العدد : ١٥٠٣٩ - الاثنين ٢٧ مايو ٢٠١٩ م، الموافق ٢٢ رمضان ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥٠٣٩ - الاثنين ٢٧ مايو ٢٠١٩ م، الموافق ٢٢ رمضان ١٤٤٠هـ

المال و الاقتصاد

108.5 مليارات دولار إيرادات «هواوي» في 2018

الاثنين ٠٤ فبراير ٢٠١٩ - 01:15

في تعليقه على نتائج الأعمال التي حققتها «هواوي» بالأرقام في عام 2018 وتطلعاتها للعام المقبل، قال إريك شو، رئيس مجلس إدارة «هواوي»  بالتناوب، على الرغم من تزايد وتيرة البلبلة وتعدد الروايات التي سمعناها من وسائل الإعلام بمختلف أنواعها عن «هواوي» مؤخراً، فإن هذه الأصوات، في الحقيقة، لا تزال تصدر عن عدد قليل ومحدود للغاية من الدول. وبالنسبة إلى «هواوي»، جميع عملياتنا التجارية تسير بشكل اعتيادي إلى حد كبير. وقد بلغت إيراداتنا 108.5 مليارات دولار أمريكي في عام 2018، أي بزيادة  قدرها 20% مقارنةً بالعام الماضي. ونحن نتوقع استمرار تحقيق النمو في عام 2019 بمعدل يزيد على 10% لنحقق بذلك الإيرادات السنوية التي تُقدّر بـ125 مليار دولار أمريكي.

وحول شبكات الجيل الخامس، قال: «تثق جميع فرق العمل لدى «هواوي» التي تركز على تطوير أو إنتاج شبكات الجيل الخامس ثقةً كاملة في إمكانيات ومستقبل أعمال شبكات الجيل الخامس. وهم يرغبون في رؤية معدلات نمو أفضل تحققها أعمالنا التجارية في قطاع شبكات الجيل الخامس. وأنا أعتقد أن هذا الأمر مفهوم تماماً، لأن شبكات الجيل الخامس بمثابة «طفلهم المدلل». وهم يريدون «لطفلهم» أن يكون بأحسن حال. إذا تحدثت مع هؤلاء الأشخاص، فأنا أعتقد أن ما يقولونه سيكون بالضرورة كلاما إيجابيا في مُجمله. وهم سيقولون إن شبكات الجيل الخامس قادمة قريباً، وإن الطلب على هذه الشبكات هائل، وإن الشغف وروح الابتكار والريادة الذي تتمتع به «هواوي» في شبكات الجيل الخامس لا يوازيه شي موجود حالياً».

وأضاف: «أعتقد أن هناك ثلاثة أنواع مختلفة من الأسواق في العالم. ولكل سوق منها متطلباته الخاصة فيما يتعلق بشبكات الجيل الخامس. ويتضمن النوع الأول من هذه الأسواق الصين واليابان وكوريا الجنوبية ودول الخليج في الشرق الأوسط، حيث تشهد معدلات استهلاك نقل البيانات في هذه الدول نمواً بوتيرة متسارعة للغاية وهناك حاجة حقيقية لإكمال رحلة التحول الرقمي ونشر شبكات الجيل الخامس. وفي تلك الأسواق، أعتقد أن شبكات الجيل الخامس ستحقق نمواً أكثر تسارعا وسيفوق طلب المستخدمين على شبكات الجيل الخامس في هذه الأسواق الطلب عليها في الأسواق الأخرى».

وحول المفاوضات بين الجانبين الأمريكي والصيني وقضية المديرة المالية للشركة، قال السيد إريك: «بالطبع، نحن نتطلع إلى تحقيق نتائج إيجابية في المفاوضات التجارية بين الصين والولايات المتحدة. لأنني أعتقد، بعد هذه الفترة الطويلة من المفاوضات، أن كلا البلدين أدركا مدى التوافق والترابط بين الجانبين، فلا يمكن لبلد العيش من دون الآخر. وعلى الرغم من ذلك، فإن «هواوي» تؤكد على موقفها في ألا تكون أحد ضمن إطار البنود المطروحة في جدول أعمال المفاوضات الدائرة بين الصين والولايات المتحدة؛ لأن «هواوي» شركة صغيرة للغاية مقارنة بدول بحجم الصين والولايات المتحدة. كما أوضح السيد «رين»، أن شركتنا مثل حبة «السمسم». وبالتأكيد لا يمكن أن تتأثر المصالح الوطنية التي تجمع بين القوتين العظميين بسبب خلاف مع شركة ما. وبالتالي، موقفنا واضح للغاية وجلّي. وسنلجأ دائما إلى الوسائل القانونية التي نلتزم بها لإيجاد حل لهذا الوضع. ونحن نعتقد أن النظامين القضائيين في كندا والولايات المتحدة يتمتعان بالشفافية والعدل والنزاهة لحل هذه القضية على الوجه الأمثل».

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news