العدد : ١٥٠٦٣ - الخميس ٢٠ يونيو ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ شوّال ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥٠٦٣ - الخميس ٢٠ يونيو ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ شوّال ١٤٤٠هـ

أبيض وأسود

هشام الزياني

riffa3al3z@gmail.com

التواصل الاجتماعي ونسيجنا الوطني في كلمة جلالة الملك

أصبح موضوع التواصل الاجتماعي وما يحدث فيه من تجاوزات وأحيانا «فوضى» أمرا مؤسفا ومؤرقا ويلقي بتبعات خطيرة على المجتمع البحريني، فإذا تركت الأمور من دون ضوابط ومن دون حزم القانون، ودون أن يكون القانون على الجميع فإن الأمور قد تفلت أكثر مما حدث لنا في أكثر من مرة سابقا.

خطاب جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه أمام حشد من المواطنين الممثلين للمحافظات أمس الأول جاء في وقته، فقد تحدث جلالته في موضوع مهم ويؤرق المجتمع وأصدر توجيهاته إلى المسؤولين المعنيين الحزم في موضوع التواصل الاجتماعي وما يحدث فيه من تجاوزات على الثوابت الوطنية، وإثارة الفتنة والبلبلة.

فقد قال جلالة الملك: «إن نسيجنا الوطني الحي هو خط دفاعنا الأول لتماسك جبهتنا الداخلية بقدراتها الثابتة على صد جميع أشكال العنف والتطرف وإحباط أي محاولات لإثارة الفتن وشق الصف بالابتعاد عن سوء استخدام وسائل التواصل الاجتماعي التي يجب أن تستخدم لما فيه خير البلاد، وأن تكون معول إصلاح لا هدم، ولقد وجهنا الجهات إلى وضع حد لذلك ولا مكان بيننا لمن يتطاول على القانون».

توجيه جلالة الملك واضح تماما، وجاء في كلمته كلمة الحزم، وهذا يلقي على الجهات المسؤولة ثقلا كبيرا في التصدي لكل من يثير الفتنة أو يحاول الاصطياد في الماء العكر، أو يحاول زرع الحقد والغل في النفوس، بضرب هذا بذاك، وهذا عمل دنيء وخسيس ولا يقوم به أهل البحرين الحقيقيين.

حدثت انفلاتات في التواصل الاجتماعي ذات مرة، وتمنينا وقتها من الجهات المختصة أن تقوم بدورها حتى لا تحدث فتن أكبر، وأذكر أني وجهت في ذلك الوقت رسالة في هذا العمل إلى صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى حفظه الله ورعاه، من أجل وقف ما يحصل.

ونحمد الله أن حدثت استجابة من جلالته وتم اتخاذ إجراءات ضد من كان يعبث بالنسيج الاجتماعي، ويتعدى على الناس، بل إن بعض الأشخاص لا يتوانون عن الدخول في الأعراض والنيل من الأسر المحترمة الشريفة بقصد تشويه السمعة.

وللأمانة فإن الجهات المختصة بعد توجيه جلالة الملك في ذلك الحين اتخذت خطوات طيبة وأحكمت الأمور، ونحن نشكر كل صاحب جهد وطني على عمله، فلهم الشكر على ذلك.

 رذاذ

عدم وجود ضوابط قانونية لكل ما يخلخل النسيج المجتمعي أمر غير مقبول، وحتى وإن كانت هذه الحسابات من الخارج فينبغي أن تتخذ طريقة لحظرها، وأيضا لابد أن توجه رسالة تحذير إلى كل من يضيف هذه الحسابات إلى حسابه، وإلا فيتم استدعاء من يضيف هذه الحسابات، ومن يروج لها في أي نوع من أنواع التواصل الاجتماعي بما فيها الواتسب.

إقرأ أيضا لـ"هشام الزياني"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news