العدد : ١٥٣١٣ - الثلاثاء ٢٥ فبراير ٢٠٢٠ م، الموافق ٠١ رجب ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٣١٣ - الثلاثاء ٢٥ فبراير ٢٠٢٠ م، الموافق ٠١ رجب ١٤٤١هـ

العقاري

بن فقيه العقارية تحقق المعادلة الصعبة

الأربعاء ٠٦ مارس ٢٠١٩ - 01:15

المـدير العـام للشركـة: مشـروع السـدرة هو ما تحصل عليه عندما تعمل النخبة معا


لا يسعني أن أكتب مقدمة تعريفية لهذا اللقاء، إذ إن كمية الحماس والفخر التي يتحدث بها المدير العام لشركة بن فقيه للاستثمار العقاري عبدالرحمن الكوهجي عن مشروع فلل السدرة الجديد، ويعرض بها تفاصيله جعلت المقال محادثةً حيةً يصعب عنونتها للحد الذي يدفعني إلى أن أتنحى جانبا وأفسح له السطور.

يقول عبدالرحمن الكوهجي:

في البداية، أود أن أوضح نقطةً مهمةً، أنكم إذا ألقيتم نظرة على مسيرة إنجازات مجموعة بن فقيه العقارية فإنكم سترون أننا دائما الأطول عنقًا في الركب، بل في أحيان أخرى نحن لسنا مع الركب بل في المقدمة، وتلك سياستنا «التميز والصدارة دائما». مشروع فلل السدرة هو أول تجربة لمجموعة بن فقيه في البناء الأفقي من فلل سكنية، حيث إننا استلهمنا مشاريعنا بالبناء العامودي كالشقق والاستديوهات وغيرها. 

ولأن سياستنا في مجموعة بن فقيه أن نحقق التميز ونبدع في كل ما نطرحه، كان من الطبيعي أن نحقق الصدارة والتميز من خلال مشروع فلل سدرة، ويمكن اعتبارها قطرة بداية لغيث قادم من الإبداع والتميز. فلل مشروع السدرة هو أول مشروع من نوعه بهذا الحجم في جزيرة ديار المحرق حيث يحوي 452 منزلا على مستوى عالٍ من الرقي والفخامة بأسعار تنافسية، ويعتبر مشروع السدرة المشروع الأجدد في جزيرة ديار المحرق، وأهم مميزات المشروع أنه متاح للتملك الحر.

ما السبب وراء اختياركم لموقع المشروع؟

أولا: كما هو معروف فإن جزيرة ديار المحرق من المواقع المميزة من ناحية البنية التحتية والتخطيط العمراني المبدع، وما يميزها هو ديمومة التجديد والتعديل والتقدم في البنية التحتية وكل ما يتعلق بها، بالإضافة إلى المرافق والخدمات المتوافرة من مدارس ومراكز صحية ومستشفيات ومجمعات تجارية، بالإضافة إلى تنوع المستوى السكني والاجتماعي فيها، فهي تحوي وحدات سكنية مناسبة لجميع طبقات المجتمع، بالإضافة إلى توفير خاصية التملك الحر، هذا النوع من المناطق السكنية يهيئ نمطا سكنيا مريحًا وممكنا للجميع من مختلف الفئات والجنسيات والطبقات المجتمعية، ما يحقق الراحة للسكان. كل هذا يشكل إضافة إلى أي مشروع سكني قد يجاورها وهذا ما نطمح إليه فيما يتعلق بعملائنا.

 ما الذي يميز فلل مشروع سدرة عن غيرها مما يجاورها من مشاريع؟

هناك الكثير من المشاريع السكنية المتتالية في جزيرة ديار المحرق؛ لذا حاولنا أن نستحدث نمطا مختلفا في مشروع «السدرة». حيث إن فلل السدرة على مستوى عالٍ من الفخامة والرقي وبأسعار تنافسية تكاد تكون في متناول الجميع، وتلك معادلة صعبة البلوغ في علم التطوير والهندسة، حققناها في مجموعة بن فقيه ولله الحمد.

مشروع فلل السدرة هو نتاج التقاء أحدث وأذكى التصاميم الهندسية مع أرقى هندسة للتصميم الداخلي، حيث صمم هذا المشروع المهندس صلاح الدين وهو واحد من أهم المهندسين في البحرين، وكذلك شركة هورايزون انتريال ديزاين للتصميم الداخلي وحين يعمل أهل النخبة معا لا بد أن يكون الناتج على قدر من التميز بحيث لا يمكن وضعه في كفة المقارنة.

في مشروع فلل السدرة أنت لا تدخل مجرد حي سكني تنتقي بين الفلل المعروضة فيه. إذ إنه حي سكني مسور يضم أربعة أنواع مختلفة من التصاميم، ففي هذا المشروع تتباين تصاميم الفلل بين الطراز (المودرن) الحديث، والطراز العصري والطراز المغربي والطراز البحريني ليخلق أربعة عوالم مختلفة في حيٍ واحد، ويجعل تجربة التنقل في أرجاء الحي بحد ذاتها متعة بصرية.

وبالطبع تتباين هذه الفلل في حجمها أيضا لتناسب احتياجات الجميع إذ تبدأ من غرفتين، إلى خمس غرف. وقد حرصنا في الهندسة الداخلية أن نحقق عنصر الراحة والعملية مهما كانت المساحة محدودة. من حيث الصالات الواسعة وتوافر المرافق من مطبخ خارجي وداخلي وغرفة الغسل وتصميم الإضاءة وفتحات النوافذ لإضفاء لمسة جمالية على المنزل، بالإضافة إلى توافر جميع المرافق التي تخدم نمط الحياة المترف من نادٍ صحي ومساحة للعب الأطفال، بالإضافة إلى خدمات التنظيف والأمن باعتباره مشروعا سكنيا مسورا. كل هذه المواصفات تجعل امتلاك إحدى هذه الفلل غاية أكثر منها حاجة، غاية امتلاك شيء مميز فقط لاختلافه عن غيره. 

ما توقعاتكم بالنسبة إلى المبيعات؟

في الحقيقة إنجازنا هذا كان حليفه النجاح المبهر بكل المقاييس، وما غفلت عن ذكره أن مشروعنا يتألف من خمس مراحل نحن في ختام المرحلة الأولى وسيتم افتتاح المرحلة الثانية الأسبوع القادم. وقد بدأنا في إتمام عدد كبير من طلبات الحجز، وبعد فلل العرض سيتم طرح الوحدات السكنية للتملك.

ولا شك لديّ في تميز مشروعنا، ونجاحه محقق بلا شك. ولا أخفيكم أن هذا النوع من التميز شكَّل تحديا صعبا وممتعا في آنٍ واحد. وأنا فخور بكل فيلا في هذا المشروع وأعتبرها هديةً لمقتنيها لأنني أعلم كم الجهد والبراعة اللذين بذلناهما في هذا المشروع لنجعله حقيقة. 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news