العدد : ١٥٠٩٦ - الثلاثاء ٢٣ يوليو ٢٠١٩ م، الموافق ٢٠ ذو القعدة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥٠٩٦ - الثلاثاء ٢٣ يوليو ٢٠١٩ م، الموافق ٢٠ ذو القعدة ١٤٤٠هـ

عربية ودولية

داعش يشن هجمات معاكسة ضد قوات سوريا الديمقراطية في الباغوز

الخميس ١٤ مارس ٢٠١٩ - 01:15

يعيش تنظيم داعش «لحظاته الأخيرة» في شرق سوريا، بعدما دفع القصف العنيف على جيبه المحاصر، ثلاثة آلاف من مقاتليه إلى الاستسلام في اليومين الأخيرين، لكنه رغم ذلك ما زال قادرًا على شن هجمات معاكسة استهدفت منذ الصباح قوات سوريا الديمقراطية.  وبعدما كان التنظيم أعلن في العام 2014 إقامة «الخلافة الإسلامية» على مناطق واسعة سيطر عليها في سوريا والعراق المجاور تعادل مساحة بريطانيا، بات وجوده يقتصر اليوم على جيب محاصر داخل بلدة نائية على الضفاف الشرقية لنهر الفرات، خرج منه الآلاف من الرجال والنساء والأطفال خلال الأيام الأخيرة.  ودارت منذ الصباح اشتباكات عنيفة بين الطرفين في الباغوز، مع شنّ مقاتلي التنظيم هجومين معاكسين على مواقع قوات سوريا الديمقراطية، مستغلين سوء الأحوال المناخية جراء عاصفة رملية في المنطقة.  وقال قيادي ميداني على الخطوط الأمامية «شن داعش هجومين مضادين اليوم، صباحًا وبعد الظهر» مشيرًا إلى أن «الهجوم الثاني كان أقوى بكثير كونهم استفادوا من الدخان المتصاعد فوق الباغوز» جراء الحرائق «فضلاً عن الغبار» بسبب العاصفة.

ويستخدم التنظيم وفق مقاتل في موقع متقدم في الباغوز، «الكثير من الانتحاريين». وقال إنه تم «قتل بعضهم قبل الوصول إلى هدفهم، ومنهم من فجر نفسه في مدرعة مصفحة». على سطح مبنى قرب الخطوط الأمامية، يترقب المقاتلون أخبار رفاقهم في الميدان ويرصدون عبر أجهزة اللاسلكي آخر التطورات. وتشن طائرة ضربتين جويتين تعلو إثرها سحب الدخان فوق سماء المخيم.  ويقول المقاتل دليل «يوم العاصفة الترابية لهم، لكنّ الأيام الباقية كلها لنا». ويشرح زميله خابور أن مقاتلي التنظيم «إذا أمطرت فهذا لصالحنا، إذ يزول الغبار تمامًا وتصبح الرؤية واضحة». 

وتؤكد قوات سوريا الديمقراطية أنها منعت التنظيم من تحقيق هدفه. وقال القيادي الكردي جياكر أمد «قد يكون هذا آخر هجوم لهم»، مضيفًا «بدأت اللحظات الأخيرة لداعش».

وجاءت المعارك امس غداة إعلان مدير المركز الإعلامي في قوات سوريا الديمقراطية مصطفى بالي أن «ثلاثة آلاف إرهابي» استسلموا في اليومين الأخيرين، في ما اعتبره مؤشرًا على أن «ساعة الحسم أصبحت أقرب من أي وقت مضى». 

و«استسلم» مقاتلو التنظيم، وفق بالي، «بشكل جماعي»، خلال الأيام الماضية. 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news