العدد : ١٥٢١٨ - الجمعة ٢٢ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٥ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢١٨ - الجمعة ٢٢ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٥ ربيع الأول ١٤٤١هـ

في الصميم

شكرا لوزير الخارجية.. أول من صفع هذا المعتوه!!

قُبيل نهاية جلسة مجلس النواب أمس سَألتْ رئيسة المجلس الأستاذة فوزية زينل الأمين العام للمجلس: هل هناك شيء على بند ما يُستجد من أعمال؟ فوقف الأمين العام ليعلن أنه يوجد على الجدول (8) اقتراحات برغبة قُدمت بصفة مستعجلة لتناقش وتقرَّ وتُرفعَ إلى الحكومة في الحال!

دُهشت رئيسة المجلس وتساءلت مندهشة: ثمانية اقتراحات! إن ذلك يعني أننا أمام جدول أعمال جديد لجلسة كاملة قد لا تنتهي اليوم!!

وهذا هو ما حذَّر منه الجميع في بدايات هذا المجلس الخامس.. حيث لوحظ أن السادة النواب يبالغون في طرح الاقتراحات برغبة المستعجلة التي تطيل الجلسات.. ثم تُحال إلى الحكومة في غير ما رحمة للمطالبة بالتنفيذ.. والتنفيذ يحتاج إلى ميزانية أكبر من ميزانية الدولة بكاملها.. إضافة إلى أن التمادي في طرح الاقتراحات برغبة يُرهقُ المجلس ويُهدرُ وقته ويحرجُ الحكومة في الوقت الذي يرهق الميزانية العامة للدولة وهي التي تحتاج إلى من يعينها ويساندها ولا يجور عليها!

عمومًا فإن ما جاء به السادة النواب وما فاجأوا به الوطن خلال جلستهم أمس يغفر لهم مغالاتهم في طرح أكوام من الاقتراحات برغبة العاجلة والمستعجلة.. وإن كان بعض ما طرحوه من رغبات مستعجلة قد كشف عن أنه يحمل خيرًا وعدلا كثيرين لإنصاف المواطنين وتعويضهم عن الأضرار التي لحقت بهم جرَّاء الأمطار التي هطلت على البلاد وما سببته من أضرار تثقل كاهل المواطنين؛ إذ سبَّب هذا الطرح العاجل الوصول إلى إجماع بتقرير تعويضات عاجلة أوصى بها سمو رئيس الوزراء لكل المواطنين الذين تضرروا من تجمعات الأمطار وليس المستفيدون من بيوت الإسكان وحدهم.. وامتدت المطالبات الإنسانية والعاجلة لتسجل وقف أي أقساط مستحقة على المواطنين للحكومة بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، سواء قروض استبدال المعاشات للمواطنين، أو أقساط الإسكان أو غيرها.. بل كل ما هو مُقترض من الحكومة!

لم نصل بعد إلى ما جعلنا نطالب بالمغفرة للسادة النواب بسبب أنهم أثقلوا كاهل المجلس وتسببوا في إطالة الجلسة وجعلوها تمتد إلى جلسة أخرى كاملة بعد رفعها لأداء صلاة الظهر.. ألا هي هذه الوقفة التاريخية التي تصدوا فيها لهذا العبث القميء، وهذا الهذيان الذي صدر عن المدعو مقتدى الصدر بحق البحرين الطيبة المسالمة والدولة العربية الصميمة ذات المواقف العربية المشهودة، وبحق قادتها الأوفياء لوطنهم وعروبتهم.. وقفوا جميعا نوابا سنة وشيعة في وجه هذا المعتدي المارق وكل من يتشدد له.. قائلين في صوت هادر: دع عنك يا هذا.. البحرين للبحرينيين.. إنهم ملتفون حول قادتهم معتزون ومتمسكون بهم، ويفدونهم  بأرواحهم.

جاءت بداية الطرح للاقتراحات برغبة الثمانية المستعجلة تطالب المجلس بإصدار بيان يعبر فيه عن رأيه في مواجهة هذا الفاسق -مقتدى الصدر- الذي أراد أن ينال من البحرين وقادتها الأوفياء ولمجرد الموافقة على هذا المطلب العاجل.. ولكن فوجئ الجميع بكل السادة النواب من دون استثناء تنتفض مشاعرهم الغاضبة في وجه هذا «المختل» الذي ظن ظنَّ السوء أنه بإمكاناته الهزلية يمكن أن ينال من قادة وحكام كبار استولوا على مشاعر وخلجات قلوب ومحبة شعب بأكمله.. تحدثوا جميعا معبرين عن مواقفهم الخالصة لوجه الله والوطن.. حتى ممثل الحكومة في الجلسة الوزير غانم البوعينين -ومهمته معلومة بحدودها خلال الجلسة- وجدناه يقف ليشارك السادة النواب في آرائهم الغاضبة والرافضة، وأيضا رئيسة الجلسة التي تعلم أن مهمتها هي ضبط إيقاعات الطرح في مثل هذه الأحوال.. وجدناها بين كل تعليق وآخر تنساب منها المشاعر الوطنية المتدفقة رغما عنها معبرة عن رفضها اللانهائي واللامحدود لأي إساءة إلى قادة الوطن الذين يغمرون قلوب مواطنيهم.

وقف النائب علي إسحاقي ليعلن أن هذا المتجني على شعب بأكمله، وقادته المحمولون دائما على أعناق شعب تغمره المحبة والولاء والعرفان لقادته، فيقول: أليس أفضل له أن يحس بمعاناة شعبه، ويكافح هذا الفساد المستشري في ربوع بلاده.. بدلا من أن يحاول أن يشعل الفتنة في وطن آمن ومسالم؟!

ووجدنا حمد الكوهجي يقول: إن هذا المدعو مقتدى الصدر هو أفشل إنسان على ظهر الأرض، فهو الذي يلعب دور نشر الفتنة في بلده العربي الأصيل.. ألا يعلم هذا «المختل» كيف أن عاهل البلاد المفدى قدم اثنين من أعز أبنائه ليكونوا في مقدمة صفوف البواسل الذين يدافعون عن كرامة وطن عربي هو اليمن الشقيق، والدفاع عن شرعيته.. إننا أسعد بشر في هذه الدنيا بقادتنا الكرام الأوفياء، ومن أشد المتمسكين بقادتهم، وأعمق إيمانا بهم.. إنهم للأسف لا يعلمون أن جلالة الملك بالنسبة إلينا جميعا شيعة وسنة خطٌّ أحمرَ.. إنني أرفع معالي وزير الخارجية البحريني فوق الأعناق، فهو أول من صفع هذا المفتري على وجهه القذر.. وكشف له أنه لا يعدو إلا أن يكون مجرد حثالة!!

النائب محمد السيسي يهدر قائلا: كيف لهذا المعتوه.. وهذا المراهق السياسي.. أن تُسَوِّل له نفسه أنه يمكن أن ينال من قائد عربي حكيم مثل جلالة الملك المفدى.. وهو الذي وهب فلذات أكباده للدفاع عن كرامة وطن عربي شقيق؟! كيف لا يعرف هذا الوغد أننا شعب يتحول إلى نيران ملتهبة في وجه من يحاول أن ينال ولو شعرة واحدة من مكانة وكرامة قادتنا.

وقال محمد العباسي: يبدو أن هذا المدعي بالباطل يجهل مكانة البحرين التي وهبها الله قادة لا يُحملون إلا على أعناق شعبهم شديد التمسك بهم والذين يفدونهم بالغالي والنفيس، ولن يأتي اليوم الذي يمكن أن ينسى أو يغفر فيه هذه الإهانات التي وجهت إلى شعب بأكمله.. ولذا أدعو إلى موقف قوي لا يلين.

رئيسة المجلس: موقفنا من هذا الذي أساء إلينا.. لا يشمل ولا يقترب من شعب العراق العربي الحر الشقيق.

عبدالله الدوسري: يا ليتك يا مقتدى كنت تقتدي أو تعي تاريخ البحرين العريق المشرِّف، ولا ألومك لأنك معجون بالفتنة.. فأنت ناشرها.

بدر الدوسري: يا مقتدى، تدخلاتك مرفوضة؛ فمثلك لا يمكن أن ينال شعرة واحدة من كرامة البحرين.. لأنك لا تعرف قدر البحرين.. ومدى محبتها لقائدها والتفافها حول قادتها.

معصومة عبدالرحيم: هناك فرق كبير بين الأسود والكلاب.. إن مملكة البحرين ستظل عبر التاريخ كله مملكة عز وأمان.. ومصدر فخر للعروبة.

عبدالنبي سلمان: أنا لا أملك إلا أن أقول لمثل هؤلاء المعتدين: دعوا البحرين للبحرينيين.. إننا نقف مع قادتنا صفا واحدا كالبنيان المرصوص.

علي زايد: إنها مجرد أصوات ناعقة في شؤون البحرين.. ولا توجد ذرة واحدة من قيمة لهذا المعتوه الذي لا يمثل شعبه.. إنه بالتأكيد لا يعلم أن جلالة الملك هو تاجٌ فوق رؤوسنا.. إن مقتدى وأمثاله هم من دمروا العراق الشقيق، هذا الشعب الزاخر بالعلم والعلماء.. إننا نعلن من هنا تجديد بيعتنا وولائنا لملكنا المفدى.. ونبلغه مخلصين: كلنا رهن إشارتك.

خالد بوعنق: إن هذا الإنسان المعتوه نصيحتنا له أن يتوقف عن تحويل أموال العراق إلى بؤر الإرهاب في لبنان وغيرها.. إنه لا يمارس غير إساءة السمعة إلى العراق العربي الشقيق.

الوزير غانم البوعينين: إن هذا الذي يريد أن يسيء إلينا لا يمثل العراق ولا شعبه.. لا سنته ولا شيعته ولا حتى نفسه.

وهناك الكثير مما قيل وما يملؤنا فخرا واعتزازا بشعب البحرين وبعروبته وبوحدته الوطنية وبنواب الشعب وبمواقفهم المجلجلة وبانتفاضاتهم كلما لاح في الأفق كل من تسول له نفسه أن بإمكانه أن ينال من كرامة البحرين قادة وشعبا ووطنا.. وهو الذي لا يتسع المجال لإيصاله إلى القراء الكرام.. فمعذرة.

إقرأ أيضا لـ""

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news