العدد : ١٥٢١٨ - الجمعة ٢٢ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٥ ربيع الأول ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٢١٨ - الجمعة ٢٢ نوفمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٥ ربيع الأول ١٤٤١هـ

مصارحات

إبـــراهيـــم الشيــــــــخ

eb.alshaikh@gmail.com

التحرّش بأموال التأمين ضد التعطّل.. لماذا؟!

في الوقت الذي نسمع فيه بعض الأخبار الطيبة، مثل بدء تسليم 500 وحدة إسكانية للمنتفعين بشرق الحد، وخبر آخر مُفرح أيضا حول تطوير مصفاة البحرين، كان الخبر الصاعقة ينتظرنا في نهاية الممر!

ماذا يعني «تعديل التأمين ضد التعطل» لتفعيل مبادرات التوظيف الوطني، ومنها تمويل برنامج التقاعد المبكر؟!

ما دخل هذا بذاك، والتقاعد المبكر وغيره من المبادرات الوطنية الأخرى، تمويلها - كما أعلن - من المارشال الخليجي المدعوم من الأشقاء الخليجيين السعودية والكويت والإمارات؟

التأمين ضد التعطل، تم اقتطاعه من حساب المواطنين من غير استئذانهم أولا!

وتم استثناء الشبعى وملأى البطون والنواب والشوريون منه لأسباب غير مفهومة؟!

ثم لما بلغ أشدّه واستوى بدأت العيون تغازله، ثم تجرأت بالتحرش المباشر به!

يفترض أن القوانين التي استُحدثت من تقاعد مبكر ودعم بحرنة الوظائف مخطط لهما، وبأنهما سينجحان في تقليل التكاليف، لا سدّ عجوزاتهما من مبالغ أخرى ندخّرها لليوم الأسود، فما الذي يجري الآن؟!

بالأمس وفي ندوة غرفة التجارة والصناعة ناقشت القطاع المالي والضرائب، حذّر عدد من التجار وأصحاب أعمال من تشكّل أزمة سيولة مالية بدأت تتضح ملامحها في السوق المحلية، داعين إلى محاصرتها وعلاجها قبل أن تكبر!

وبالأمس أعلنت الميزانية، والتي ننتظر من الأخوة في النواب والشورى الاهتمام بتفاصيلها جيدا، حتى لا يعلنوا براءتهم منها بعد ذلك!

نعم الجميع متفق على صعوبة الوضع وحساسيته، وجميعنا يقف وبقوة خلف الجهود المبذولة من الأخوة في الحكومة ووزارة المالية خصوصا لتخطي الصعاب وهذه المرحلة الحرجة، ولكن تبقى بعض التفاصيل كتعديل التأمين ضد التعطل، واستخدامه لعلاج مشاكل أخرى في الصرف، يثير علامات الاستفهام حقيقة؟!

برودكاست: المنطق الحاصل في تعديل التأمين ضد التعطل، هو نفس منطق من يقترح إلغاء القروض على المواطنين!

طيّب، ومن جاهد في حياته أن لا يستدين، هل يعتبر هذا النوع من المشاريع عقابا له مثلا؟!

يقول لي أحد الزملاء، كل ما أخشاه، أن تتحول صناديقنا التقاعدية إلى مسمار جحا يُنهك ميزانية الدولة، كما نشّفت «طيران الخليج» ضرع الوطن وميزانياته لسنوات طوال!

وكأننا نضع الماء القليل المجمّع لدينا في قارورة مكسورة من الأسفل! 

إقرأ أيضا لـ"إبـــراهيـــم الشيــــــــخ"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news