العدد : ١٥١٥٥ - الجمعة ٢٠ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢١ محرّم ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٥٥ - الجمعة ٢٠ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢١ محرّم ١٤٤١هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

مناظرة طلابية في العيادة القانونية

بالأمس تشرفت بحضور مناظرة طلابية أقامتها العيادة القانونية بجامعة البحرين لمجموعة من طلبة كلية الحقوق في مقرر «العيادة القانونية وحقوق الإنسان»، تحت عنوان «حماية الأطفال من مشروبات الطاقة والتدخين» بإشراف د. وفاء يعقوب جناحي مديرة العيادة القانونية، ود. صقر عيد فارس أستاذ مساعد بكلية الحقوق، وبمشاركة الطلبة: لطيفة يوسف، محمد المحروس، أسماء البورشيد، شمه الغانم، تركي العباسي، وفالح العجمي.

وقد تم تقسيم المشاركين إلى فريقين، فريق مؤيد وفريق معارض، حيث سعى الفريق المؤيد إلى فرض قانون حماية الأطفال من مشروبات الطاقة والتدخين، لتعزيز وجهة نظره من خلال عرض التأثيرات الاجتماعية والقانونية والصحية، فيما اجتهد الفريق المعارض في تفنيد كل الأطروحات، وحاول ربط آثارها في المجال الحقوقي والاقتصادي، كما تم توزيع استبانة للحضور لقياس آرائهم قبل وبعد المناظرة، وبعد المناقشات والمداخلات، تم استعراض عدد التوصيات.

أعجبتني فكرة المناظرة لأنها تأتي في سياق مشروع لمقرر دراسي جامعي، يقدمه الطلبة في مجال خدمة المجتمع، وأعجبني كذلك التحضير والاستعداد، وأسلوب الطرح والعرض، من الطلبة الشباب.. وأعجبني أيضا ربط المقرر الدراسي بخدمة مجتمعية والتواصل مع الجمهور، ومثل هذا الأسلوب التعليمي التدريسي يعد من الأساليب الفاعلة والمؤثرة إيجابيا.

بعد انتهاء المناظرة، وتأييد الحضور لوجهة نظر الفريق المؤيد، والإشادة بمحاولات الفريق المعارض لتعزيز وجهة نظرهم، أشار أحد الحضور إلى قيمة المناظرة الطلابية، التي حققت ممارسة فعلية لطلبة الحقوق «محامي المستقبل»، في كيفية الدفاع عن أي قضية، مهما كانت وجهات النظر المعارضة لها، وتلك ممارسة تدريبية إيجابية.

رحت أبحث عن معلومات أكثر تفصيلا عن العيادة القانونية، ووجدت في الموقع الإلكتروني لجامعة البحرين: إن الجامعة أطلقت عام 2013 برنامج «العيادة القانونية وحقوق الإنسان» التابع لكلية الحقوق وبالتعاون مع جمعية المحامين الأمريكية، وذلك بهدف إيجاد تدريب عملي لطلبة كلية الحقوق في الجامعة لتمكينهم من اكتساب المهارات القانونية المختلفة لتأهيلهم لسوق العمل ونشر ثقافة العمل الجماعي والتطوعي، وبهدف نشر الوعي بمبادئ حقوق الإنسان الأساسية لأبناء الوطن وطلبة الجامعة من مختلف التخصصات العلمية. 

وتتطلع كلية الحقوق من خلال مركز «العيادة القانونية وحقوق الإنسان» بأن يكون لها دور فعال في نشر وتعزيز مبادئ حقوق الإنسان، وخلق جيل واع بحقوق الإنسان، يسهم في رفعة الوطن، ومساعدة الطلبة على ربط الدراسة النظرية بالجانب العملي والمهني من خلال مقرر العيادة القانونية، مع تعليم مبادئ حقوق الإنسان الأساسية لطلبة الجامعة من جميع التخصصات، بجانب نشر الثقافة القانونية في المجتمع وتقديم المساعدات القانونية المجانية لطلبة الجامعة من جميع التخصصات، بالإضافة إلى تنظيم دورات تدريبية وورش عمل في الموضوعات القانونية ذات الصلة بعمل المركز بالتعاون والتنسيق مع الجهات المعنية.

أسلوب المناظرة.. فن من فنون الحوار الهادف والإقناع المؤثر، وأكثر الأشخاص وأصحاب المهن الذين هم في حاجة مستمرة لهذا الأسلوب، هم العاملون في مجال «المحاماة»، في ظل وجود قضاة وممثلين عن الدفاع، وقضية ومتهمين، وبحث للعدالة من الجميع، وفق القانون. 

تعزيز الثقة بالنفس، والحديث أمام الجمهور، والقدرة على بناء وتنظيم الأفكار، وتطوير مهارات التفكير، وتنمية مهارات التحليل، وغيرها كثير.. من أهداف أسلوب المناظرة، وقد تجسدت كنموذج مصغر في المناظرة الطلابية للعيادة القانونية.. فشكرا للدكتورة وفاء جناحي مديرة العيادة القانونية، والدكتور صقر عيد، وشكرا لأبنائنا الطلبة والطالبات، وشكرا لجامعة البحرين على هذا البرنامج التدريسي المتميز.

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news