العدد : ١٥٠٩١ - الخميس ١٨ يوليو ٢٠١٩ م، الموافق ١٥ ذو القعدة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥٠٩١ - الخميس ١٨ يوليو ٢٠١٩ م، الموافق ١٥ ذو القعدة ١٤٤٠هـ

مصارحات

إبـــراهيـــم الشيــــــــخ

eb.alshaikh@gmail.com

 44 عاما..

 (1)

في كتابه الجميل «حياة قلم»، يقول الأديب الأريب والكاتب البديع عباس محمود العقاد: «إن ألف دجال باسم الطرق الصوفية لا يمسحون من الضمائر قداسة الدين، وإن ألف دجال باسم الصحافة لا يمسحون قداسة «الكلمة» الحية بين أناس يحتاجون إلى الكلمة حاجتهم إلى العمل في ساعة اليقظة من سباتهم الطويل..».

ويواصل العقاد: «إن الصحف التي تستغل مخاوف الملوك وفضائح الدول لا تستطيع أن تملأ الجو من أعلاه إلى أدناه، ولا أن تستوعبه بجميع زواياه..».

 (2)

في بداية شهر مارس 1939، أصدر عبدالله الزايد جريدة «البحرين»، وهي أول صحيفة سياسية أسبوعية خليجية، وكان ذلك بعد 4 سنوات تقريبا من تأسيسه مطبعة البحرين عام (1936).

بعدها توالى صدور الصحف وإغلاقها طوال فترة الأربعينيات والخمسينيات والستينيات وبدايات السبعينيات، إما بسبب المحتل البريطاني وإما لأسباب فنية أو تقنية. 

في الأول من فبراير (1976)، خرجت إلى النور صحيفة يومية سياسية جامعة، عن دار الخليج للصحافة والنشر، وهي صحيفتكم «أخبار الخليج»، كأول صحيفة يومية تصدر في البحرين، يصادف هذه الأيام ميلادها 44.

 (3)

بالإمكان تسميتها صحيفة، وبالإمكان وصفها بالمدرسة، لأنها كانت كالحاضنة الصحفية التي خرّجت أجيالا من الصحفيين والكتاب طوال مسيرتها التي تجاوزت أربعة عقود.

عمر مديد، خاضت خلاله هذه الصحيفة معارك كثيرة، ومع بداية تأسيسها، حيث تولى رئاسة تحريرها على التوالي الراحلون: محمود المردي، ثم أحمد كمال وهلال الشايجي، رحمهم الله جميعا.

ولعل أشرس معاركها كانت في عهد الأستاذ أنور عبدالرحمن (بوجبران) أمده الله بالصحة والعافية، حيث مازالت هذه الصحيفة تحتفظ بريادتها ومكانتها وقيمتها في إعلاء حرية الكلمة والدفاع عن الحقوق والبحث عن العدالة، فضلا عن مناصرتها لقضايا الأمة في كل مكان.

 (4)

44 عاما في بلاط صاحبة الجلالة، تدافع عن الوطن وتذود عن حقوق وكرامة المواطن.

فلسفة رئيس تحريرها: قد أختلف معك، لكني ملزم بالدفاع عن حرية الرأي التي تنبض بحب الوطن.

فلسفة رئيس تحريرها تقوم على حماية الحق في الاختلاف، مادام ذلك يحترم الحدود والرموز والوطن، مادام ذلك يسعى للبناء وتصحيح المسار.

تلك المنهجية كانت ومازالت مصدر قوة وإلهام لـ«أخبار الخليج».

 (5)

أكرر ما قاله العقاد عليه رحمة الله: «إن ألف دجال باسم الصحافة لا يمسحون قداسة «الكلمة» الحية بين أناس يحتاجون إلى الكلمة حاجتهم إلى العمل في ساعة اليقظة من سباتهم الطويل».

لا بد أن يمر على الصحافة طارئون منتفعون دجالون، لكنها ستلفظهم يوما ما وتواصل المسير، لتبقى مهنة الدفاع عن الحقوق وكرامة المواطنين مهما شُوّهت صورتها!

ستبقى خط الدفاع الأول عن الوطن وبلا ثمن.. أكرر: بلا ثمن.

كل عام و«أخبار الخليج» وصحافة البحرين وإعلامها بألف قلم وقلم، يدافع ويحمي ويقاتل، في سبيل أن يبقى الوطن عزيزا كريما أبيّا.

دامت «أخبار الخليج» ودمتم لها.

إقرأ أيضا لـ"إبـــراهيـــم الشيــــــــخ"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news