العدد : ١٥١٨١ - الأربعاء ١٦ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ صفر ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٨١ - الأربعاء ١٦ أكتوبر ٢٠١٩ م، الموافق ١٧ صفر ١٤٤١هـ

العقاري

تحليلات عقارية

بقلم: جعفر النكال تنفيذي مبيعات المنطقة الوسطى والجنوبية

الأربعاء ٢٧ مارس ٢٠١٩ - 01:15

انخفضت التداولات العقارية بشكل ملفت خلال منتصف مارس 2019 إلى حد الآن، ويعزو هذا الانخفاض بالسوق العقارية الى الترقب بانتظار ولادة برنامج مشروع مزايا المعدّل ووعود وزارة الإسكان بإصداره قريبا وبمزايا مميزة، وقد توقعت طبقة كبيرة من المستفيدين أو الذين يرغبون في الاستفادة والانخراط في هذا البرنامج بأنه سوف يكون مختلفًا جدًا عن البرنامج السابق، ونتمنى أن يكون أحد مفاتيح انتعاش السوق العقارية التي ستخدم كل القطاعات (المقاولات والمكاتب الهندسية والمحلات التجارية وحركة النقل والمواصلات والتمويل العقاري والبنوك والتأمين غيرها).

وننصح القائمين على البرنامج بأن يأخذوا في اعتبارهم بعض الأمور المهمة والتي أهمها: 

أولا: هناك فئة كبيرة من المواطنين أعمارهم فوق 35 سنة يرغبون في الاستفادة من هذا البرنامج ولكن شروط البرنامج وضعف مبالغ التمويل تجعلهم عاجزين عن ذلك.

ثانيًا: هناك الكثير من المواطنين قد اتفقوا وتعاقدوا مع مطوّرين ودفعوا مبالغ مقدمة لحجز تلك البيوت وينتظرون البرنامج المرتقب. 

ثالثا: من أفضل المزايا لبرنامج مزايا المطور هو القدرة على شراء أرض وهذا الأمر لم يكن موجودا في البرنامج القديم الذي من شأنه أن يساعد على حل مشكلة الإسكان.

رابعا: نتمنى من القائمين على برنامج مزايا المطور الاستعانة بالعقاريين الذين يمتلكون خبرات طويلة في مجال العمل العقاري وأن يكونوا بمثابة المستشارين لهم لتقديم برنامج يرضي جميع المواطنين لأنهم ملمين بالسوق البحريني من حيث إيجابياته وسلبياته.

ونجزم أن أي قرار يصدر بخصوص برنامج مزايا المطور من شأنه أن يؤثر ويتأثر به وضع سوق العقار البحريني بشكل مباشر وسريع، فإما ان يكون القرار إيجابيا وإما ان يكون سلبيا، فالسوق العقاري مرهون بعدة أمور ومنها جانب التمويل.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news