العدد : ١٥١٢٤ - الثلاثاء ٢٠ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٩ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥١٢٤ - الثلاثاء ٢٠ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٩ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

مقالات

الصالح.. سيرة عطاء..!

بقلم: كاظم السعيد

الثلاثاء ٢١ مايو ٢٠١٩ - 01:15

واقعُنا اُبتلي بكثيرين وجدناهم وقد امتهنوا تحريفَ الكلام عن مواضعه، يبدِّلون معناه، ويحرفونه، ويخرجونه عن سياقاته، يعطونه أبعادًا ومعانيَ هي أبعد ما تكون عن الحقيقة، ومما يؤسف له أن هناك من استغل مواقع التواصل الاجتماعي وجعلها منبرًا لرياحٍ من الإشاعات والأقاويل والتلفيقات والإساءات بشكلٍ مثير وبمستوى هابط يختلط فيه الحابلُ بالنابل، بسوء النية، وسوء الهدف، وسوء المقصد، وكل ما ينطوي على إخلالٍ واضح بالأغراض النبيلة في استعمال تقنيات الاتصال الحديثة.

آخر من اُستهدف في هذا المشهد رجلٌ فاضل لم نكن نتصور أن توجَّه إليه سهام النقد أو الإساءة، رجل وجدناه دائمًا صاحب مواقف مشهودة في العمل الوطني العام، عبر أكثر من موقع، وأكثر من مسؤولية، وأكثر من مهمة، ومن يعرفه من قرب يدرك أن هذا الرجل هو فعلا شخصيةٌ وطنيةٌ مستنيرة من الطراز الأول، يحترم كل فئات ومكونات ومستويات الشعب، إنه تحديدًا علي بن صالح الصالح رئيس مجلس الشورى، هذه الشخصية الحافلة سيرتها بكثير من المحطات والمواقف المشرقة، والتي وجدناها على الدوام تحترم الجميع واحترمها الجميع، وتواصلت مع الجميع في أفراحهم وأتراحهم، وجدناه حاضرًا في كثير من المناسبات، في المساجد، في المآتم، في الصالات، يقدم التهنئة تارة، أو التعزية تارة أخرى، أو مشاركًا في مناسبة اجتماعية، ولم يعرف في يوم من الأيام بأنه متعالٍ عن الناس أو صاحب نظرةٍ دونية أو فوقية تنظر للناس هذا غني وذاك فقير.

للأسباب المنطقية المذكورة لم نصدق ما نُسب إلى هذا الرجل الفاضل من كلام عن الفقر والفقراء، 

كلام فيه نظرة متعالية ودونية لهم اتضح أنه أُخرج عن سياقه الصحيح خلال مداولات جلسة مجلس الشورى الأخيرة تعليقًا على مداخلة عضو مجلس الشورى السيدة منى المؤيد عن الميزانية العامة، حيث قالت إن من يدفع ضريبة القيمة المُضافة هو الفقير عندما يشتري سيارة، وكان تعليق رئيس مجلس الشورى المنشور «فقير ويشتري سيارة»، وهي الكلمة التي أكد السيد الصالح أنها أُخرجت في غير موضعها، وهذا كلام نثق في صحته حتى من غير تأكيد، لأن أي إنسان من معدن علي الصالح لا يمكن أن يتفوه بالإساءة إلى أي كان، ونقدر للرجل في توضيحه اعتزازه البالغ بجميع شرائح المجتمع وطبقاته في المجتمع البحريني المتراحم والمتواد، واعتباره شريحة الفقراء من أعز شرائح المجتمع على نفسه، «وهي التي تحتاج إلى الرعاية والاهتمام والعمل على كل ما يمكن عمله للارتقاء بمستوى معيشة هذه الفئة الخيرة من أبناء الوطن»، مؤكدا أن «هذه مسؤولية وطنية ودينية وأخلاقية وإنسانية».

الذين أرادوا الإساءة بشكل أو بآخر عبر بعض مواقع التواصل الاجتماعي وتشويه حقيقة ما جرى خاب مسعاهم لأن الجميع يعرف حقيقة تاريخ وأصالة ووطنية وإنسانية ومنهجية عمل علي الصالح، وكل ذلك كافٍ لجعله أحد الشخصيات الوطنية التي نفخر بها وبمسيرتها وعطائها.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news