العدد : ١٥٣١٣ - الثلاثاء ٢٥ فبراير ٢٠٢٠ م، الموافق ٠١ رجب ١٤٤١هـ

العدد : ١٥٣١٣ - الثلاثاء ٢٥ فبراير ٢٠٢٠ م، الموافق ٠١ رجب ١٤٤١هـ

العقاري

تحليلات عقارية

بقلم: رضا مجيد مدير الاستشارات والتقييم العقاري بمجموعة غرناطة

الأربعاء ٢٠ فبراير ٢٠١٩ - 01:15

من المرجح أن يستمر الهدوء أو الركود الذي يعاني منه السوق العقاري، وخاصةً العقارات الاستثمارية الكبيرة، على المدى القصير ومن المتوقع أيضًا أن يتباطأ حتى يصل بالسوق إلى مرحلة التوازن بمساعدة البرامج والسياسات التي تدعمها وتنتهجها الحكومة وأساسها الاتجاه نحو عدم الاعتماد على القطاعات النفطية. وبغض النظر عن الأزمة الاقتصادية والمالية وعجز الموازنة الذي تمر به المملكة فإن أصحاب المكاتب العقارية يتوقعون نشاط السوق العقاري مجددًا على المدى المتوسط بسبب التغييرات والسياسات الجديدة التي يتم تخطيطها وتنفيذها في الوقت الحالي من قبل الحكومة، ولعل أبرز هذه التغييرات تأتي كجزء من رؤية المملكة 2030 وبرامج تمكين التي تنتظر النور وقانون مزايا الجديد (السكن الاجتماعي). وتهدف هذه الإجراءات إلى التغلب على العراقيل التي يواجهها سوق العقارات وخاصة القطاع السكني؛ مثل أسعار الأراضي المرتفعة وعدم التوازن بين العرض والطلب. وقد شهدنا مؤخرًا طرح مخططات في منطقة كرزكان ودمستان بأسعار ممتازة وفي متناول الجميع. هذه الأسعار مؤشرٌ على القوة الشرائية بالسوق العقاري، فمتى ما كانت الأسعار أقل من السوق كانت حركة التداولات أكثر. ولذا، ننصح المستثمرين بطرح أسعار لعقاراتهم بشكل تنافسي أكثر.

ولا شك أن سوق العقار قد تضرّر بشكل واضح جرّاء هبوط أسعار النفط في السنوات الأخيرة، ومع استحداث الضريبة وفرض رسوم البنية التحتية وزيادة تعرفة الكهرباء ارتفعت معها كلفة البناء والإنشاء، وقد أسهم في بطء التداول بالعقارات الاستثمارية والمشاريع الكبيرة عن المستوى، إلا أن الأمل في التغييرات المرتقبة التي تقودها الحكومة لإنعاش السوق دفع العديد من المستثمرين العقاريين إلى إعادة النظر في الخروج من سوق العقارات أو التريث قليلاً. ويتوقع في حال استمرار الركود العقاري أن يضطر عددٌ من المستثمرين إلى بيع عقاراتهم بأقل من القيمة السوقية في الوقت الحاضر، ما يتسبب في حدوث بعض الاضطرابات في السوق. وقد نشهد في الأيام المقبلة فرصًا ممتازة، وعلى المستثمر الذكي اقتناصها فقد لا تتكرر مثل هذه الفرص مستقبلاً. 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news