العدد : ١٥١٥٧ - الأحد ٢٢ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٣ محرّم ١٤٤١هـ

العدد : ١٥١٥٧ - الأحد ٢٢ سبتمبر ٢٠١٩ م، الموافق ٢٣ محرّم ١٤٤١هـ

بالشمع الاحمر

د. محـمـــــد مـبــــارك

mubarak_bh@yahoo.com

العار للصامتين صمت الأموات!

اضطرت البحرين إلى كشف بعض تفاصيل تدخلات النظام القطري في شؤون البلاد، ودعمه الإرهاب للإضرار بأمنها واستقرارها. مكالمات هاتفية بين مسؤولين قطريين على أعلى المستويات ورؤوس الجماعات التابعة للنظام الإيراني في البحرين، وتنسيق مستمر لضرب البحرين إعلامياٍّ.

أموال قطرية تم ضخّها من أجل تنفيذ عمليات إرهابية داخل البلاد، وقد نجح هذا المال في إزهاق أرواح رجال الأمن الشهداء الذين قتلوا في أعمال إرهابية بمال النظام القطري.

المشهد كان ولا يزال واضحاً، وقد اصطف شعب البحرين خلف قيادته في الموقف ضد إرهاب النظام القطري، كما اتفقت الدول الشقيقة من مجلس التعاون على موقف موحد من النظام القطري، وانضمت إليهم جمهورية مصر العربية، وتشكلت جبهة رباعية لوضع حد لكل ما تعرضت له الدول العربية من ضرر ودمار وخراب وقتل بمال النظام القطري.

فئة واحدة فقط هي التي بقيت صامتة، وفي أحيان أخرى فضحتها عمالتها للنظام القطري وللتنظيم الدولي لـ«الإخوان». في الوقت الذي كتب فيه الصحفيون والكتاب المقالات والتقارير وعبروا عن المواقف الواضحة، وهي مواقف وقفت وتقف مع الحق، وتقف ضد أن تعتدي دولة على أخرى بمالها وإرهابها على البحرين الآمنة المسالمة، صمتت تلك الفئة صمت القبور. وإذا اعتبرنا أنه لا يمكن محاسبة الفرد على ما لم يقله، وإن كان لصمته هنا معان كثيرة، فإن لحن القول وزلات اللسان وفي أحيان أخرى مواقف صريحة وواضحة لهم كشفت عن أنهم لا يريدون للبحرين أي خير، بل يضمرون لها الشر.

يقتنصون أي فرصة للتطبيل للنظام القطري، فكانت انتخابات رئاسة منظمة اليونسكو دليلاً على ذلك، ثم جاءت المواقف الرياضية فكانوا أول المندفعين تجاهها وإن كانوا ممن لا ناقة له ولا جمل في الرياضة، وبين فترة وأخرى يتحدثون عن «قطع الأرحام» و«تشتيت العوائل»، وكل ما يقصدونه بذلك هو موقف دول التحالف الرباعي، في حين أن ما فعله النظام القطري من قتل وسفك للدماء بالمال والإرهاب، فسقط بسببه شهداء على تراب البحرين من رجال الأمن، وفي اليمن، ليس في نظرهم قطع للأرحام وتشتيت للعوائل.

الفئة الصامتة، سواء تلك التي تكتب، أو بعض من يسمون «مشايخ»، لا تحسن سوى مهاجمة البحرين والمؤسسات فيها والعمل على تلطيخ سمعتها وإظهار كل شيء فيها على أنه سيئ وسوداوي، فهذا هو ما يحسنونه ويتقنونه، أما أمن واستقرار البحرين وما تعرضت له من أذى شديد على يد الجار العاقّ، فإنهم إزاء ذلك صامتون صمت الأموات.

إقرأ أيضا لـ"د. محـمـــــد مـبــــارك"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news