العدد : ١٥٠٣٦ - الجمعة ٢٤ مايو ٢٠١٩ م، الموافق ١٩ رمضان ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥٠٣٦ - الجمعة ٢٤ مايو ٢٠١٩ م، الموافق ١٩ رمضان ١٤٤٠هـ

قضايا و آراء

السياسة تتسيد برامج رمضان في العراق

بقلم: د. فاضل البدراني {

الخميس ١٦ مايو ٢٠١٩ - 01:15

حالة مرفوضة في أدبيات الإعلام الهادف، وبعيدة عن مضمون رسالته الارشادية الحقيقية، أن تكرر الفضائيات، عرض الوجوه السياسية في مقابلات تقليدية على العائلة في شهر رمضان الفضيل، إنما هي عادة سئم الجمهور منها ومن السياسة وويلاتها، فالجمهور بحاجة إلى إجازة أو وقت من الهدوء بعيدا عن الصخب والضجيج، لمراجعة أدوات التفكير الذاتي، والتخلص من الرتابة والملل الذي هو فيه بشكل مؤلم أفرز أمراضا وعقدا نفسية مخيفة بحسب المؤشرات التي ترصدها الجهات المختصة، ومن القضايا التي كفلتها القوانين الدولية المعنية بحقوق الانسان، أن تمنح الجمهور استراحة زمنية، يمكن أن نسميها «استراحة محارب» فالجمهور بات مستفزا ومنزعجا من السياسيين ومأزوما بسبب النفاق والفشل السياسي، وفاقدا للثقة في الرسالة الإعلامية لأنها من وجهة نظره أصبحت تعكس صورة السياسي التي يعرفها عنه. ومن وجهة نظر إعلامية متخصصة فإن مبررات الاعتراض تنطلق من التساؤلات الآتية:

1- ما مبررات توظيف الشاشة التلفازية لمصالح السياسيين، في مقابلات لا تكشف إلا الفشل والفساد بشهر الراحة والمغفرة؟

2- ما الجديد الذي يقدمه السياسي للجمهور عندما يأخذ وقتا ثمينا، في مقابلات معروفة إجاباتها مسبقا، ولا يقول فيها أكثر مما قال؟

3- ما الهدف الذي تبحث عنه الفضائيات عندما تخصص مقابلات مع سياسيين، يتذكر الجمهور أنهم تقدموا بألف وعد، وفشلوا في ألف وعد؟

4- ما جدوى التركيز على السياسيين وانتزاع اتهامات منهم ضد آخرين، بينما سنوات من الإحباط والمعاناة والنكسات يعاني وطأتها الجمهور المتفرج؟

 5- ألا يستحق الجمهور، أن تمنحه الفضائيات راحة نفسية بهذا الشهر الفضيل بعيدا عن نفاق السياسة والسياسيين ودهاليزها؟

 6- متى تلجأ الفضائيات إلى اتباع منهجيات إعلامية ذات ممارسات احترافية، تخدم الجمهور فيها، ببرامج تنطوي على توجه جديد من الوعي الإعلامي؟

التوصية لوسائل الاعلام، يكفي منح السياسة وتلاميذها من الراسبين والفاسدين فرص الظهور الاعلامي، فإن الظهور قد يزيد من الغرور وفي النهاية يكسر الظهور.

 

‭{‬ أكاديمي وإعلامي عراقي.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news