العدد : ١٥٠٩٦ - الثلاثاء ٢٣ يوليو ٢٠١٩ م، الموافق ٢٠ ذو القعدة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥٠٩٦ - الثلاثاء ٢٣ يوليو ٢٠١٩ م، الموافق ٢٠ ذو القعدة ١٤٤٠هـ

مسافات

عبدالمنعم ابراهيم

إرهاب إيران على البر قد يكون أخطر من تخريب سفن البحر

لا يمكن فصل ما تعرضت له أربع سفن تجارية (سعودية وإماراتية) من أعمال تخريبية في بحر عمان وتعريض سلامة الملاحة الدولية للخطر عن التهديدات التي صدرت عن الحرس الثوري الإيراني مؤخرا بضرب المصالح الأمريكية (وحلفائها) ردا على العقوبات الأمريكية الأخيرة على إيران وتصفير صادرات النفط الإيرانية إلى العالم.. وقد توصل فريق تحقيق أمريكي فحص السفن التجارية الأربع التي تعرضت للتخريب إلى تقييم مبدئي يفيد بأن إيران أو وكلاء تدعمهم وراء الهجوم الذي استخدمت فيه (أجهزة متفجرة).

هذا ما حدث في البحر.. فماذا عما يمكن أن يحدث على البر؟.. قد يحدث ما هو أخطر مما حدث للسفن التجارية.. كيف؟ أن تلجأ إيران إلى (وكلاء تدعمهم) في دول الخليج العربي واليمن والعراق للقيام بأعمال إرهابية، وتُفعِّل الخلايا النائمة الموالية لها في المنطقة.. ومن غير المُستبعد أن تصدر إيران أوامرها إلى حزب الله اللبناني للمشاركة في (حرب إلكترونية) ضد حكومات وبنوك ووزارات أو شركات نفط أو مصانع حيوية وبتروكيماويات في دول المنطقة.

كل هذا يمكن أن تقوم به إيران كحرب بديلة عن المواجهة العسكرية مع القوات الأمريكية في المنطقة.. لكن ما يهنا هنا هو ما يمكن أن تقوم به إيران ضد دول المنطقة على الصعيد الداخلي لشعوب المنطقة.. بمعنى أن تلجأ إيران إلى تحديث أصوات (دينية أو مدنية أو حزبية) لبث الفرقة والنزاعات الطائفية بين أبناء الشعب الواحد، تماما مثلما فعلت معنا في البحرين في فبراير 2011.. وفي الدول الخليجية التي لا يتوافر لها أصوات طائفية موالية، سوف تعتمد على توجيه خلايا نائمة سرية تابعة للقاعدة وداعش وجماعات عقائدية تنتمي إلى الإسلام السياسي للقيام بأعمال إرهابية داخلها.

علينا في البحرين أن نكون حذرين جدا من احتمال حدوث هذا السيناريو الطائفي البغيض.. فقد اكتوينا بنيرانه سنوات كثيرة، وراح ضحية ذلك نفوس بشرية بريئة، وشهداء الواجب من رجال الشرطة، وآلاف الجرحى والمصابين في أعمال إرهابية بتوجيهات إيرانية.

(الوحدة الوطنية) هي صمام الأمان ضد المحاولات الإيرانية لتخريب النسيج الوطني في دول المنطقة.. تمسكوا بوحدتكم الوطنية.. فالولاء للوطن لم يعد شعارا بل هو فعل وممارسة على أرض الوطن وبين المواطنين.. تمسكوا بوحدتكم الوطنية ضد أي صوت نشاز خارج السرب.

إقرأ أيضا لـ"عبدالمنعم ابراهيم"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news