العدد : ١٥٠٠٣ - الأحد ٢١ أبريل ٢٠١٩ م، الموافق ١٦ شعبان ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥٠٠٣ - الأحد ٢١ أبريل ٢٠١٩ م، الموافق ١٦ شعبان ١٤٤٠هـ

أخبار البحرين

الجامعة الأهلية تستضيف رئيس هيئة تنظيم سوق العمل

الاثنين ١١ فبراير ٢٠١٩ - 01:15

كتبت: زينب حافظ 

كشف رئيس هيئة تنظيم سوق العمل أسامة العبسي ان سوق العمل سوف يبدأ النظام الالكتروني للخدم في 10 مارس من العام الجاري، وحاليا تقوم الهيئة بالعمليات التجريبية لتدشين هذا النظام ما لم تقابله أي عقبات إلكترونية.  جاء ذلك خلال الندوة التي اقامتها الجامعة الأهلية صباح امس تحت رعاية البروفيسور عبدالله بن يوسف الحواج، وقد استضافت الرئيس التنفيذي لهيئة تنظيم سوق العمل أسامة بن عبدالله العبسي في ندوة نقاشية تحت عنوان «أحدث الأنظمة والمستجدات بهيئة تنظيم سوق العمل»، بمشاركة أكاديميين ومتخصصين وطلبة بالجامعة الأهلية، حيث استعرض خلال الندوة أهم المتغيّرات المستجدة والمؤثرة على آلية العرض والطلب على فرص العمل في المجتمع البحريني، ومدى تأثر الاقتصاد المحلي بالمتغيرات الإقليمية والعالمية، مع الأخذ في الاعتبار المنافسة الواقعة بين العمالة الوطنية والوافدة.  واعرب الحواج عن ترحيبه وشكره للعبسي لحضوره هذه الفعالية التي تهدف الى تعريف ابناء الجامعة بالآليات التي يحتاجون إليها لمعرفة متطلبات ومخرجات سوق العمل المستقبلية، لافتا الى ان الهيئة ومن موقعها الاستراتيجي في إدارة وتنظيم حركة العمالة الوافدة، تعد الشريك الأهم في تقديم الرؤى والتصورات المطلوبة لتعزيز فرص المواطنين في سوق العمل، ومعالجة تحديات هذا السوق وتمكين الشباب البحريني من حجز الحصة المأمولة إليه في الوظائف المرموقة والمتوسطة المستجدة في سوق العمل، مؤكدا ان المشروع الاصلاحي لجلالة الملك وضع البحرين في موقع متميز وريادي بين اشقائها من دول مجلس التعاون وجعلها منطقة رائدة بما لديها من كوادر بشرية متميزة، مشيرا الى ان الجامعة تقيم بشكل دوري ملتقيات وورشا ودورات تدريبية تختص بالجوانب المهنية لتزويد طلبة الجامعة وخريجيها بمختلف تخصصاتهم بالمهارات المطلوبة لخوض غمار سوق العمل، وللمشاركة بفاعلية مع الأطراف ذات العلاقة في تمكين الشباب البحريني من الحصول على فرص مناسبة في سوق العمل.  واستعرض العبسي في حديثه التطورات التي مرت بها هيئة تنظيم سوق العمل منذ بدايتها والى الان، مشيرا الى ان كل القرارات التي تم اتخاذها جاءت بالتعاون مع الاطراف المعنية فى الحكومة والقطاع الخاص وبما يضمن نمو الاقتصاد المحلى وتطويره، موضحا ان السؤال الذي يطرح نفسه دائما هو ان المواطنين ينظرون الى العمل كحق وطني بالإضافة الى كونه جانبا انسانيا وسياسيا، ولكنهم يغفلون عن الجانب الاقتصادي على الرغم من أهميته في التنمية الاقتصادية، مبينا ان اهم الجوانب التي يعاني منها المجتمع هي الإعالة، لافتا الى ان مشروع إصلاح سوق العمل الذي بدا عام 2004 كان يمثل الاجابة عن سؤال يطرحه الكثيرون، وهو كيف يكون لدينا باحثون عن عمل ومع ذلك نجلب عمالة من الخارج، مذكرا بنظام الكفالة الذي كان يؤشر إلى وجود اختلال في علاقة صاحب العمل والعامل. واكد العبسي ان العامل البحريني عليه ان يمتلك روح التنافس في سوق العمل، مشيرا الى ان اول نقطة إصلاح تم العمل بها في سوق العمل هي تجربة الانتقال للعامل الوافد، لأنها تعطيه الفرصة لتحسين وضعه المادي وبالتالي تعطي فرصة التكافؤ في الراتب بينه وبين البحريني، ما يجعل المواطن هو الخيار الأفضل امام صاحب العمل.

وتساءل العبسي، هل حقق سوق العمل نجاحا في سياسته الجديدة؟ وما هو معيار النجاح؟ موضحا ان النجاح يتأكد في عدة مؤشرات منها انخفاض حجم البطالة حاليا ثلاثة اضعاف منذ البدء في اصلاح سوق العمل، مبينا ان سوق العمل البحريني هو سوق متحرك كان سابقا معتمدا على النفط والغاز، حيث كانت الوظائف تتركز فى مجالي الصناعات النفطية والغازية، لكنه تحول حاليا الى الاقتصاد المعرفي والخدمي، وهذا يعني ان احتياجات الاقتصاد البحريني قد تغيرت، مشددا على انه على الباحث عن عمل ان يتحرك في اكثر من اتجاه فى جانب الاقتصاد المعرفي والرقمي والخدمي، ذاكرا ان الدولة تتجه حاليا الى التعريف بهذه الاتجاهات الجديدة، ولعل مؤتمر فنتك الذي اقيم في البحرين الاسبوع الماضي كان نافذة على المستقبل المهني والوظيفي، داعيا الطلبة الى اقتناص الفرصة والتعلم والتطور وعدم الاعتماد على الشهادة التخصصية لأنها تعد بداية التعلم والتزود بالمهارات اللازمة لسوق العمل المستقبلي. 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news