العدد : ١٥١٢٦ - الخميس ٢٢ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ٢١ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥١٢٦ - الخميس ٢٢ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ٢١ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

مقالات

من هي الشابة التي أطلقت منصة إعلامية رائدة خاصة بالنساء؟

بقلم: باميلا كسرواني

السبت ٠٤ مايو ٢٠١٩ - 01:15

في أحد مقاهي دبي التقت باميلا كسرواني بـ«مشال وقار» المؤسسة الشريكة ومديرة التكنولوجيا التنفيذية لموقع «ذي تيمبست»، منصة إعلامية مكرّسة للشابات؛ للحديث مفصّلاً عن مسيرتها كرائدة أعمال نالت العديد من الجوائز والتكريم؛ وللغوص أكثر في تفاصيل هذه الرحلة التي لم تخلُ من المطبات. 

«لم أكن أكيدة أن اسمي ورد على القائمة. لم أتلقَ بريدا إلكترونيا لتأكيد فوزي. وفي أحد الأيام، كنت أتصفّح انستغرام ورأيت أن القائمة نُشرت. انتابني الخوف لكنني زرت موقعهم ورأيت صورتي بين الصور الأخرى. صرخت، وقلت لنفسي «هذا جنون!» وبدأت بالبكاء لأنني لم أكن أصدق ما أرى وكأن الأمر غير حقيقي».. بهذه الكلمات تخبرنا مشال وقار، وهي متحمسة وكأنها تعيش اللحظة مجددا، عن اكتشافها أنها على قائمة فوربز الشرق الأوسط لأبرز ثلاثين شخصية تحت عمر الثلاثين في المنطقة.

خبر حقيقي يأتي لتتويج مسيرة هذه الشابة الباكستانية التي ولدت وترعرعت في المملكة العربية السعودية وتعيش حالياً في دبي بعد أن نجحت، على الرغم من صغر سنها (24 عاما)، في تحقيق الكثير.

باختصار، تعرّف مشال عن نفسها بأنها متخصصة في التكنولوجيا تحوّلت إلى رائدة أعمال في مجال الإعلام. ولكن، كيف استطاعت في وقت قصير، أن تصبح المؤسسة الشريكة ومديرة التكنولوجيا التنفيذية لموقع «ذي تيمبست»؟

هنا تخبرنا: «وقعت صدفة على إحدى المقالات عل الموقع وذهلت لأنني لم أقرأ يوماً محتوى مماثلا. وأتذكر أنني أمضيت ثلاث ساعات أقرأ المقال تلو الآخر، وأنا في حالة ذهول لأنني لم أصدق أنني لم أكن أعرف هذه المنصة، حيث تشارك نساء من مختلف أنحاء العالم تجاربهن وقصصهنّ. وقعت في غرام «ذي تيمبست» وأهداف محتواها ألا وهي أن المرأة لديها صوت ومنصة لإيصاله».

علاقة الحب لم تقف عند هذا الحد، لا بل أرادت مشال أن تستغلّ حياتها في الخليج حيث عاشت في السعودية حتى عمر الـ17 وتعيش في دبي منذ 6 سنوات للكتابة عن النساء والتكنولوجيا. فمن كاتبة في صيف 2016 إلى مؤسسة شريكة عام 2017. وتكشف لنا «عندما اقترحت علي ليلى (المؤسسة الشريكة) المنصب لم أصدق أذني. كان يفترض بي أن أتولى منصبا في شركة أو أن أتابع مساري في الشركات الناشئة إلا أنني قررت، رغم نقص خبرتي في الإعلام، أن أقبل الوظيفة لأنني شعرت أنني أعيش أفضل لحظة في حياتي».

أفضل لحظة تلتها الكثير من المطبات التي كانت لتُحبط عزيمة كثيرين. وتكشف لنا مشال «عندما بدأت، صراحةً لم أكن أعرف ما هي مهام المؤسس الشريك. ظننت أنني سأتولى أمورا تقنية وأبني منصة وأدواتها إلا أن المهام أكبر بكثير وتعلمتها بالطريقة الصعبة مثل الجانب المالي، سواء التمويل أو الاستثمارات أو العائدات»، إضافة إلى أن كثيرين لم يأخذوا مشال على محمل الجد بسبب عمرها. وتخبرنا «عندما أجتمع بأفراد يكبرونني بـ10 أو 15 سنة، عليّ أن أعمل جاهدةً ليصغوا إليّ».  

مشال التي تصف نفسها بالانطوائية اضطرت أيضاً للعمل والمثابرة لأنها لم تكن تتقن فن التحدث أمام الجمهور؛ مهارة أدركت سريعا أهميتها من أجل الكشف عن الحقيقة ألا وهي أنّ ما أنجزته اليوم مع منصة «ذي تيمبست» والجوائز التي فازت بها لم تحصل عليها على طبق من فضة. 

فحياة رائد الأعمال ليست سهلة لا بل يجب التفكير بالجانب المالي والاجتماعي وبذل ضعف المجهود قبل الغوص فيها. وهنا تخبرنا «في بعض اللحظات، تساءلت ما فائدة كل ذلك؟ مررنا بأوقات صعبة حيث لم نكن نتقاضى أنا وليلى راتبا واضطررت الى العمل بدوام جزئي لدفع الإيجار». وتتابع «أتذكر أنني كنت أعود إلى المنزل وأبكي وأشعر أن الأمور لن تتحسّن إلى أن حصلنا على أكبر زبون لنا وانقلبت الأمور رأساً على عقب».

ولكن، في هذه الأوقات الصعبة، كانت مشال دائماً تفكّر في القضايا الأحب إلى قلبها، والتي من أجلها قررت العمل في «ذي تيمبست» وهي إيصال صوت النساء؛ قضية بدأت الاهتمام بها منذ نعومة أظفارها، حيث إنها أدركت أهمية الاستقلالية المالية وعملت للحصول عليها بعد تخرجها. ومنذ ذلك الحين، تعيش مشال التغييرات التي تظهر في أوضاع النساء في المنطقة حتى لو أن الكثير مازال ناقصا. فتقول «أتعرفين أن 3% فقط من رائدات الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا يحصلن على تمويل؟».

ولا يتوقف اهتمام مشال بقضايا النساء بل تسعى أيضا لتمكين ذوي الاحتياجات الخاصة، حيث تشير «هناك 1.3 مليار شخص من ذوي الاحتياجات الخاصة إلا أنهم لا يملكون النفاذ إلى المحتوى الالكتروني. نادرا ما نهتم بالمستخدمين الصم أو المكفوفين وباحتياجاتهم»، وتريد مشال إيجاد حل لهذه المشكلة من خلال توفير محتوى متأقلم مع أوضاعهم.

لا تكتفي مشال وقار بما أنجزته حتى الآن رغم صغر سنها. ولا شك أن النجاح سيبقى حليفها، ولاسيما أنها لم تُصب بـ«جنون العظمة» فهي تفاجئك بتواضعها وتوقها للتعلّم والتعلّم باستمرار. وكيف لا ونصيحتها هي «أستطيع أن أقول لك شيئًا واحدًا، أحد أهم الدروس التي تعلمتها هو أنك لا تعرف شيئا على الإطلاق، وهناك دائما أمر يمكنك تعلمه من شخص آخر».

 

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news