العدد : ١٥٠٣٤ - الأربعاء ٢٢ مايو ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ رمضان ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥٠٣٤ - الأربعاء ٢٢ مايو ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ رمضان ١٤٤٠هـ

مقالات

منهج التواصل مع القيادة منهج العقل

بقلم: الشيخ فاضل فتيل

الجمعة ٠٣ مايو ٢٠١٩ - 01:15

استقبل شعب البحرين خبر زيارة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة لمنزل السيد عبدالله الغريفي بالفرح والسرور والاستبشار بالخير القادم لبحريننا الغالية. 

فقد أدرك شعب البحرين الأصيل أن أسلوب البعد عن القيادة ومعاداة السلطة هو أسلوبٌ غير ناجح ولم يجر علينا الا الويلات العظيمة والخسائر الجسيمة، ونظرة سريعة للأحداث الأخيرة في دول الوطن العربي وما آلت إليه من الفشل الذريع والرجوع بدولهم إلى الخلف اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا تغنيك عن كثير من الكلام، ولذلك تكونت قناعة عند عقلاء الوطن بأن التواصل مع القيادة السياسية في البلاد هو الطريق الوحيد للارتقاء بوطننا الغالي على كافة المستويات وأن وضع أيدينا في أيدي قيادتنا الرشيدة هو الضمانة الوحيدة لعدم وقوعنا في المزالق والمهالك. 

ومن هاهنا انبرى السيد الغريفي لمسك زمام المبادرة وبخطى واثقة يسانده فيها العقلاء وأصحاب الرأي السديد في وطننا الغالي، للتواصل الحثيث مع القيادة في البلاد فأخذ في البدء بخطوات التقارب والتي حصلت على التجاوب من قيادتنا الرشيدة وأدل دليل على ذلك زيارة صاحب السمو الأمير خليفة لمنزل السيد الغريفي والتي وضعت النقاط على الحروف وقطعت الدرب على كل من تسول له نفسه المساس بنسيجنا الوطني وتلاحمنا مع قيادتنا في بلدنا الذي نفديه بالغالي والنفيس، فإلى الأمام يا صاحب السمو وإلى الأمام يا سيدنا الغريفي ونحن معكم ويدنا بيدكم. 

ولا عزاء للمحرضين والمتنفعين من الأزمات في الخارج فإن بناء الأوطان يبدأ من الداخل بالتواصل والتقارب والتحاور. 

وعاشت بحريننا العزيزة مرفوعة الرأس بقيادتها الرشيدة وبشعبها الوفي. 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news