العدد : ١٥٢٠٧ - الاثنين ١١ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٤ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢٠٧ - الاثنين ١١ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٤ ربيع الأول ١٤٤١هـ

المال و الاقتصاد

تزايد الهجمات السيبرانية ضد 400 مؤسسة مالية بحرينية

الأحد ٠٧ أبريل ٢٠١٩ - 23:00

كشف أحدث تقرير صدر عن شركة دولية متخصصة في الأمن السيبراني أن عام 2018 شهد تسريب بيانات نحو 140 ألف بطاقة مصرفية صادرة عن بنوك في دول مجلس التعاون الخليجي، ورصد التقرير بيانات تفصيلية مسربة لـ3068 مستخدما لتلك البطاقات، محذرا من أن وجود 382 بنكا ومؤسسة مالية في البحرين يجعل المملكة عرضة لتزايد مستمر في عدد الهجمات السيبرانية.

وخلص التقرير، الذي أصدرته مجموعة «آي بي» الدولية للأمن السيبراني، بالتعاون مع شركة «إن جي إن» الدولية المتخصصة في تكامل أنظمة المعلومات ومقرها الرئيسي في البحرين، إلى تلك النتائج التي تنشر لأول مرة بناء على رصد وتحليل مشهد الأمن السيبراني في دول الخليج العربي خلال عام 2018، وبينت النتائج لتلك الدول بما فيها البحرين والإمارات على وجه التحديد أنها تعرضت لهجمات متزايدة من قبل قراصنة المعلومات الذين تزداد أنشطة جرائمهم الإلكترونية حول العالم.

وأورد التقرير أن فريق رصد التهديدات السيبرانية في مجموعة «آي بي» اكتشف ما مجموعه 138978 بطاقة مصرفية صادرة عن بنوك دول الخليج، تعرضت لمخاطر السرقة وذلك بناء على تحليل بيانات المنتديات السرية ومواقع التصيد ورصد البنية التحتية لمجرمي الإنترنت وتفكيك البرامج الضارة التي يستخدمونها.

رئيس ما يسمى بـ«فريق الاستجابة للطوارئ» في المجموعة، السيد ألكسندر كالينين، أوضح أنه يتم عادة عرض بيانات البطاقات المصرفية المسروقة غالبًا للبيع في المنتديات السرية أو استخدامها في أنشطة احتيالية أخرى، وقال «يحلل فريقنا باستمرار بيانات البطاقات المعرضة للخطر في جميع أنحاء العالم، ووفقًا لتقرير مجموعتنا السنوي حول اتجاهات الجرائم الإلكترونية لعام 2018 فقد تم خلال الفترة من يونيو 2017 إلى أغسطس 2018 نقل تفاصيل 1,8 مليون بطاقة مصرفية إلى أجهزة الدفع في المتاجر التقليدية والافتراضية وغيرها.»

من جانبه أكد الرئيس التنفيذي لشركة «إن جي إن» الدولية، يعقوب العوضي، أن التقرير رصد خلال فترة إعداده ازدياد الجرائم الإلكترونية التي تستهدف السرقات المالية بشكل كبير، خاصة مع قيام مجرمي الإنترنت باستغلال نقاط الضعف في أنظمة معلومات البنوك والمؤسسات المالية إلى حد كبير من خلال المراسلات المخادعة، وقال «لقد تطورت الهجمات السيبرانية مؤخرًا كثيرًا حيث بدأ المهاجمون في استخدام الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي لتجاوز أنظمة الحماية».

وأضاف «كسب المعركة ضد هذه الهجمات الإلكترونية مازال ممكنا، ومن المهم للغاية الرد عليها في الوقت المناسب وبشكل صحيح، وكذلك بناء نظام حماية شامل مختص بشكل مسبق»، وأضاف «مع ظهور تقنيات إنترنت الأشياء والبيانات الضخمة والتعلم الآلي، أصبحت أدوات الهجوم أكثر تقدمًا وتشمل العديد من أنظمة المعلومات والموارد»، وشدد على أن «الهجمات على أنظمة وموارد المعلومات الحكومية وموارد المؤسسات والصناعات الفردية يمكن أن تؤدي إلى عواقب سلبية على اقتصاد البلاد، وتهدد حتى البنية التحية والنظم الصحية وحياة الناس بشكل عام».

وشدد العوضي على أنه ينبغي التصدي لحوادث أمن المعلومات من خلال القضاء عليها في مهدها، لافتا في هذا الصدد إلى أن «إن جي إن» تقدم للعملاء نهجًا شاملا لحماية البنية التحتية للمعلومات عبر تأمين شامل البنية التحتية للمعلومات المهمة والمراقبة على مدار الساعة للحوادث الأمنية، وذلك استنادًا إلى حلول مجموعة «آي بي».

هذا وقد حدد فريق رصد التهديدات السيبرانية في مجموعة «آي بي» تسريب بيانات 7306 مستخدمين للبطاقات المصرفية في دول الخليج في عام 2018، واكتشف خبراء المجموعة أن 1227 من بينهم تعرضوا للخطر، وعند تحديد هذه المعلومات تواصلت المجموعة مع الجهات الحكومية المعنية في تلك الدول للإبلاغ عن التهديد.

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news