العدد : ١٥٠٩٧ - الأربعاء ٢٤ يوليو ٢٠١٩ م، الموافق ٢١ ذو القعدة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥٠٩٧ - الأربعاء ٢٤ يوليو ٢٠١٩ م، الموافق ٢١ ذو القعدة ١٤٤٠هـ

مطبخ الخليج

أهمية وجبة السحور

بقلم: محمود الشواي

الخميس ١٦ مايو ٢٠١٩ - 01:15

 

يعرف السحور بأنه وقت السحر وهو الثلث الأخير من الليل إلى أن يطلع الفجر ويطلق أيضًا على وقت ما قبل طلوع الفجر الصادق. وبالرغم من صعوبة الاستيقاظ في هذا الوقت من الليل، فإنه من المهم جدًا أن يحرص الصائم على تناول وجبة السحور وذلك لأنها الوجبة التي ستزوده بالطاقة التي يحتاج إليها لإتمام يوم جديد من الصيام والنشاطات الأخرى في حياته اليومية.

وللسحور فوائد كثيرة، إذ يزود الجسم بالطاقة اللازمة خلال نهار شهر رمضان، ويساعد الصائم على تجنب إصابته بالإعياء والصداع أثناء النهار، وذلك من خلال الحفاظ على مستوى السكر في الدم بحيث يكون ثابتا قدر المستطاع. وأيضا تقوم وجبة السحور بتقليل الشعور بالعطش وتساعد على تغطية الحاجات الغذائية اليومية اللازمة للصائم. 

وبما أن وجبة السحور مهمة جدا، هناك بعض النصائح والإرشادات الواجب اتباعها لضمان الحصول على وجبة صحية متكاملة. فهذه الوجبة يجب أن تحتوي على جميع العناصر الغذائية وتكون سهلة الهضم وألا تكون عالية الدهون والسكريات وأن تكون قليلة الأملاح. ولكن من الممكن أن تحتوي على نوع من الحلويات مثل المهلبية لأنها تحتوي على عناصر غذائية مهمة تساعد الصائم على مقاومة العطش والجوع في نهار شهر رمضان.

كما توجد العديد من الأمثلة الكثيرة التي لا حصر لها لإعداد وجبة سحور صحية مثل أن تكون شريحة خبز، أو رغيف، أو أرز مطبوخ أو معكرونة مع صدر بروتين مثل الجبن القليل الملح أو اللحم والبيض وأي نوع من البقوليات.

كما يفضل أن تحتوي وجبة السحور على الخضراوات والفاكهة وتناول الحليب أو اللبن.

ويفضل تأخير وجبة السحور قدر المستطاع لتمكين الجسم من الاستفادة من الطعام لأطول وقت ممكن وذلك من أجل مقاومة العطش والجوع حتى موعد الإفطار في اليوم التالي.

أخصائي تعزيز صحة وتغذية

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news