العدد : ١٥١٢٢ - الأحد ١٨ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥١٢٢ - الأحد ١٨ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

مطبخ الخليج

مملكة المرأة.. المطبخ في الكتب

بقلم: ماري جرجس

الخميس ٢٥ أبريل ٢٠١٩ - 01:15

قال الروائي عزت القمحاوي،إن «غياب المطبخ في الكتابة العربية يعود إلى عدم احتفاء الثقافة العربية بالحواس، واعتبارها الطعام أمرًا بديهيا والطبخ أمرًا عاديا وغير مهم، ولم يشر في التراث العربي القديم إلى الطبخ كسلوك إنساني».

تعددت كتب الطبخ وبدأت في الانتشار في مطلع الثمانينيات من القرن الماضي، حيث فوجئ جمهور «معرض الكتاب العربي» في بيروت، باحتلال كتاب «فن الطبخ» رأس قائمة الكتب الأكثر مبيعًا. وشكّل الحدث آنذاك صدمة محرجة للمثقفين ومادة للبحث والتحليل. ولكن سرعان ما أثبت رواج هذا الكتاب، أنه ليس ظاهرة عَرَضية، إذ راح يتكرَّر في كل معارض الكتب العربية الكبيرة منها والصغيرة، من القاهرة إلى الرياض. وما كان عنوانًا واحدًا أصبح عشرات العناوين.

لم تتمكن المواقف المتعالية على كتب فن الطبخ من أن تكبح جماح رواجها ونجاحها التجاري، الذي لا يمكن للناشرين أن يقاوموا مغرياته. فـ«دار العلم للملايين» التي كانت سبّاقة إلى ما قد يكون أول كتاب رائج حول فن الطبخ قبل أكثر من ثلث قرن، أصدرت لاحقًا «سلسلة الطبخ العالمي») في حوزتنا الطبعة السابعة عام 2007م). وراحت العناوين تتنوَّع بين «فن الطهي»، و«المأدبة الملكية»،و «المطبخ الهندي»، و«كيك»، وصولاً إلى «المطبخ العباسي»، وغير ذلك الكثير مما يصعب إحصاؤه، الإقبال على هذه الكتب تسبَّب في إحراج للمثقفين من أدباء وشعراء ومفكرين، دفع منظمو معارض الكتب إلى اتخاذ تدبير يحفظ ماء وجه هؤلاء وتقديرهم لذواتهم، ويقضي بتقسيم الكتب الأكثر مبيعًا إلى فئات مختلفة مثل الأدب والرواية والسياسة والعلوم. وتصنيف كتب فن الطبخ ضمن «الفنون»، بحيث يتم تلافي مقارنة عدد الكتب المبيعة منها بغيرها تلافيا للإحراج. ومع ذلك، لو تطلعنا إلى قائمة الكتب الثلاثة الأكثر مبيعًا في فئة الفنون خلال آخر معرض للكتاب أقامه النادي الثقافي العربي في بيروت في ديسمبر2016م، لوجدنا أنها كلها حول فن الطبخ. وهي على التوالي: «مأكول الهنا»، و«سلسلة المطبخ العالمي»، و«سفرة أناهيد الشهية».

فكتب فن الطبخ التي بدأت بالظهور في اليابان منذ مطلع القرن العشرين، وتفشت عالميا غداة الحرب العالمية الثانية، أصبحت من لوازم التعبير الثقافي عن الهوية في كل بلدان العالم، تتوجه إلى السياح الأجانب بقدر ما تتوجه إلى الراغبين في تحسين مهاراتهم من المواطنين المحليين. وما من سائح يزور مكتبة في بلد ما إلا وسيجد فيها كتبًا فاخرة الطباعة عن المطبخ الوطني فيها.

ومن أشهر كتب الطبخ البحرينية «يا حلاوة»،  و«طبخ عيش وملح»، «ما لذا وطاب»، «لذائذ أفنان»، و«أفنانيات» للشيف أفنان الزياني، وهناك العديد من كتب الطبخ البحرينية التي تثري المطبخ بكل أنواعه.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news