العدد : ١٥٢١٠ - الخميس ١٤ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢١٠ - الخميس ١٤ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ ربيع الأول ١٤٤١هـ

المال و الاقتصاد

مصرف البحرين المركزي يدشن أول كتاب لتنظيم الاقتصاد الإسلامي

الثلاثاء ٠٩ أبريل ٢٠١٩ - 01:15

كتبت: نوال عباس 

تصوير: جوزيف

دشن مصرف البحرين المركزي صباح امس أول كتاب في الاقتصاد الإسلامي بعنوان: «الاقتصاد الإسلامي: المبادئ والتحليل» الصادر عن الأكاديمية الدولية لأبحاث الشريعة وبرعاية صندوق الوقف ويجمع الكتاب بين الجانب النظري والعملي خصوصا في مجال الاقتصاد الإسلامي لتطبيقه على ارض الواقع وهو كتاب اكاديمي يركز على الاساسيات التنظيمية، ولقد تم تعميم هذا الكتاب في معظم الجامعات الماليزية للبدء بتدريسه بالإضافة الى العديد من الجامعات في الشرق الاوسط.

وقال المدير التنفيذي للرقابة المصرفية بمصرف البحرين المركزي خالد حمد «ان هذا الكتاب يعتبر أول نسخة ورقية لتنظيم الاقتصاد الإسلامي حيث وجدنا الكثير من الكتب التي تحتوي على مجموعة مقالات للاقتصاديين على نمط اكاديمي مكتوب، ولكن هذا الكتاب يعتبر التجربة الاولى لاحتوائه على العديد من تبادل المقترحات والقراءات التي يمكن ان يلجأ اليها القارئ، كذلك الكتاب مخصص بالدرجة الاولى للتدريس في الجامعات والكليات وهو كتاب اكاديمي يستطيع الفنيون ان يستخدمونه كمرجع، وهو صيغ بطريقة اكاديمية وسيتم اهداؤه لرئيس جامعة البحرين وهو أول كتاب في الاقتصاد الإسلامي».

وأكد خالد حمد أهمية توظيف متخصصين في البنوك الإسلامية والاستثمار في الموارد البشرية من خلال التطوير والتدريب لأنه يعتبر رأس المال الحقيقي للمؤسسات لتأهيل الكفاءات.

وأضاف حمد «اغلب البنوك الإسلامية كانت في الماضي تستعين بمصرفيين تقليديين من البنوك التقليدية ثم تقوم بتدريبهم على الصيرفة الإسلامية للعمل في البنوك الإسلامية، وهناك برامج لتأهيلهم في الجامعات الاكاديمية وكذلك صندوق الوقف له مبادرات جيدة للتدريب، حيث اطلقنا العام الماضي مشروعين لتأهيل الكوادر البشرية في مجال الإدارة العليا واخترنا 37 فردا يتميزون بأنهم اكفاء وأذكياء وعندهم مستقبل مصرفي بالتعاون مع البنوك لتهيئتهم لمسك القيادة في المستقبل، واتفقنا مع جامعة كندية مرموقة دولية لتأهيلهم في عدة أمور منها التفكير الاستراتيجي، لوجود نقص في هذا الجانب لدى الشركات ولجوئهم إلى شركات استشارية رغم انه كان يجب أن يستعينوا بالاستشاريين من الخارج لتنفيذ الاستراتيجية التي تضعها الشركة، كذلك ستقوم الجامعة الكندية بتأهيل الموظفين من ناحية مهارات القيادة والتقيد بالأخلاق، ولقد نظمنا برنامجا مع الجامعة الكندية في هونغ كونغ وكندا لمدة 10 أيام في كل منهما، حيث تميز البرنامج بنجاحه وتم الإشادة بالكفاءات البحرينية، كذلك وجدنا الحاجة إلى دعوة قادة مصرفيين للتحدث عن خبرتهم امام الشباب الذين شاركوا في البرنامج ليستفيدوا منها».

وأفاد حمد ان البرنامج الثاني للتدريب هو لتهيئة المراقب المالي للبنوك الإسلامية، وتم الاتفاق مع شركة تدقيق وشركات معنية بالأمور المحاسبية والفنية ومع الجامعة الكندية حول ذلك، وقمنا أيضا بتنظيم 3 حلقات لعدة موظفين من البنوك ليخضعوا للبرنامج، وتم التركيز على دور المراقب المالي من الناحية الفنية والاستراتيجية ودورة في سياق الاستراتيجية والرقابة المالية، وكذلك وضع صندوق الوقف خطة للاستمرار في مثل هذه البرامج تقريبا لـ3 انواع من المناصب أو مهام موجودة في البنوك بالإضافة إلى تطوير ووضع برامج مكثفة مع مؤسسات مرموقة لتأهيل الشباب ذوي الخبرة المتواضعة والذكاء المقبول والأداء الجيد من خلال اخضاعهم لهذه البرامج.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news