العدد : ١٥١٢١ - السبت ١٧ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٦ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥١٢١ - السبت ١٧ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٦ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

مصارحات

إبـــراهيـــم الشيــــــــخ

eb.alshaikh@gmail.com

لجان تحقيق لم تُغلق ملفاتها بعد! 

قرارات لجان التحقيق المشكّلة للقضايا المختلفة، سواء على المستوى الحكومي أو على المستوى الداخلي للوزارات، أو على المستوى النيابي، إذا لم تحقّق أثرها ومنفعتها في إظهار الحقيقة ومحاسبة المخطئ والمتجاوز، فإنها تفقد أهميتها القانونية وقيمتها المعنوية.

عبارة يتداولها الجميع.. إذا أردت أن تقتل قضية أو فضيحة فشكّل لها لجنة تحقيق!

لو حسبنا عدد لجان التحقيق المشكّلة التي سمعنا عن تشكيلها ثم انقطع أثرها لأخطأنا في العدّ!

كم قضية وقضية تشكّل لها لجان موسعة، ويبقى رجل الشارع ينتظر نتائجها وتوصياتها وقراراتها في المحاسبة، ثم يكتشف الجميع أنها كانت لامتصاص الغضب الشعبي على هذه القضية أو تلك.

ما سبق ليس متعلقا بقضية معينة دون غيرها، ولكن للتوضيح؛ فإن للجان التحقيق أهمية قصوى إن قامت بدورها بكل مسؤولية وأمانة وجدية، لأنه يفترض أن تستكشف حقيقة أي حادثة وأصولها، وتتعرف على المتسببين والمتجاوزين فيها، وعلى المقصرين في اتخاذ ما يلزم من إجراءات، وصولا الى تقديم توصياتها للقضاء على تلك المشاكل من جذورها.

تهاون لجان التحقيق في أداء المهام الموكلة إليها لا يعني سوى شيء واحد، وهو استمرار الخطأ أيا كان حجمه كبيرا أو صغيرا، بل ربما تضخّمه بشكل متسارع وغير متوقع.

تهاون لجان التحقيق في أداء مهمتها يعني التستر على المتسببين في وصول أي حادثة أو قضية إلى وضعها الخطير وغير الآمن وإفلاتهم من العقاب.

في الأصل؛ لجان التحقيق لا يتم تشكيلها إلا في القضايا الخطيرة والملحة، ولكم أن تتخيلوا تشكيل لجان تحقيق بدون أن تحقق دورها، كما يقول المثل «نسمع جعجعة ولا نرى طحنا».

برودكاست: ماذا حدث بشأن لجنة التحقيق في الشهادات المزورة؟ متى سيتم إطلاع الرأي العام على لجنة التحقيق الأخيرة حول قضية مدرسة مدينة حمد الإعدادية؟ وما دور الإخوة النواب في متابعة وتحريك تلك اللجان؟!

قضايا حساسة وخطيرة، ولا يمكن علاجها واستئصال خطورتها من دون مواجهتها بشكل صريح وجدّي وصارم، يبث الطمأنينة في المجتمع، ويعطي لجان التحقيق أهميتها المعنوية والقانونية في محاسبة كل متجاوز ومسيء. 

إقرأ أيضا لـ"إبـــراهيـــم الشيــــــــخ"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news