العدد : ١٥١٢٤ - الثلاثاء ٢٠ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٩ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥١٢٤ - الثلاثاء ٢٠ أغسطس ٢٠١٩ م، الموافق ١٩ ذو الحجة ١٤٤٠هـ

بالشمع الاحمر

د. محـمـــــد مـبــــارك

mubarak_bh@yahoo.com

ظاهرها الرحمة وباطنها شيطان!

حماية النشء من التطرف والأفكار المتشددة باتت مسؤولية كبرى في ظل المتغيرات التي شهدها العالم، ومع موجة الإرهاب التي اجتاحت المنطقة العربية تحديدًا، بعد ما يسمى «الربيع العربي» الذي شكل أرضًا خصبة لنمو وتكاثر الجماعات الإرهابية.

وزير الخارجية الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة أدلى قبل أيام بتصريحات مهمة تحدث فيها عن تنظيم «الإخوان المسلمين» باعتباره الأب الروحي لسائر التنظيمات المتطرفة والإرهابية، ومنها تنظيم «داعش» وقبله «القاعدة». وقال الشيخ خالد بن أحمد إننا يجب أن نكون واضحين في نظرتنا الشاملة في التعامل مع التنظيمات الإرهابية ومنها «الإخوان المسلمين»، وأنه لا ينبغي لنا التواري خلف الكلمات والمواقف السياسية، فالإرهاب إرهاب.

وإذا كان تنظيم «الإخوان المسلمين» قد سعى منذ تأسيسه إلى السيطرة قبل كل شيء على الأنظمة التعليمية والمدارس والمناهج وأعضاء هيئة التدريس ومفاتيح توظيف المعلمين وترقيتهم من أجل أن يكون له كامل السيطرة على مخرجات التعليم، في جميع أنحاء الوطن العربي، ثم انتقل للعمل عبر مراكز تحفيظ القرآن والمساجد والمنابر وغيرها من منصات الوصول إلى قلوب الأطفال والشباب، فإن هذا التنظيم قد بدأ اليوم يتوارى بشكل أكثر وضوحًا خلف العمل الخيري! ورغم أن العمل الخيري هو من صميم وسائل وأدوات تنظيم «الإخوان» في نشر النفوذ وكسب التعاطف وبالتالي زيادة أعداد المؤيدين والمتعاطفين معه، فإن هذا الأسلوب قد بدأ مؤخرًا يتخذ منحى أكثر شراسة، لا سيما بعد أن مُني التنظيم في عدد من الدول العربية بخسائر فادحة وصلت إلى مرحلة «الصفر»، وخصوصًا في الانتخابات التشريعية. ولذلك فقد وجب التنبيه من الانكباب والانقضاض الواضحين من قبل تنظيم «الإخوان» على العمل الخيري، من توزيع الطعام إلى حملات بناء المساجد والمساكن وتوزيع المصاحف، إلى تخصيص المباني الوقفية، ومساعدة الشباب على الزواج، وغير ذلك الكثير من الوسائل التي ظاهرها الرحمة وباطنها شيطان أقرن يتأهب ويتحين الفرص لاقتناصها واستثمار حاجة الناس في خدمة مطامحه وأهدافه! 

إقرأ أيضا لـ"د. محـمـــــد مـبــــارك"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news