العدد : ١٥١٥٦ - السبت ٢١ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٢ محرّم ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٥٦ - السبت ٢١ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٢ محرّم ١٤٤١هـ

بالشمع الاحمر

د. محـمـــــد مـبــــارك

mubarak_bh@yahoo.com

وارسو.. أم رابسو!

مؤتمر وارسو الذي انعقد مؤخرا في بولندا، ذكرني كثيرا بصابون «رابسو»! في مسرحية مدرسة المشاغبين، خلال مشهد كان فيه بهجت الأباصيري (عادل إمام) يتظاهر بأنه يتحدث عبر التلفون إلى عبدالمعطي (ناظر المدرسة)، الذي سأله عن هويته فقال له «أنا رابسو»، وصدّق الناظر ذلك، معتقدا أنه كان يتحدث إلى الصابون!

بالمثل تماما، فإن مؤتمر وارسو الذي خصصته الولايات المتحدة الأمريكية لمناقشة السلوك الإرهابي والعدائي الإيراني في العالم، واستضافته بولندا، وشاركت فيه دول المنطقة، ودول أخرى كثيرة في العالم، قد أخرج الرؤوس من الجحور! فبينما كانت دول الخليج العربي وغيرها من دول العالم تناقش في بولندا وسائل التصدي للإرهاب الإيراني، وسبل العمل الجماعي المشترك لمجابهة التدخلات الإيرانية في شؤون مختلف الدول، كان تنظيم «الإخوان» ومعه أتباع «الولي الفقيه» يمارسون عملية لطم وتهويش! لطم لأن ربيبهم النظام الإيراني يخضع الآن لأكبر حملة ضغط ومحاصرة في تاريخه منذ الثورة الخمينية بشكل بات معه عاجزا عن الاستمرار في توفير المال لخدمة أطماعه، وتهويش لأنهم كما قلنا في مقالة سابقة يعملون على تصوير مؤتمر وارسو وكأنه مؤتمر مخصص لتلميع إسرائيل وإدخالها إلى المنطقة عبر بوابة خلفية اسمها إيران. «الإخوان» وأتباع إيران ملؤوا المشهد الإعلامي الذين يدورون فيه بالحديث عن «التطبيع» مع إسرائيل، واستخدموا مفردة (لكن) كثيرا لتمرير أجنداتهم، وأعطيكم مثالاً على ذلك حيث يقولون: «صحيح أن إيران عدو، لكن يجب ألا يدفع ذلك دول الخليج إلى التطبيع مع إسرائيل»! ولاحظوا موقع ودور (لكن) في هذه العبارة، حيث حاول هؤلاء حرف القضية عن أساسها وتصويرها على أنها تطبيع مع إسرائيل، ثم استمروا في استغفال الناس عبر تمثيلية كبيرة من «النصائح» المزيفة التي يقدمونها إلى حكومات الدول العربية؛ هذه الحكومات التي يصفها «الإخوان» وأتباع النظام الإيراني بأنها «صهيونية» و«متصهينة»!

كل المسألة هي محاولة خلط الأوراق، والتخفيف عن النظام الإيراني عبر التصغير والحط من مستوى مؤتمر وارسو وأهدافه ونتائجه. هؤلاء هم الإخوان وأتباع إيران.. ولا عجب إن كان وارسو بمثابة «رابسو»! 

إقرأ أيضا لـ"د. محـمـــــد مـبــــارك"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news