العدد : ١٥٠٦٣ - الخميس ٢٠ يونيو ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ شوّال ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥٠٦٣ - الخميس ٢٠ يونيو ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ شوّال ١٤٤٠هـ

قضـايــا وحـــوادث

المحكمة تقضي بالسجن 6 سنوات للعشريني المحتال
تقرير الطب النفسي كشف أن ظروفه الأسرية السيئة أثرت على تصرفاته

السبت ١٨ مايو ٢٠١٩ - 10:39

  قضت المحكمة الجنائية الكبرى الرابعة بالسجن 6 سنوات لعشريني وجهت إليه 8 اتهامات ما بين السرقة والتزوير، حيث أسندت النيابة إليه أنه في 2 مايو 2018، أولا: استعمل بسوء نية بطاقة هوية صحيحة باسم شخص غيره وانتفع بها بغير وجه حق بأن استعمل البطاقة وقدمها لشركة اتصالات وتمكن من استخراج هاتف باسم المجني عليه.

ثانيا: استعمل محررا صحيحا باسم غيره وانتفع به بغير حق بأن استعمل رخصة القيادة الخاصة باسم المجني عليه وقدمها إلى محل لبيع الهواتف وتمكن من بيع الهاتف محل الجريمة في البند أولا، ثالثا: ارتكب تزويرا بمحررات خاصة وهي استمارة شركة الاتصالات بأن انتحل شخصية المجني عليه وحرّف الحقيقة وملأ بيانات الاستمارة باسم المجني عليه وأمهرها بإمضاء ونسبه زورا إلى المجني عليه واستعملها على أنها بيانات صحيحة، رابعا: استعمل المحررات المزورة موضوع البند الثالث مع علمه بتزويرها وقدمها لشركة الاتصالات.

خامسا: توصل إلى الاستيلاء على الهاتف النقال المملوك للشركة المجني عليه وذلك بالاستعانة بطرق احتيالية موضوع التهم في البنود 2 و3 و4. سادسا: سرق الهاتف النقال والمملوك لمحل الهواتف. سابعا: استعمل السيارة المملوكة لشركة تأجيل السيارات من دون علم صاحبها. ثامنا: استعمل المال المملوك للمجني عليه في البند الأول، وقضت المحكمة بسجنه 5 سنوات عن التهم 1 و2 و3 و4 و5 و8 وحبسه مدة سنة عن التهمة السادسة وتغريمه 50 دينارا عن سابعا.

وكان مركز شرطة الخميس قد تلقى بلاغا من عامل بمحل لبيع الهواتف يفيد بأنه خلال تواجده بالمحل حضر إليه شاب بحريني ومعه هاتف آيفون 7 وطلب بيعه، ومعه فاتورة شراء الهاتف من أحد محلات الهواتف الكبيرة بأحد المولات بالمنامة وتبين أن الفاتورة صحيحة فقام بشراء التليفون منه وبعد مغادرة الشاب للمحل تبين سرقة هاتف آخر من المحل وتبين قيام المتهم بسرقة هاتف أثناء تحضير العامل أموال الهاتف الأول.

وبعرض الجهات الأمنية لصورة الاسم المدون على فاتورة شراء الهاتف أكد العامل أن صورة الشخص المعروض عليه تختلف عن المتهم الذي باع له التليفون وسرق منه تليفونا آخر، فاستدعت الشرطة صاحب الاسم المدون على فاتورة الهاتف وباطلاعه على الأمر أكد أنه قبل أيام من الواقعة اكتشف سرقة حافظة نقوده وما بها من بطاقات هوية، وأوضح أنه في أحد الأيام شاهد أحد الأشخاص كان بالقرب من سيارته وتبين بعد ذلك أنه سرق حافظة نقوده من السيارة. وبعد إجراء التحريات اللازمة تبين أن المتهم من أصحاب الأسبقيات وأنه قام بسرقة حافظة نقود المجني عليه واستخدم بطاقة هويته وكارت البنك الخاص به في شراء تليفون آيفون من أحد محلات الهواتف وبعدها ذهب إلى محل هواتف في منطقة الخميس لبيع التليفون وخلال إتمام عملية البيع قام بسرقة هاتف آخر من المحل، وبتتبع حركة سير المتهم تبين انه استخدم سيارة شخص آخر من دون علمه وخاصة أنها مستأجرة من مكتب لتأجير السيارات.

واستدعت الشرطة المتهم وتبين أنه موقوف بتهم سرقة أخرى حيث تمت مواجهته بالتهم المنسوبة إليه فأنكر وقال إنه صديق المجني عليه وأن الأخير أخبره بنيته شراء هاتف وبيعه مرة اخرى وأنهما ذهبا برفقة بعضهما البعض في سيارة آخر.

وكشف تقرير الطب النفسي الخاص بالمتهم، انه عاش ظروفا أسرية سيئة أثرت على تصرفاته بالإضافة إلى كونه يعاني من إدمان المواد المخدرة، وأوضح التقرير أن المتهم كان يتابع في مستشفى الطب النفسي منذ عام 2006 بوحدة الأطفال ولكنه لم يكن منتظما ولم يكن متعاونا خلال الكشف الطبي عليه إلا أنه في الوقت الحالي لا يعاني أي اضطرابات بالإضافة إلى استعماله المؤثرات العقلية.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news