العدد : ١٤٩٧١ - الأربعاء ٢٠ مارس ٢٠١٩ م، الموافق ١٣ رجب ١٤٤٠هـ

العدد : ١٤٩٧١ - الأربعاء ٢٠ مارس ٢٠١٩ م، الموافق ١٣ رجب ١٤٤٠هـ

المال و الاقتصاد

«بورصة البحرين» تقرع جرس المساواة بين الجنسين
28 مليون دينار قيمة تداولات المرأة في البورصة خلال 2018

الجمعة ١٥ مارس ٢٠١٩ - 01:15

كتب علي عبدالخالق:

تصوير: جوزيف

كشف الرئيس التنفيذي لبورصة البحرين الشيخ خليفة بن إبراهيم آل خليفة عن حجم تداولات المرأة في بورصة البحرين، إذ بلغت 28 مليون دينار خلال 2018. في حين بلغت نسبتهن في الشركات المدرجة 7% كرئيسات تنفيذيات. 

جاء ذلك خلال فعالية قرع الجرس في بورصة البحرين تزامنًا مع الاحتفالات بيوم المرأة العالمي صباح أمس، وذلك في إطار جهود البورصة في مجال دعم المساواة بين الجنسين في بيئة العمل وتمكين المرأة في أسواق رأس المال.

وأضاف الشيخ خليفة بن إبراهيم، البحرين سبَّاقة في المساواة بين الجنسين، والسبب الرئيسي لنجاح مثل هذه المبادرات هو أنها نابعة من المجتمع نفسه، المرأة بحكم جدارتها وصلت إلى مناصب عليا، ونطمح إلى مزيد من المبادرات بأن تتطلع الشركات المدرجة إلى تمثيل المرأة في مجالس إداراتها. ولفت إلى أن هذه الفعالية ستكون سنوية، حيث إن أكثر من 80 بورصة عالمية تقرع الجرس بهذه المناسبة. 

وبهذه المناسبة، عبَّر محافظ مصرف البحرين المركزي رشيد المعراج، عن سعادته بالمشاركة، قائلاً: هناك اتفاق عالمي في البورصات أن تحتفل بمبدأ تكافؤ الفرص بين الجنسين، ويتم قرع الجرس بنفس الاحتفالية ويتم تعميمها على جميع البورصات، وكذلك بقية البورصات المشاركة.

وأضاف، الحدث بحد ذاته قد يكون رمزيا، ولكن ما نؤكده في البحرين أننا مجتمع واع ومتطور وينظر إلى الأمام عبر الأجيال، وهذا المناخ ساعد كثيرًا على تطور المرأة عبر عقود، وأعطى المرأة مساحة للعمل والمشاركة السياسية والاقتصادية وعزز رؤية القيادة في تعميق وتشجيع أن تأخذ المرأة مكانها الطبيعي، وكما رأينا دخلت المرأة البحرينية منذ البدايات في التعليم والصحة وغيرها. 

وأشار إلى أن ذلك يعكس بيئة المجتمع البحريني وسماحته وتفاعله مع التطورات الاجتماعية. والآن نشهد قفزة أكبر بالدور الذي يقوم به المجلس الأعلى للمرأة في دعم كل الجهود من أجل مشاركة المرأة في العمل والنشاط السياسي.

وبدورها، صرَّحت مدير إدارة مراقبة الأسواق المالية بمصرف البحرين المركزي عبير السعد: «تسهم هذه الفعالية في بناء ثقافة شاملة وتوازن بين الجنسين في بيئة العمل. لقد اتخذنا خطوات رائدة في مجال تمكين المرأة، وتطوير قدراتها وتمكين مشاركتها في المجتمع عبر مختلف القطاعات. ولضمان المساواة بين الجنسين، أصدر مصرف البحرين المركزي التوجيهات اللازمة لجميع المؤسسات المالية لتوفير فرص عمل ومزايا متساوية بين الجنسين». 

وأضافت: «عزمنا على إنشاء مجتمع يوفر تكافؤ الفرص لكل من الرجال والنساء ينعكس على زيادة مشاركة المرأة في العمل. كما اتخذ مصرف البحرين المركزي تدابير لإتاحة الفرص للنساء عبر جميع مستويات الإدارة حيث تشكل النساء 45% من جميع الموظفين في مصرف البحرين المركزي و75% من موظفي إدارة مراقبة الأسواق المالية. وفي المستقبل، نتطلع إلى رؤية المزيد من النساء في الإدارة العليا ومناصب صنع القرار، خصوصا في القطاع المالي والمصرفي».

وشددت «علينا ألا نغفل حقيقة أن القطاع المالي يسهم بنسبة 16.7% في الناتج المحلي الإجمالي، وهو ثاني أكبر قطاع مساهم في الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي للبحرين وأن البحرين تتبوأ مراكز رائدة في الأسواق المالية في المنطقة لأكثر من 40 عامًا. تعكس قصة نمو القطاع المالي في البحرين قدرة وكفاءة وتصميم 35% من النساء البحرينيات العاملات في القطاع ولا يمكن تقويض إسهاماتهن».

وعلى صعيد متصل، قالت الرئيس التنفيذي للعمليات ببورصة البحرين نرجس فروخ جمال: «إن تمكين المرأة اقتصاديا يعد الدافع الرئيسي لعجلة تطوير الاستدامة إلى جانب عجلة المسؤولية الاجتماعية». وأضافت السيدة نرجس فروخ جمال: «إننا ملتزمون على الصعيد المحلي بدعم مبادرة لجنة تكافؤ الفرص التي يقودها المجلس الأعلى للمرأة، كما أننا ملتزمون على الصعيد العالمي بمبادرة الأمم المتحدة للأسواق المالية المستدامة، والتي تعد المساواة بين الجنسين فيها عنصرًا محوريا. إننا نوّد أن نرى التنوع في تبوء المناصب ما بين الجنسين على مستوى الإدارة التنفيذية العليا وعلى مستوى مجالس الإدارة في أسواق رأس المال».

وقد شاركت بورصة البحرين لأول مرة منذ تأسيسها إلى جانب نحو 83 من الأسواق المالية عالميا في الاحتفال بهذه المناسبة التي تقام على مدار أسبوع من أنشطة قرع الجرس بالتعاون مع مبادرة الأمم المتحدة للأسواق المالية المستدامة واتحاد البورصات العالمية ومنظمة التمويل الدولية وميثاق للأمم المتحدة وهيئة الأمم المتحدة للمرأة، حيث تعقد الفعالية للسنة الخامسة على التوالي في مختلف دول العالم.

وتهدف فعاليات قرع الجرس التي تعقد خلال شهر مارس إلى تعزيز الوعي في مجالات تمكين المرأة اقتصاديا وفرص دعم المساواة بين الجنسين في القطاع الخاص بهدف تحسين ممارسات الاستدامة. وتشجع الفعالية المشاركين فيها على الالتزام بتعزيز المساواة بين الجنسين في الأسواق، وتعزيز التنوع في المناصب الإدارية العليا وفي مجالس الإدارة أو عبر تطوير شفافية السياسات والممارسات المتعلقة بالمساواة بين الجنسين.

وقد أعلنت بورصة البحرين مؤخرا بشكل رسمي انضمامها إلى مبادرة الأمم المتحدة للأسواق المالية المستدامة، الأمر الذي يعكس التزام البورصة التطوعي بتعزيز الاستدامة والشفافية في أسواق رأس المال حيث تركز المبادرة على تبني معايير التنمية المستدامة من خلال أركانها الثلاثة: البيئية والاجتماعية والحوكمة.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news