العدد : ١٥١٢٢ - الأحد ١٨ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥١٢٢ - الأحد ١٨ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

المال و الاقتصاد

مملكة البحرين تكشف عن خططها لتطوير تكنولوجيا التأمين

الثلاثاء ١٤ مايو ٢٠١٩ - 12:28

شارك وفد بحريني رسمي، يترأسه محافظ مصرف البحرين المركزي السيد رشيد المعراج في القمة العالمية للابتكار المالي IFGS، بالمملكة المتحدة حيث ضم الوفد عدداً من كبار المسؤولين من مصرف البحرين المركزي ومجلس التنمية الاقتصادية، وبنك البحرين الوطني وبنك ABC (المؤسسة العربية المصرفية) ومصرف السلام.

وشارك أعضاء الوفد في العديد من الجلسات الحوارية والفعاليات المصاحبة، علما أن القمة شهدت مشاركة أكثر من 2000 من كبار القيادات في قطاع التكنولوجيا المالية من حول العالم، وهو ما شكل للبحرين فرصة لا نظير لها للتعريف بالمملكة دوليا كوجهة رئيسية لخدمات التكنولوجيا المالية في الشرق الأوسط.

وتهدف الزيارة الى عرض آخر التطورات التي يشهدها قطاع التكنولوجيا المالية في مملكة البحرين، ومن أبرزها التوجهات المتعلقة بالخدمات المصرفية المفتوحة والأصول المشفرة وتكنولوجيا التأمين وكذلك النجاح المستمر الذي تشهده التجربة الأولى من نوعها في الشرق الأوسط، والمتمثلة في البيئة الرقابية التجريبية الخاصة بالتكنولوجيا المالية في البحرين.

وقد تحدث المعراج في جلسة شهدتها القمة تحت عنوان " التكنولوجيا المالية: مستقبل تنظيم الخدمات المالية"، مؤكدا خلال مشاركته على التطور الملحوظ في انشاء إطار رقابي عصري ومرن في مملكة البحرين.

وقال محافظ مصرف البحرين المركزي خلال الجلسة: "يحرص مصرف البحرين المركزي بدوره كجهة تنظيمية على تشجيع الإبداع وأن يكون قوة قائدة وداعمة قادرة لتوفير البيئة المناسبة لنمو وتطور هذه الشركات. ونحن في مملكة البحرين نرغب بأن نقود النمو في هذا المجال على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. كما لدينا خطط طموحة لإحداث نقلة نوعية في قطاع التأمين من خلال التركيز على تكنولوجيا التأمين وتعزيز البيئة لتطوير هذا القطاع".

ومن جانبه، استضاف مجلس التنمية الاقتصادية مائدة مستديرة للنقاش حول أهمية التنوع في دفع النمو المستقبلي في مجال التكنولوجيا المالية. وكما اتضح من النجاح في بناء النظام الحالي للتكنولوجيا المالية في البحرين، فإن توافر مجموعة متنوعة من الخلفيات والأفكار يعتبر أمر أساسي لإنشاء بيئة أعمال مستدامة للتكنولوجيا المالية. ونظراً لأن البحرين تتطلع إلى جذب المزيد من الاستثمارات إلى داخل المملكة، فقد اتفق الحاضرون على أن المملكة يجب أن تبقى ملتزمة بتراثها المتمثل في تشجيع مبدأ الشمولية المالية عبر إتاحة وصول الجميع إلى الخدمات المالية، علما أن هذا المبدأ يحكم القطاع المصرفي البحريني منذ تأسيسه عام 1919.

وشهدت الزيارة أيضا توقيع مذكرة تفاهم مع "وكالة ديجيتال جيرسي"، وهي وكالة التنمية الاقتصادية للقطاع الرقمي في جزيرة جيرسي التي تتمتع بالحكم الذاتي مع التبعية للتاج في المملكة المتحدة. ويأتي التوقيع على المذكرة امتدادا لجهود البحرين لتدويل نجاحها المحلي في رقمنة خدماتها المالية، باعتبار أن جيرسي والبحرين تجمعهما الريادة على صعيد الرقابة القانونية في قطاع التكنولوجيا المالية عالميًا.

وسيعتمد التعاون بين البحرين وجيرسي على نجاح جهود البحرين لتطوير التكنولوجيا المالية إلى قطاع اقتصادي مستدام. وفي هذا الإطار، ستنعقد شراكة بين "خليج البحرين للتكنولوجيا المالية"، أول وأكبر مُسرّع للتكنولوجيا المالية في المنطقة من جهة، و"ديجيتال جيرسي هاب" و"ديجيتال جيرسي إكستشينج" من جهة ثانية. كما تعهد الجانبان بتطوير برنامج مشترك للمرأة في مجال التكنولوجيا المالية.

ومن المرجح أن يكون هناك مساهمات إضافية من جهات ذات مصلحة في مجالات التعاون، مثل "جيرسي فايننس" و"لجنة جيرسي للخدمات المالية" و"بنك البحرين المركزي". ويعمل بنك البحرين المركزي بالفعل إلى جانب لجنة جيرسي للخدمات المالية ضمن شبكة الابتكار المالي العالمية، وهي شراكة دولية بين الجهات التنظيمية من أكثر من 16 دولة، مثل المملكة المتحدة والولايات المتحدة وأستراليا وهونغ كونغ، الذين يعملون سوياً لتصميم خطط تجريبية تنظيمية داعمة للتكنولوجيا المالية.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news