العدد : ١٥٠٧٠ - الخميس ٢٧ يونيو ٢٠١٩ م، الموافق ٢٤ شوّال ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥٠٧٠ - الخميس ٢٧ يونيو ٢٠١٩ م، الموافق ٢٤ شوّال ١٤٤٠هـ

العقاري

مجموعة غرناطة.. مشاريع عقارية ممتدة في أرجاء المملكة

الأربعاء ١٠ أبريل ٢٠١٩ - 01:15

تدشين المرحلة الثانية من «درة المحرق»..  وإطلاق مخطط مميز في مدينة حمد

تواصل مجموعة غرناطة العقارية تألقها من خلال تلك المشروعات المميزة والمتجددة التي تنفذها في جميع أنحاء المملكة، والتي تخدم من خلالها مختلف الفئات والقطاعات والشرائح في المجتمع. 

فلا تفتا المجموعة من تدشين مشروع حيوي هنا، إلا وانطلقت لتضع حجر الأساس في مشروع أكبر هناك. ولا تستكمل أركان استثمار عقاري في منطقة إلا وعمدت الى إقامة استثمار لا يقل عنه في منطقة أخرى، لتؤكد بذلك أن القطاع العقاري يعد أحد أهم المؤشرات التي ترمز إلى حوية الاقتصاد ونموه وتنوعه.

درة المحرق -2

ما الجديد الذي تقدمه مجموعة غرناطة العقارية؟ وما مشروعاتها القادمة؟

يجيبنا مدير عام المجموعة حسن المشيمع: المجموعة تعمل كما اعتادت على أكثر من اتجاه، ولعل أبرز المشاريع الجديدة هو إطلاق المرحلة الثانية من مشروع درة المحرق في الأول من ابريل الجاري، حيث يقع المشروع في منطقة مميزة بين ديار المحرق ودلمونيا وسماهيج على الشارع الرئيسي مباشرة، كما أن الجسر الجديد للمحرق ينطلق من مخطط المشروع. 

ويشمل المشروع أراضي سكنية وتجارية واستثمارية ومدارس وجامعات ومعارض تجارية، ويبلغ متوسط مساحة الأراضي السكنية 220 مترا مربعا، وبعض الأراضي تصل مساحتها الى 2500 متر مربع وفقا لنوع العقار او النشاط المخصصة له. فيما تتجاوز المساحة الكلية للمشروع مليون متر مربع.

مدينة حمد

وينتقل مدير عام مجموعة غرناطة العقارية للحديث عن مشروع آخر يعلنه للمرة الأولى وموقعه في مدينة حمد، وحول هذا المشروع يقول:

لدينا مخطط في مدينة حمد على الشارع الرئيسي، وهو في المراحل النهائية من استكمال الإجراءات الرسمية، ومن المتوقع الانتهاء من هذه الإجراءات خلال أيام معدودة. ويتكون المخطط من 179 قسيمة منها 14 قسيمة تجارية و165 سكنية، وتبلغ مساحة القسائم بين 300-600 متر مربع. ومن المتوقع ان يلاقي هذا المخطط إقبالا ونجاحا كبيرا لا يقل عن باقي المشاريع التي ننفذها وذلك لعدة اعتبارات، أولها موقعه بين الدوارين 13 و18 وتحديدا في جهة (الهاي واي)، وهناك مدخل مباشر من الطريق السريع الى المخطط. والميزة الأخرى عن عرض الشوارع في المشروع تتراوح بين 15-20 مترا، ما يعني مساحة واسعة وراحة كبيرة للمقيمين والزوار، بل يمكن للمقيمين والمستفيدين من القسائم تصميم حدائق امام المنازل، فضلا عن توافر مساحات كبيرة لمواقف السيارات. والميزة الأخرى ان المخطط مفتوح بشكل كامل، أي لا يوجد شارع غير نافذ لأي سبب. أضف الى ذلك توافر 8-9 مداخل واسعة. والأمر الآخر أن أرض المخطط جبلية جافة، وبالتالي فإن كلفة الأسس ستكون أقل ولا تتطلب الحفر والدفان. 

وإلى جانب ما سبق، يقع المخطط في منطقة عامرة بالسكان والخدمات المختلفة والفلل القائمة والأسواق وغيرها من الخدمات.

معرض الخليج للعقار

تستعد مجموعة غرناطة العقارية للمشاركة بشكل واسع في معرض الخليج للعقار، وحول هذه المشاركة يقول مدير عام المجموعة:

مشاركتنا ستكون من أوسع الأبواب، سواء إعلاميا أو من خلال المشاريع المختلفة منها درة المحرق ومخطط مدينة حمد وجناين الهملة وفلل النخيل وفلل إشبيلية وغيرها. فما نؤمن به هو أن المعارض تعتبر بالنسبة إلى أي قطاع فرصة ووسيلة لعرض أحدث وأفضل المشاريع والأفكار المبتكرة. وهي فرصة للمنافسة بين المطورين والعقاريين لتقديم الأفضل. لذلك نحرص دوما على التواجد بقوة في مثل هذه المعارض والفعاليات التي نبرز من خلالها جودة منتجاتنا ومشاريعنا.

تصحيح وليس هبوطا

‭}‬ في الوقت الذي يؤكد فيه البعض أن هناك بطئا في التداول وإشكاليات يواجهها القطاع العقاري، فإننا نشهد استمرارا في تدشين المشاريع والمخططات المختلفة.. ألا يمثل ذلك نوعا من التناقض؟

أولا يجب أن نلفت الانتباه هنا إلى أن هناك فرقا بين قلة التداول العقاري وبين نزول أسعار العقار. ومن منطلق خبرتي الكبيرة في هذا المجال فإنني اطمئن المواطنين والمقيمين والمستثمرين بأنه ليس لدينا نزول في الاسعار، بل ان الأسعار مستقرة بشكل كبير حتى لو كان هناك بعض البطء في التداول. وما يحدث هو عملية تصحيح لأسعار عقارات بعض المناطق التي كانت في الأساس مرتفعة نسبيا. والتصحيح يختلف عن هبوط الأسعار، بدليل ان هناك رغبة شرائية مستمرة، وأسعار المشاريع التي ننفذها لم تتأثر، بل إن بعضها ارتفع مقارنة بالأعوام الماضية نتيجة النمو المستمر.

أما بالنسبة إلى سؤالك عما إذا كان هناك تناقض، فبالعكس.. صحيح أن هناك إشكالية تتمثل في بطء التداول، إلا أن هذه الإشكاليات لا ترجع إلى طبيعة وواقع العقار بقدر ما ترتبط بجوانب أخرى. ومن ذلك على سبيل المثال وجود ضرائب رسمية غير معتاد عليها وطبقت في فترات متقاربة بما في ذلك رسوم الكهرباء التي صارت تسبب متاهات وإشكاليات بعد أن كانت البحرين واحة مفتوحة للمواطن والمقيم. وهنا يجب التأكيد على انه ليس كل الرسوم والضرائب تنعكس بشكل سلبي. فمثلا في موضوع البنية التحتية التي فرضتها الحكومة والتي يتحملها المطور بواقع 12 دينارا للقدم المربعة، رغم أنها كلفة إضافية فإنها قدمت الكثير من الجوانب الإيجابية، منها سرعة الحصول على الخدمات بعد أن كان المستفيد يضطر إلى الانتظار مدد قد تصل إلى عامين. في حين أصبحت الخدمات توفر الآن أحيانا قبل حتى البدء بالمشروع. وهذه نقطة تحتسب لصالح الضرائب (المنصفة). 

وإن كنا نتمنى من الجهات المختصة إعادة النظر في تكاليف هذه الضرائب وتقييمها من جديد في ظل الأوضاع الاقتصادية الحالية.

ومن جانب آخر نجد أن التداول صار بصورة أبطأ أو أقل بسبب الظروف الإقليمية والعالمية وتذبذب أسعار النفط والأزمات الاقتصادية والسياسية وغيرها، وهو ما يجعل الأفراد والمستثمرين في حالة ترقب. ولكن في نفس الوقت هناك جانب إيجابي، وهو أنه على الرغم من بطء التداول فإن هناك إقبالا على المشاريع المميزة. ووجود هيئة التنظيم العقاري وفر نوعا من الاطمئنان والتنظيم بشكل كبير.

لذلك، ما نركز عليه نحن هو جودة الخدمة والمنتج وتميزه. صحيح ان هناك ما يمكن تسميته ضعفا في التداول –وليس شللا– لكننا نؤمن بأنك إذا وفرت البضاعة الجيدة فستجد من يطلبها ومن يتداولها في كل الظروف.  

وما يؤكد ذلك أن مشروع درة المحرق، رغم أنه مشروع جديد فإن الطلب عليه كبير، وهناك عملاء حصلوا على تراخيص وبدؤوا مرحلة البناء بالفعل، وخاصة أن هناك تعاونا كبيرا ومميزا من قبل الجهات الحكومية، حيث تم رصف الشوارع والطرقات في المشروع وقبل حتى البدء بتنفيذه، وتم فتح المدخل المباشر للمخطط، كما تم توصيل التيار الكهربائي والماء ومختلف الخدمات الأخرى. وكل ذلك أسهم في رفع نسبة الإقبال والحجز على قسائم المخطط. وهذا ما نلمسه أيضا في مخطط مدينة حمد.

وبالتالي، فإنني أؤكد ان وضع القطاع العقاري في البحرين مازال بخير. ثم إننا في البحرين لدينا خصوصيتنا في أن مساحتنا محدودة وبالمقابل فإن عدد السكان كبير، وهذا ما يخلق طلبا مستمرا على العقار وحاجة متجددة تتواكب والمشاريع والجهود التنموية المستمرة، والعقار يمثل أحد أبرز أوجه ومفاهيم هذه التنمية. 

 

 

 

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news