العدد : ١٥٠٩٣ - السبت ٢٠ يوليو ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ذو القعدة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥٠٩٣ - السبت ٢٠ يوليو ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ذو القعدة ١٤٤٠هـ

المال و الاقتصاد

«سانجيف غوبتا» يستكمل أعمال الاستحواذ عــلى بنـــك ثــانٍ فـي المملكــة المتحـــدة

الاثنين ١٥ أبريل ٢٠١٩ - 01:15

أكمل رجل الأعمال البريطاني، سانجيف غوبتا، استحواذه على مصرف «دايموند بنك المملكة المتحدة» كجزء من استراتيجيته لمساعدة الشركات البريطانية على تنشيط تجاراتها الدولية، وخاصة مع الأسواق الناشئة وأسواق الكومنولث.

وبموجب الاستحواذ، سيتم تغيير اسم المصرف الذي كان في السابق الفرع البريطاني لشركة «دياموند بنك بي إل سي» النيجيرية، إلى «بنك الكومنولث التجاري  (Commonwealth Trade Bank) لتضيف بشكل كبير إلى الخدمات المالية التي يقدمها «تحالف جي إف جي» (GFG Alliance)  الذي يديره السيد غوبتا، وهي مجموعة عاملة في مجالات متعددة تضم المعادن والصناعات والطاقة والتمويل والعقارات.

وسيعمل بنك الكومنولث التجاري على تسهيل التجارة الدولية مع دول مثل أستراليا والهند، عبر منح العملاء الدعم والاهتمام الذي يحتاجون اليه لإطلاق القيمة في أعمالهم.

وسيقدم البنك مجموعة من الحلول التجارية بما في ذلك حسابات المديون، تمويل المخزون وسلسلة التوريد، خصم خطابات الاعتماد، والخدمات المرتبطة بتمويل التجارة.

ويأتي الاستحواذ في أعقاب موافقة هيئة التنظيم الاحترازي (PRA). ليعمل الكيان الخاضع للتنظيم بشكل مستقل عن أعمال السيد غوبتا الأخرى.

ستستكمل خبرات بنك الكومنولث التجاري المتخصصة في الأسواق الناشئة وأسواق الكومنولث من دور بنك ويلاندز (Wyelands Bank)، وهو البنك الآخر الذي استحوذ عليه السيد غوبتا في المملكة المتحدة في عام 2016 ويركز على حلول رأس مال الشركات الصناعية المحلية والعالمية، وسيعمل كلا البنكين بشكل مستقل.

بهذه المناسبة قال سانجيف غوبتا، المؤسس والرئيس التنفيذي لتحالف جي إف جي: «سيصبح بنك الكومنولث التجاري شريكًا ذا قيمة عالية للشركات البريطانية الديناميكية والطموحة التي تتطلع إلى تصدير سلعها وخدماتها إلى بعض أعلى أسواق النمو في العالم مثل أستراليا والهند. إنه وقت مثير للشركات البريطانية التي تريد الاستفادة من انفتاح العديد من الفرص الجديدة في الأسواق الناشئة وأسواق الكومنولث. ومن خلال مساعدة الشركات على الاستفادة من هذه الفرص وتوسيع وجودها العالمي أعتقد أن بنك كومنولث التجاري سيلعب دورًا مهمًا في توسيع نطاق التجارة في جميع أنحاء العالم».

وأضاف: «إن الخدمات المالية هي أساس اقتصادنا، وهناك فجوة واضحة في السوق في مدى توافر حلول التمويل المفصلة لتسهيل التدفقات التجارية الكبرى. ومن خلال الاستفادة من شبكتها العالمية وخبرتها الواسعة والمتخصصة في الاقتصاديات الناشئة ودول الكومنولث واعتماد أحدث الحلول التكنولوجية، يهدف البنك إلى أن يصبح رائدًا بين المؤسسات المالية العالمية التي تتيح التمويل التجاري الدولي».

واستطرد قائلا: «تتمتع شركات جي إف جي بتاريخ طويل من التجارة ضمن دول الكومنولث ونأمل في الاستفادة من هذه التجربة لتصميم بنك بريطاني يركز على مساعدة الشركات البريطانية للوصول إلى فرص جديدة ومثيرة في فترة ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. ونحن سعداء للغاية لحصولنا على امتياز شراء اثنين من البنوك البريطانية الراسخة. وسنبني على نجاح بنك ويلاندز لنجعل من بنك الكومنولث التجاري مصرفا رائدا آخر».

من جهته قال بيتر هورتون، الرئيس التنفيذي لبنك الكومنولث التجاري: «إننا نتطلع إلى مستقبل مشرق ككيان جديد ومستقل. وسينصب تركيزنا على تسهيل تجارة الشركات الدولية. وسنأخذ الوقت الكافي لفهم احتياجاتهم حتى نتمكن من تصميم حلول عملية تمكنهم من تحقيق أقصى قيمة لأعمالهم. وسنستثمر أيضًا بشكل كبير في موظفينا وفي تبني أحدث التقنيات حتى نتمكن من تقديم المزيد لشركات التجارة الدولية».

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news