهم أحياء أفضل تقدير وأسمى رسالة مجتمعية، وتلك ميزة انفردت بها محافظة المحرق، تأكيدا وتعزيزا وتشجيعا على استمرار العمل لخدمة الوطن والمجتمع، فلا أروع من العطاء للوطن وأهله، ولا أنبل من الوفاء من أهل الوفاء لأهل الريادة والعطاء.

حفل التكريم.. ليس تقديرا لرواد العمل الوطني فحسب، ولكنه كذلك تكريم لمن قدر الأعمال والجهود والتضحيات، وبادر للاحتفاء بهم، فكثيرا ما ينتاب البعض شعور غياب التقدير والاهتمام، في خضم وتيرة العمل المتسارعة، ولكن سعادة السيد الفاضل سلمان بن عيسى بن هندي المناعي محافظ محافظة المحرق، حريص على تعزيز ونشر مفهوم «التقدير» بشكل عملي وسنوي ومستمر، كيف لا وهو أحد الجنود الأوفياء للقائد الحكيم حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه. 

حفل التكريم.. داعم لمزيد من العمل والإنجاز والمنافسة الشريفة والإيجابية، من أجل خدمة الوطن والمجتمع، وليس شرطا أن يكون التكريم ماديا، فهناك أنواع عديدة للتكريم، أهمها وأبرزها هو التقدير والتشجيع وكلمة شكرا، التي يبخل بها الكثير من المسؤولين أمام جهود وأعمال وتضحيات رواد العمل الوطني بكافة فئاته.

شكرا لمحافظة المحرق على حفل التكريم.. واللهم اجعلها عادة كريمة لا تنقطع.

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news