العدد : ١٥٠٣٥ - الخميس ٢٣ مايو ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ رمضان ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥٠٣٥ - الخميس ٢٣ مايو ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ رمضان ١٤٤٠هـ

السياحي

مليون دينار كلفة الحفل الواحد و500 ضيف مدعو
البحرين.. وجهة جديدة لحفلات الزفاف الهندية الفاخرة

الأحد ١٢ مايو ٢٠١٩ - 01:15

كتبت زينب إسماعيل:

تسعى مملكة البحرين لتصبح وجهة للزفاف في العالم، وذلك كجزء من الخطة الاستراتيجية لهيئة البحرين للسياحة والمعارض التي أطلقتها عام 2016. حيث تمكنت الهيئة من استقطاب عديد من الحفلات الهندية خلال السنوات اللاحقة لتقام في العاصمة المنامة ضمن احتفالات ضخمة بحضور ما يقارب 500 مدعو مقيم في فندق واحد أو أكثر.

وتبلغ كلفة بعض الأعراس مليون دولار مع امتلاء الفنادق واستئجار السيارات وشراء الملابس المناسبة، فيما تعمل الهيئة مع الجهات الرسمية على تسهيل إجراءات إصدار التأشيرات.

وقال مستشار هيئة السياحة والمعارض علي فولاذ إن قائمة طويلة من الأفراح الهندية ستقام حتى نهاية العام الحالي، مشيرًا إلى أن أعداد تلك الأعراس يرتفع عاما بعد عام، بدءا من أبريل 2017. وقت أول حفل زفاف هندي.

ولفت فولاذ إلى أن بعض تلك الأعراس تشرف عليها هيئة السياحة والمعارض بشكل مباشر، وبعضها تتواصل العائلات بنفسها مع الفنادق البحرينية، وذلك بعد سماعها عن حملة البحرين لاستضافة مثل تلك الأعراس الضخمة. 

وخلال أبريل الماضي استضافت البحرين حفلي زفاف لعوائل هندية، ومنها عائلتا أغراوال وسنغ أوبال القادمتان من مدينة دلهي الهندية الشهيرة، وعائلتا جتربوج موالجند باتيا وجتربوج كومار باتيا. حيث استقطب الحفلان اللذان أعلنتهما هيئة السياحة والمعارض أكثر من 700 ضيف وصلوا إلى البحرين عبر الناقلة الوطنية «طيران الخليج». 

وعادةً ما تستمر تلك الحفلات الهندية على مدى 3-4 أيام متواصلة، إذ يخصص اليوم الأول لحفل عشاء الاستقبال لضيوف الزفاف، واليوم التالي لإقامة مراسم الحناء الهندية التقليدية، أما اليوم الثالث فيتضمن حفلة ما قبل الزفاف «Sanjeet»، ويشتمل اليوم الأخير على حفل الزفاف الكبير.

وقد تحمل تلك الأعراس صبغات تراثية بحرينية لتتضمن أنغام العود البحرينية الأصيلة وأسواق شعبية يشارك فيها أبرز الحرفيين البحرينيين كحرفيي صنع الفخار والسفن الخشبية وسلال الخوص، الذين قاموا بعرض أبرز منتجاتهم وأعمالهم، بالإضافة إلى مشاركة الفرق الشعبية لأداء أحد أشهر الفنون البحرينية التراثية من الفلكلور الشعبي «فن العرضة» وصعود العريس على أحد الخيول العربية.

وتؤكد هيئة البحرين للسياحة والمعارض أنها تعمل على العديد من المشاريع ضمن استراتيجيها الرامية إلى الترويج لمملكة البحرين كوجهة سياحية، ومن ضمنها أن تكون البحرين مقصدًا للزواج في المنطقة، إذ لا يقتصر فقط على الفنادق ومنظمي الأعراس ولكن هناك أكثر من 31 شريكًا يستفيدون من هذا المشروع.

ولا تقتصر مساعي الهيئة على التسويق لإقامة حفلات زفاف الهنود بل تركز على السوق الخليجي، وخاصة المملكة العربية السعودية، حيث تعمل الهيئة على خطة إعلامية من بينها أفلام تسويقية لتصبح البحرين وجهة للزفاف.

كما تخطط الهيئة لإضافة العديد من الأفكار لإقامة حفلات الزفاف من بينها المعبد الهندوسي في السوق القديم الذي يتم العمل على تطويره بعد أن جمع القائمون عليه أكثر من مليون دينار لهذا الغرض، ومتوقع أن يستقطب الجالية الهندية في دول الخليج، فضلا عن إقامة حفلات الزفاف على شاطئ البحر.

أول حفل زفاف 

وكانت البحرين قد استضافت أول وأضخم حفل زفاف هندي لعائلة ثرية في أبريل من عام 2017. ليكون أحد الأحداث المثيرة التي تابعها البحرينيون والمقيمون بشغف، حيث أعلن فندق «فورسيزونز» البحرين على حسابه على الانستغرام إغلاق جميع مرافقه الداخلية والخارجية مدة ثلاثة أيام.

كما حجز نصف فندق الريتز كارلتون من أجل إقامة أحد حفلات العرس واستقبال الضيوف، وقدم مطار البحرين العديد من التسهيلات المقدمة لإدخال الهدايا والمشغولات الذهبية عبر مطار البحرين وإعادة إخراجها، وقال بعض المتابعين إن العرس الهندي حضره قرابة 1000 مدعو.

وتنتمي العروس الهندية لعائلة «ميهتا» الثرية جدًا، التي تمتلك شركة روزي بلو دايموند في مومباي، وهي شركة لها باعٌ طويلٌ في تجارة الذهب والألماس، وكان الحفل الباذخ الذي أقيم بالبحرين هو لزواج ضياء ميهتا من أيوش جاتيا بن أميت جاتيا.

وخلال حفل الزفاف، استخدمت أطباق الذهب الخالص، وارتدت العروس أطقم من الألماس كانت أسعارها بالملايين، فيما غطت الورود الطبيعية والبخور الهندي زوايا الفندقين، وتجملت السيدات بنقوش «الحناء» الهندي، كما ارتدت بعض المدعوات «الساري الهندي» المطرز بخيوط الذهب الخالص.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news