العدد : ١٥١٢٣ - الاثنين ١٩ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥١٢٣ - الاثنين ١٩ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

مصارحات

إبـــراهيـــم الشيــــــــخ

eb.alshaikh@gmail.com

خميسيات

 (1)

نقف بقوة مع الإخوة النواب في مقترحهم المستعجل، الذي طالبوا فيه الحكومة بإلغاء نظام التصريح المرن للعمالة الأجنبية.

تعليق النائب محمد العباسي كان في محله.

نعم نفرح بأن البحرين تحقق الخيارات الأولى لعمل المغتربين من العمالة الأجنبية ومعيشتهم، لكن الأولى والأهم أن يرتاح المواطن في بلده، أليس كذلك؟!

الأولى أن يعيش المواطن برفاهية ورزق وافر في بلده، وليس الأجانب!

تحويلات بمئات الملايين، ماذا استفاد منها الوطن؟!

تجار بحرينيون بعضهم أغلق تجارته والآخر بقيَ على حدودها الدنيا، هل فكرنا بضرر التصاريح المرنة التي مكنّت للأجنبي على حساب المواطن؟!

ليس عيبا التراجع عن القرارات الخاطئة، ولكن كل المصيبة أن نصرّ على القرارات الخاطئة على الرغم من أضرارها المدمرة!

 (2)

أستغرب حقيقة مقابلة دعوات قادة البلاد إلى بحرنة الوظائف بقيام بعض الجهات الرسمية بحرمان موظفين بحرينيين من حقوقهم في راتب ثابت يضمن لهم العيش الكريم والمستقل والآمن.

 قبل فترة علمت أن هناك 12 موظفة بحرينية يعملن في «نادي سلوة لذوي الإعاقة» التابع لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية، ويستفيد من خدماته 75 مستفيدا تقريبا (25 على قائمة الانتظار)، أعمارهم بين 15 و45 سنة.

مركز تم افتتاحه في عام 2013 ويقوم بدور تأهيلي تكميلي لما يقدم في المراكز الحكومية.

علمت أن الموظفات البحرينيات منذ 6 سنوات تقريبا من غير تثبيت وظيفي ولا تأمين اجتماعي، وهم في مستوى مدربات بعضهن جامعيات وبعضهن من ذوات الخبرة في التعامل مع تلك الفئات.

تخيلوا عملا من دون إجازات مرضية ولا إجازات وفاة ولا إجازات سنوية، وجميع استئذاناتهن محسوبة عليهن إذ تقتطع من رواتبهن!

رواتب ضئيلة وعمل شاق ويحتاج إلى صبر في التعامل مع فئات تحتاج إلى مهارات خاصة.. مع ذلك يتم محاصرتهن في الدوام حيث يقتطع منهن 20 دقيقة يوميا قبل الدوام زيادة على ساعات العمل، ناهيك عن ضغوطات العمل الأخرى.

العجيب في الأمر أنه مع عدم تثبيتهن يتلقون التهديد المستمر بالفصل!

عندما طالبن قبل شهرين تقريبا بتحسين أوضاعهن الصعبة، وبعد مرور شهري عمل من دون راتب، وُعدوا إعلاميا بحل مشكلتهم، لكنهم بعد ذلك بدأوا فصول الانتقام والتهديد بالفصل التعسفي مرة أخرى! 

تواصلت مع بعضهن فأخبرنني بأنه منذ سنتين أوصى عاهل البلاد -حفظه الله- بأن يشمل التأمين أصحاب المكافآت، لكن تم استثناؤهن أيضا!

خوفهن حاليا بعد تأخير صرف رواتبهن من الفصل التعسفي، وهو ما لا يمكن القبول به.

أين الأخ وزير العمل من قضيتهن؟ لماذا لا يتم تثبيتهن وصرف رواتبهن المستحقة؟ لماذا لا تربط رواتبهن بالتأمينات والتقاعد، لكونهن مواطنات بحرينيات يقمن ليس بوظيفة يعتشن منها فحسب؛ وإنما عمل إنساني نبيل ومقدّر.

ومنا إلى من يعنيه الأمر.. لا تفرطوا فيهن، وكونوا لهن عونا وسندا، فالبحرين لا تفرّط في أبنائها.

 (3)

أكبر نجاح لمهرجان البحرين للطعام، وقبله معرض المزارعين، أنه يحقق الدعم للمشاريع التجارية الشبابية، ويوفر لهم نوعا مطلوبا جدا من الدعاية والتسويق، ما يعينهم على استمرارية أنشطتهم التجارية البسيطة.

أفكار كهذه يجب تطويرها وزيادة رقعتها في مجالات واسعة ومتنوعة وقطاعات أخرى، كدعم شركات الدعاية والإعلان البحرينية الشبابية في مشاريع الدولة المختلفة، هذا إذا أردنا أن ندفع بالشباب الى الاعتماد على أنفسهم والتوسع في نشاطاتهم.

الشكر موصول لوزارة التجارة والصناعة وبالأخص إدارة السياحة وللإخوة في وزارة شؤون البلديات والتخطيط العمراني على هذه المبادرات، التي نتمنى تطويرها بما يدعم التجار والشباب البحرينيين في كل موقع. 

 (4)

مع دعمنا الصادق للجهود النيابية في موضوع حرصهم على تحقيق الوظيفة الكريمة للمواطن في مقابل الأجنبي، ثم حرصهم على توفير السكن اللائق له، لا ينبغي التقليل من الجهود الكبيرة التي تبذلها وزارة الإسكان عبر مشروعات ضخمة في طول البحرين وعرضها.

نعم نتفق ونختلف، وهناك مشاكل ونواقص، لكن من يده في النار يدرك أن تلك المشاريع المتجددة لتغطية حاجة المنتفعين من الخدمات الإسكانية أثرها إيجابي ويجب تصويبها وتعديلها بما يضمن الانتفاع الحقيقي منها، وهو بالضبط ما وجّه إليه سمو ولي العهد حول مشروع مزايا المطور قبل أسبوع.

مشاكل التواصل مع الوزارة وغيرها بالإمكان حلها بشكل ودّي وهادئ من دون حاجة الى أي استعراض في الجلسات النيابية!

إجازة سعيدة. 

إقرأ أيضا لـ"إبـــراهيـــم الشيــــــــخ"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news