العدد : ١٥١٢٢ - الأحد ١٨ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥١٢٢ - الأحد ١٨ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

أبيض وأسود

هشام الزياني

riffa3al3z@gmail.com

رد الحكومة منطقي.. والتطرف في أي اتجاه مذموم

لا أعرف لماذا حين نريد تصحيح وضعٍ معين، فإننا نكون إما في أقصى اليمين، وإما في أقصى الشمال، أو الذي يريد أن يصحح، يذهب إلى أقصى الشمال، وكأننا لا نسمع شيئا عن الاعتدال، والوسطية، واختيار حلول عقلانية لا تجعلنا بعد فترة نندم، ونعيد تصحيح ما تم تصحيحه.

في موضوع الأجانب وإحلال المواطنين بدلا منهم، هذا كلام طيب، ويحب سماعه كل المواطنين، خاصة إذا ما توفرت وظائف يمكن للمواطن أن يشغلها، وهي اليوم للأجنبي، فالأحرى والأكثر وجوبا هو أن يشغلها المواطن.

هذا الكلام لا نقاش فيه ولا مزايدات، غير أن هناك أمورا لا تؤخذ بالعاطفة الوطنية فقط، وإنما ينبغي أن يتم حساب كل شيء ومن كل الجوانب.

هناك أجانب يعملون ساعات عمل أطول من ساعات العمل التي يعملها المواطن.

وهناك أجانب يعملون في الإجازات، وبعض المواطنين يرفض ذلك حتى إذا احتاجه مكان العمل أو المؤسسة.

لا يمكن أن نضع الجميع في كفة واحدة، لا الأجانب، ولا المواطنين، ففي الأحداث المؤسفة التي مرت على البحرين «ويبدو أننا نذهب إلى إعادة السيناريو في بعض الإجراءات» كانت هناك وزارات وشركات وبنوك تعمل بالأجانب، فقد غاب عنها بعض المواطنين في أماكن حساسة، والذي أنقذ الموقف بكل صراحة وأمانة هم الأجانب، وهذا يحسب لهم، وكان ينبغي على الدولة أن تكرمهم.

ولو توقف العمل في بعض الأماكن الحساسة لأصيبت الحياة بالشلل، والمشهد كان أمام الجميع.

كل مواطن بحريني تأخذه العاطفة تجاه توظيف أبناء وطنه، هذا أمر طبيعي، وتوظيف المواطنين في أي وظيفة يشغلها الأجنبي ويمكن للمواطن أن يشغلها نحن نؤيد ذلك، ونقف معه، لكن ليس كل الأجانب وجودهم أمر سيء، فهناك خبرات تحترم وتقدم خدمات طيبة للوطن وللإنجاز الوطني.

لذلك نقول إننا نكره التطرف في أي حالة، تطرف إقصاء الأجانب تماما، وتطرف جعل بعض وظائف الأجانب التي يمكن للبحريني أن يشغلها من دون تعديل بحيث يتم إحلال المواطنين مكان الأجانب، التطرف مذموم في أي اتجاه كان.

نتمنى من السلطة التشريعية أن تحسب كل الجوانب، هناك أمور لا تحتسب فقط بحساب العاطفة، وإنما هناك حسابات واقعية أخرى ينبغي أن تحسب بعناية وبشكل جيد قبل اتخاذ أي قرار «عاطفي»..!

إقرأ أيضا لـ"هشام الزياني"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news