العدد : ١٥٠٩٢ - الجمعة ١٩ يوليو ٢٠١٩ م، الموافق ١٦ ذو القعدة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥٠٩٢ - الجمعة ١٩ يوليو ٢٠١٩ م، الموافق ١٦ ذو القعدة ١٤٤٠هـ

أخبار البحرين

«جيبك» تعقد اجتماع الجمعية العامة غير العادية الخامسة واجتماع الجمعية العامة العادية الأربعين

السبت ٢٣ مارس ٢٠١٩ - 10:52

عقدت شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات اجتماع الجمعية العامة غير العادية الخامسة واجتماع الجمعية العامة العادية الأربعين، اللذين عقدا يوم الخميس الموافق 21 مارس الجاري بمملكة البحرين برئاسة الشيخ محمد بن خليفة بن أحمد آل خليفة، وزير النفط ممثلاً عن الجانب البحريني، فيما مثل الجانب الكويتي سعادة الأستاذ خالد حسن الكندري، مدير المالية في شركة صناعة الكيماويات البترولية، بينما مثل الجانب السعودي الأستاذ خالد بن علي القرني، نائب الرئيس للمالية في الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك).

وقد إعتمدت الجمعية العامة العادية خلال إجتماعها الأخير تقرير مجلس الإدارة عن أعمال الشركة لسنة 2018م، وتقرير مدقق الحسابات. وقد أعرب السادة المساهمين عن رضاهم وتقديرهم للمركز المالي المتميز الذي تتمتّع به الشركة مع تحقيق إنـجازات مشرفة على كافة الصعد وتمتعها بصيت محلي وإقليمي وعالمي جيدين، كما أشادوا بدورها الفعال بالقيام بمسئوليتها المجتمعية على أكمل وجه.

كما رفعت الجمعية العامة للشركة خالص الشكر وعظيم الإمتنان إلى مقام حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء لدعمهم ورعايتهم المتواصلة لأعمال الشركة التشغيلية وبرامجها المجتمعيّة.

وأشادت الجمعية العامة للشركة كذلك بجهود مجلس الإدارة والإدارة التنفيذية وجميع العاملين بالشركة الذي قدموا أداءً متميزاً خلال العام 2018م، وعملوا بكل جد وإجتهاد بروح الفريق الواحد، مظهرين إلتزاماً لا حدود له لإنجاح عمليات الشركة، مما كان له الأثر الكبير في تحقيق الإنجازات والأرباح القياسية التي حققتها الشركة خلال العام نفسه. 

وبدوره، أوضح الدكتور أحمد علي الشريان رئيس مجلس الإدارة بأن الشركة واصلت في عام 2018م كما في الأعوام السابقة تحقيق الإنجازات الواحد تلو الآخر حيث أسفر تضافر جهود الجميع عن خفض في الإنفاق وزيادة في الإنتاج وذلك على الرغم من التحديات الكبيرة التي شهدتها صناعة البتروكيماويات على المستوى العالمي خلال العام الماضي، مضيفاً بأن الشركة قد تمكنت كذلك خلال العام المنصرم من تخطي جميع أهداف الإنتاج الموضوعة لها من قبل مجلس إدارة الشركة.

وأشاد رئيس مجلس الإدارة بالتعاون الوثيق والتنسيق المستمر مع السادة المسوقين في كل من الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) وشركة صناعة الكيماويات البترولية بدولة الكويت، الأمر الذي كان له التأثير الأكبر في انسياب عمليات تصدير منتجات الشركة بسلاسة ودون أي معوقات تذكر.

وعلى صعيد الإنتاج فقد تجاوزت الشركة جميع أهدافها الموضوعة لعام 2018م، بل وحققت أرقاماً قياسية جديدة أحرزتها للمرة الأولى في تاريخها مع نهاية عام 2018م، حيث بلغ مجموع الإنتاج خلال الفترة الصيفية (يوليو-  أغسطس) لسماد اليوريا 120,456 طن متري بزيادة قدرها 20,000 طن متري عن ما كان مخططا ًله، كما تم تحقيق رقم قياسي جديد لكمية إنتاج يومية لمنتج اليوريا بلغ 2,078 طن متري.

وفي هذا الشأن، أوضح الدكتور عبدالرحمن جواهري رئيس الشركة أنه طوال العام تم تحقيق  بفضل الله رقم قياسي جديد حيث تمكنت من تحقيق ما يقارب8,311 يوم عمل دون وقوع أي حوادث مضيعه للوقت، إذ بلغت ساعات العمل ما يزيد عن 30.2  مليون ساعة لعمال الشركة والمقاولين، محافظّة بذلك على سجلها النظيف من الحوادث المقعدة عن العمل منذ شهر مايو 2002م. كما تمكنت الشركة من تصدير ما مجموعه 49,325  طن متري من مادة الأمونيا، و408,076  طن متري من مادة الميثانول، و667,721  طن متري من سماد اليوريا، حيث تم تحميل جميع هذه الصادرات إلى وجهتها النهائية على متن  59 سفينة، بالإضافة الى 798  طن متري من اليوريا المعبأة في أكياس، و 1,629 طن متري من مادة الميثانول، تم تخصيصها للسوق المحلي بهدف دعم القطاع الزراعي و الصناعي بمملكة البحرين. وقد استحوذت الصين و البرازيل على أكبر حصة من إجمالي صادرات الشركة وذلك بنسبة  18% لكل منهما، حيث يمثل هذا السوق أهمية إستراتيجية كبرى بالنسبة لجميع المنتجين، يليها بعد ذلك كلا من الهند بنسبة 16 % وتايوان بنسبة 14%. وبذلك صدّرت الشركة ما مجموعه 1.13 مليون طن من الأمونيا واليوريا والميثانول بزيادة وقدرها 1.0 % أعلى مما كان مخططاً له في العام 2018.

 وفيما يتعلق بوحدة إستخلاص ثاني أكسيد الكربون خلال العام الماضي، أفاد الدكتور جواهري بإستمرارية عمل هذه الوحدة في العمل بشكل متواصل مما ساعد الشركة على تخفيض إنبعاثات ثاني أكسيد الكربون والمحافظة على سلامة البيئة، حسب المعايير المقررة من قبل حكومة مملكة البحرين بالتنسيق والمتابعة مع المجلس الأعلى للبيئة. 

كما أوضح الدكتور جواهري بأن الشركة قد حافظت على كفاءة أنظمتها للصيانة الوقائية والتي تضمن الكفاءة التشغيلية الضرورية لجميع وحداتها، مشيراً في هذا الصدد إلى أن الشركة ملتزمة بخطة عشرية يجرى تطبيقها من أجل التجديد أو الإحلال الدوري للمعدات حسب دورة صلاحيتها وتقييم فعاليتها من الناحية الصحية، حيث يتم تنفيذ متابعة مستمرة للمصانع التابعة للشركة من خلال نظام متطور ومتقدم للرقابة التوزيعية ومراقبة العمليات المتقدمة من أجل تأمين عمل المصانع بأفضل حالاتها وأوضاعها. 

وتحدث الدكتور جواهري عن جهود الشركة في مجال تدريب وتطوير القوى البشرية، منوهاً بالجهود الكبيرة التي بذلتها الشركة في تدريب البحرينيين وتطوير القوى، حيث أسهم تحويل مركز التدريب والتطوير إلى أكاديمية للقيادة والتعلم في تعزيز كفاءة الموارد البشرية ومواكبة التطورات التقنية والعلمية إذ أنيط بهذه الأكاديمية مهمة تخريج جيل جديد من القياديين المؤهلين تأهيلاً عملياً ونظرياً بهدف الإستمرار في تأكيد نجاحات الشركة واغتنام الفرص الاستثمارية المستقبلية.

وقد ثمن مجلس إدارة الشركة عالياً الجوائز المحلية والعالمية التي نالتها الشركة خلال العام 2018م فقد كان من أهمها جائزة الملك حمد لتمكين الشباب لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، والتي تفضل حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك مملكة البحرين المفدى حفظه الله ورعاه بتسليم الشركة هذه الجائزة العالمية، وحصول الشركة على الميداليّة الذهبية للتميز في الصحة والسلامة والمحافظة على البيئة الممنوحة من قِبل من الإتحاد العالمي للأسمدة، وذلك تقديراً لسجلها المتفرد في مجال السلامة، ومراعاتها لأعلى المعايير المطبقة في الصحة المهنية والبيئة بجميع مراحل التصنيع والإنتاج، وحصول الدكتور عبدالرحمن جواهري على جائزة الرئيس التنفيذّي لعام 2018 في مجال السلامة، والممنوحة له من المجلس الوطني للسلامة بالولايات المتحدة الأمريكية، بالاضافة على حصول الشركة على شهادة تصديق (حلال) لمنتجات الشركة من مادة الميثانول الممنوحة من قِبـل شركة (Halal Certification Services) بعد إجراء عملية فحص وتحليل صارم لمنتجات مادة الميثانول بالشركة، وذلك للتأكد من تطابق هذه المادة مع متطلبات معايير الحلال. كما فازت الشركة بجائزة  السلامة المقدمة من قِبل الجمعية الملكية البريطانية للوقاية من الحوادث (RoSPA) وذلك للسنة الرابعة عشر على التوالي. كما فازت الشركة بالجائزة العربية للمسؤولية الاجتماعية عن فئة المنشآت الكبرى في الوطن العربي من قبل الشبكة العربية للمسئولية الإجتماعية للمؤسسات، وجائزة الرعاية المسؤولة لعام 2018 عن فئة (الصحة والسلامة والأمن المهني) عن برنامجها (خطوة نحو المستقبل)  من الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات.

يذكر أن الشركة قد تمكنت خلال السنوات الماضية من الوصول إلى قمة أدائها فأصبحت محط إعجاب المهتمين بصناعة البتروكيماويات على مستوى العالم أجمع وذلك بفضل الله عز وجل ثم للتوجيه والدعم والمساندة التي تجدها الشركة من القيادة الحكيمة لمملكة البحرين والسادة المساهمين ومجلس إدارتها.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news