العدد : ١٥٠٩١ - الخميس ١٨ يوليو ٢٠١٩ م، الموافق ١٥ ذو القعدة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥٠٩١ - الخميس ١٨ يوليو ٢٠١٩ م، الموافق ١٥ ذو القعدة ١٤٤٠هـ

الاسلامي

فيوضات: أيام الرحمة في رمضان

الثلاثاء ١٤ مايو ٢٠١٩ - 10:39

بقلم : د. أحمد أحمد عبده 

أول أيام الشهر المبارك دائما رحمة وخير ونور ونفحات تتنزل على الصائمين فتنفحهم بنفحات النور ونفحات الرحمة. يكون العبد في أوائل الصيام بعد عام طويل ربما لم يصم فيه إلا النزر اليسير أو لم يوفقه الله فلم يصم. ولكن إذا دخلت أيام الصيام انتفح جسده بنفحات الإيمان فيُقبل على الصيام بقلب سليم من الأدران ونظيف من الدنايا والذنوب فيطهره الله ويعينه على الصيام عن كافة المحرمات. وقد روي من حديث سلمان: هو شهر أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار. رواه ابن خزيمة في صحيحه 1887 وقال: إن صح. والبيهقي في شعب الإيمان: 3608. وروي أيضًا من حديث أبي هريرة: أول شهر رمضان رحمة، وأوسطه مغفرة، وآخره عتق من النار. رواه ابن أبي الدنيا والخطيب وابن عساكر.. وضعفه الشيخ الألباني في ضعيف الجامع، حديث رقم: 2135، وقال عنه في السلسة الضعيفة: 1569. وقال بعض العلماء إنه من الأحاديث الضعيفة. وعلى أي حال نحن نُورده على أنه من فضائل الأعمال. وعلى الصائم الحق أن يستقبل رحمات الله في كل وقت وحين، في رمضان وغير رمضان.. فاغتنم أيها المؤمن هذه الرحمات في شهر تتضاعف فيه الحسنات ويتضاعف فيه الأجر والثواب. فالله عز وجل رحيم بعباده يرفع عنهم العنت والمشقة إذا كانوا من أصحاب الأعذار رحمة بهم. فرحمة الله وسعت كل شيء. وفي هذا الشهر فرصة عظيمة أيها الصائم كي تعطف على الفقراء وتوسع عليهم رأفة ورحمة بهم. فكن رحيما عطوفا على المحتاجين يرحمك رب العالمين. والحمد لله في بدء وفي ختم.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news