العدد : ١٥٠٣٣ - الثلاثاء ٢١ مايو ٢٠١٩ م، الموافق ١٦ رمضان ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥٠٣٣ - الثلاثاء ٢١ مايو ٢٠١٩ م، الموافق ١٦ رمضان ١٤٤٠هـ

المال و الاقتصاد

المؤتمر الصحفي لإطلاق المعرض الدولي للعلامات التجارية وحقوق الامتياز لعام 2019

الأربعاء ٣٠ يناير ٢٠١٩ - 17:02

 

تحت رعاية كريمة من الشيخ خالد بن حمود آل خليفة، الرئيس التنفيذى لهيئة البحرين للسياحة والمعارض (BTEA)، وبالتعاون مع مكتب ترويج الاستثمار والتكنولوجيا التابع لمنظمة الامم المتحدة للتنمية الصناعية (UNIDO ITPO Bahrain)، والمركز العربي العالمي لريادة الأعمال والاستثمار(AICEI) ومركز الشرق الأوسط وشمال أفريقيا "مينا" للاستثمار ، وجمعية الشرق الاوسط للامتياز التجاري (FAME)، إلى جانب الشريك الاستراتيجى تمكين  قامت الشركة المنظمة كويك ميديا سولوشنز (QMS) بعقد مؤتمر صحفى يوم الخميس الموافق  24/1/ 2019 في قاعة البحرين للمؤتمرات - فندق كراون بلازا البحرين للإعلان عن إطلاق النسخة الأولى للمعرض الدولي للعلامات التجارية وحقوق الامتياز للعام 2019 (IBFEX) في مملكة البحرين.

وتم إطلاق المعرض بحضور ودعم من وفود من الجمعيات المعنية بقطاع الأعمال ، وجمعية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة (SMES) وجمعية سيدات الاعمال البحرينية BWS)) وهما شريكين داعمين.

ويعد هذا المعرض، والذي سينعقد في الفترة ما بين 11 - 13 فبراير لعام 2019 ، بغاية الأهمية للاستثمار المحلي والاقليمي والدولي، حيث أنه يعمل على إبراز  منح حقوق الامتياز كوسيلة لتشجيع الاستثمار وتسهيل التجارة بين البلدان، مع التشجيع على تحسين التنمية الاقتصادية فى كل من مواقع الهدف والمقصد من خلال مانح حقوق الامتياز(Franchisor) والمستفيد منها (Franchisee). حيث أن حقوق الامتياز غدت تمثل عملية لادماج الاقتصاد والثقافة والحوكمة عبر الحدود الوطنية.

وتتمثل الاهداف الرئيسة لهذا المعرض في النقاط التالية :

 

زيادة اهتمام المؤسسات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة   (MSMEs) ورواد الأعمال فى منح حقوق الامتياز.

تقديم الجمعيات الداعمة لحقوق الامتياز الاقليمية والدولية (الخاصة والعامة).

تقديم العروض المتخصصة في حقوق الإمتياز وافضل الممارسات الدولية المتعلقة بها.

عرض معلومات حول صناعة حقوق الامتياز.

التشديد على أهمية إطلاق برامج لبناء القدرات المتعلقة بمنح حقوق الامتياز وجمعيات حقوق الامتياز.

تسهيل الروابط التجارية بين مانحي حقوق الامتياز والمستفيدين منهاً.

تمكين رواد الأعمال  بما يلزم من المعرفة والادوات من أجل تطوير مفاهيم حقوق الامتياز.

وأشار بينوي كومار الرئيس التنفيذي للشركة المنظمة للمعرض كويك ميديا سولوشنز QMS  في كلمته الترحيبية أن " المعرض الدولي للعلامات التجارية وحقوق الامتياز (IBFEX) 2019 هو معرض حصري يركز على خلق الوعي وتطوير وتوسيع نطاق التعامل التجاري وخلق شبكات العلاقات التجارية  للعلامة التجارية. كما يرحب هذا المعرض بأصحاب العلامات التجارية من مختلف القطاعات لعرض أفكار العلامات التجارية والابتكارات والاتجاهات الى السوق التجاري للحصول على فرص العمل التجاري وتنمية ألعلامات التجارية لنموذج موسع."  وأكد السيد كومار على أنه "بالمساندة المقدمة من شركائنا الداعمين، فإن هذا الحدث سوف يركز على توفير مجموعة واسعة من الحلول والدعم لجميع رواد الأعمال والمؤسسات عبر منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا".

وأما جاكوب جيجو فيليب، مدير التسويق والمعارض في شركة  QMS وعضو اللجنة المنظمة للمعرض فقد القى كلمة تقديمية بالنيابة عن فريق المنظمين ذكر فيها لمحة موجزة عن المعرض وأهم أهدافه قائلاً: "نحن فى مهمة لجعل المعرض الدولي للعلامات التجارية وحقوق الامتياز IBFEX )) 2019 فى مملكة البحرين، مركزاً للفرص للربط بين الأعمال التجارية العالمية ".

وقال فيليب: " سوف نقوم بعرض علامات تجارية من منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا ودول أخرى من حول العالم تحت سقف واحد لربطهم مع خبراء  الاعمال والمستثمرين والاستشاريين الدوليين  ومانحي حقوق الامتياز وخبراء التكنولوجيا ومسوقي العلامات التجارية. إن المعرض الدولي للعلامات التجارية وحقوق الامتيازIBFEX) ) سيمثل جنة التواصل التجارى لجميع المؤسسات لاستكشاف أفكار جديدة،  والتعرف على التوجهات الجديدة ، وتحقيق مزيد من الفهم حول نموذج منح حقوق الامتياز ، وتوسيع التشاور مع الجمعيات المرموقة في هذا المجال واستشارييهم وخبراءهم،  بالاضافة الى خلق فرصة للتواصل مع المستثمرين أصحاب الأرصدة الضخمة (HNI)  وأصحاب رؤوس الأموال الإستثمارية لتعزيز علاماتهم التجارية لتصبح رائدة فى سوق العمل التجاري".

ونيابة عن الراعي الرسمي للمعرض ، الشيخ خالد بن حمود آل خليفة، الرئيس التنفيذي لهيئة البحرين للسياحة والمعارض ، فقد القى السيد فوزي تلفت، مدير التسويق والترويج للمعارض والمؤتمرات لهيئة البحرين للسياحة والمعارض (BTEA) كلمة نقل فيها تحيات سعادة الشيخ خالد وتمنياته للمنظمين والشركاء والداعمين والمشاركين بالنجاح في مساعيهم وجهودهم الرامية إلى تحقيق الأهداف المنشودة من هذا المعرض.

وقام تلفت بتسليط الضوء أيضاً على حقيقة أن دعم هيئة البحرين للسياحة والمعارض BTEA يتماشى مع دورها الرئيسى فى توفير منبر أعمال ذو مستوى مهني عالٍ لجميع الاعمال التجارية؛ محلياً واقليمياً ودولياً. وأكد ايضا على مواصلة الهيئة قيامها بدورها بالتعاون مع الجهات الحكومية الأخرى لدعم الاقتصاد المحلى ورواد الأعمال البحرينين والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وتوفير فرص وآفاق عمل جديدة على الأصعدة المحلية والاقليمية والعالمية،  تحديدا فى مجال الاجتماعات والمؤتمرات والمعارض (MICE). واختتم السيد تلفت بقوله: "أود أن أشكر المنظمين على رعايتهم المميزة وتقديرهم لجميع الشركاء والداعمين والمشاركين ورعاة هذا الحدث الواعد. مع أصدق أمنياتي للمنظمين وشركائهم في تحقيق أهدافهم، إلى جانب مواصلة دعم رواد الأعمال البحرينين الواعدين والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وتسليط مزيد من الضوء على تمكين سيدات الاعمال في مساعيهن وجهودهن التجارية الشجاعة، والنجاح فى صنع أثر اقتصادي إيجابي".وقال د.هاشم حسين ، رئيس مكتب ترويج الاستثمار والتكنولوجيا التابع لمنظمة الامم المتحدة للتنمية الصناعية (UNIDO-ITPO Bahrain) والمركز العربي لريادة الأعمال والاستثمار : "نود أن نعرب عن امتناننا وشكرنا لسعادة الشيخ خالد بن حمود آل خليفة ، الرئيس  التنفيذي لهيئة البحرين للسياحة والمعارض لرعايته الحدث ، وكذلك الشكر موصول لمنظمي الحدث والرعاة والشركاء والجمعيات وجميع المعنيين."

كما وأشار د.هاشم "هذه هي النسخة الأولى لهذا الحدث ، ونعتقد بالتأكيد أنه ذو أهمية كبيرة للإستثمار المحلي والإقليمي والدولي عبرإبرازمنح الامتيازالتجاري كطريقة للمؤسسات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة (MSME) نحو تشجيع الاستثمار وتيسير التجارة بين البلدان ، مع تعزيز التنمية الاقتصادية المحسنة في كل من موقع الهدف والمقصد من خلال مانح الإمتياز التجاري ( ( Franchisor والمستفيد منه(Franchisee)  . لقد أصبحت عملية منح حق الامتياز عبارة عن  عملية دمج الاقتصاد والثقافة والحوكمة عبر الحدود الوطنية."

"تركز منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية ، مكتب ترويج الاستثمار والتكنولوجيا في البحرين، والمركز العربي لريادة الأعمال والاستثمار بشكل رئيسي على تعزيز المشاريع متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة وحقوق الامتياز كوسيلة للتنمية الاقتصادية وتشجيع الاستثمار. يتضح ذلك من خلال تقديم برنامج التطوير المؤسسي وترويج الاستثمار (EDIP) على مدى السنوات العشرين الماضية ، والذي أطلق عليه اليوم نموذج البحرين لريادة الأعمال ، حيث دعم ملايين من رواد الأعمال في جميع أنحاء العالم. بالإضافة إلى ذلك ، فإننا نقدم برامج فنية حول منح حقوق الامتياز والاستشارات في مجال حقوق الإمتياز للشركات الناشئة المحلية، وتعزيز المعرفة المحلية والإقليمية حول حقوق الامتياز ، وتعزيز الشراكات ، وفي نهاية المطاف إطلاق جمعية الشرق الأوسط للإمتياز التجاري (FAME) مع الأعضاء المؤسسين: مركز "مينا"  للإستثمار، المكتب الاستثماري لمنظمة التعاون والتنمية فى الميدان الاقتصادى في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (MENA-OECD)  ، والجمعية اللبنانية لتراخيص الإمتياز (LFA)."

إن مناخ العمل فى الشرق الاوسط وشمال افريقيا، وخاصة للمؤسسات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة، بدأت تظهر عليه علامات النضوج والنمو فى قطاع ريادة الأعمال. وأدت هذه الامكانية التي عززت بزيادة مستوى التعليم والتطور لدى رواد الأعمال، إلى بدء العديد من هذه المؤسسات النظر فى منح حقوق الامتياز كوسيلة للمضي قدما نحو تحقيق المزيد من النمو (كمانحين لحقوق الامتياز).

إن هذه المؤسسات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة،  والتى تمتلك إمكانية منح حقوق الامتياز بدأت بإستكشاف هذا المجال، ولكن بمعلومات محدودة حول الممارسات الاساسية والحد الادنى من التعليم بشان هذا الموضوع. ويعزى ذلك إلى أن هذه المؤسسات تخضع لتحضير غير كافٍ حول استحداث الية منح حقوق الإمتياز الخاصة بهم ، إلى جانب إفتقارهم للخبرة فى بناء علاقات مناسبة ومفيدة لحقوق الامتياز. وبالإضافة إلى ذلك، فإن هذه المؤسسات تفتقر عادة الى التمثيل الفعال من خلال الجمعيات المانحة لحقوق الامتياز في البلد المستهدف وعلى المستوى الإقليمى. وكنتيجة لذلك، فإن هذه العقبات من شأنها أن تعيق فرص النمو الاقتصادى والتجارة الدولية.

وعلاوة على ذلك، فإن هذه المؤسسات تسهم فى الحد من الفقر، حيث أنها المصدر الرئيسي للنشاط الاقتصادى الذي يدعم النمو الاقتصادى من الأسفل إلى اعلى، والتغيير الهيكلى والابتكار. فهى تخلق فرص عمل وتعمل على توليد الدخل لرواد الأعمال والموظفين وغالباً الموردين، مما يؤدي إلى تقليص الفوارق الاقتصادية والاجتماعية. وإن منح الامتياز هو مسار واعد وطبيعي لنمو هذه المؤسسات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة.

إن كل ما تم ذكره استلزم إطلاق جمعية الشرق الأوسط للامتياز التجاري (FAME) فى عام 2012، والذى يوفر تنسيقاً قوياً وفعال عبر شبكة من التوكيلات التجارية ومنظمات مماثلة تهدف لنشر الوعى والتماسك فى المؤسسات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة . وتشمل هذه الجمعية على  دول متعددة، وتهدف إلى تمكين قطاع منح حقوق الامتياز مع الحفاظ فى الوقت نفسه على الاهتمام الرئيسي لمانحي حقوق الامتياز والمستفيدين منه ضد الممارسات الخاطئة المحتملة.

آخذتاً بعين الاعتبار قلة توفر جمعيات حقوق الإمتياز فى المنطقة، فإن جمعية الشرق الأوسط للإمتياز التجاري (FAME) تهدف إلى تسخير المعرض الدولي للعلامات التجارية وحقوق الإمتياز(IBFEX) لتعزيز ودعم تأسيس جمعيات حقوق الامتياز على الصعيدين الوطني والاقليمي، لذلك ستبدأ وتتمحور المناقشات مع كيانات عديدة لتعزيز هذا التوجه.

وقد حضر جلسة المؤتمر الصحفي وشارك فيها مؤسس ورئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية العالمية الماليزية (MWCC) أحد الشركاء الرئيسيين في المعرض الدولي،  د. بالاكال ناجاراج والذي أخذ دوراً فاعلاً في جلسة المؤتمر الصحفي وشارك الحضور بخبرته ومرئياته فيما يخص حقوق الإمتياز. كما قال الدكتور ناجارج: "أتطلع إلى المشاركة في هذا الحدث الواعد من خلال جلب العلامات التجارية الماليزية إلى البحرين للتوسع في جميع أنحاء الشرق الأوسط ، والعمل مع الأطراف المعنية لتطوير صناعة الامتياز في البحرين والمنطقة."

 

 

وفي سياق المؤتمر الصحفي قال الدكتور عبدالحسن الديري، رئيس مجلس إدارة جمعية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة البحرينية وهي شريك داعم للمعرض، : "نحن فخورون بان نكون من بين الشركاء المنتسبين والداعمين لهذا الحدث، لأننا ندرك أهمية نظام منح حقوق الامتياز إلى العديد من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة فى جميع أنحاء العالم. وإن نجاح بعض أصحاب الأعمال المحليين الذين اختاروا هذا النظام فى مرحلة مبكرة يحمل في طياته نماذج رائعة."

وبالإضافة إلى ذلك، فقد صرح الدكتور الديري " في جمعية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة،  نقوم دائماً بتشجيع أعضائنا للاستفادة من مثل هذه الأحداث الهامة التي تآزرهم وتساعدهم في تنمية أعمالهم التجارية وتوسيع نطاقها لأبعد الحدود. كما وأن نظام منح حقوق الامتياز اثبت أنه أداة فعالة فى هذا الاتجاه، ونحن نهنئ المنظمين على جهودهم لتنظيم مثل هذا المعرض الهام بسمته الأساسية في كونه معرضاً جامعاً للربط بين الأعمال التجارية العالمية" .

ومن جهة أخرى، فقد صرحت السيدة أحلام جناحي، رئيسة جمعية سيدات الأعمال البحرينية (BBWS) وإحدى الشركاء المنتسبين الداعمين للحدث بأن موضوع "منح حقوق الامتياز" الان لم يعد أمراً جديداً  لدى رواد الاعمال البحرينيين، وخاصة رائدات الأعمال ، لأنه أحد المسائل التي تناقش على نطاق واسع في جمعية سيدات الأعمال، ونحن نعي أهميته فى تطوير الوضع الاقتصادى للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة بشكل خاص".

كما علقت السيدة جناحى مؤكدة  "أن ظهور المنتجات والعلامات التجارية البحرينية المميزة في الأسواق الإقليمية  وحتى العالمية يعد أمراً هاماً بل وحتمي لتطوير الاقتصاد الوطنى وفتح اسواق جديدة للمنتجات البحرينية وزيادة الصادرات، ولا سيما فى ضوء العديد من المبادرات الحكومية لدعم هذا الاتجاه لتطوير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة  وإن هذا الحدث ليس فقط فرصة لإقامة شراكات وجلب علامات تجارية أجنبية إلى البحرين، ولكن أيضاً لجلب علاماتنا التجارية إلى العالم".

وفى ختام المؤتمر الصحفي، شكر المنظمون جميع المشاركين بدءاً من راعي الحدث الرسمي سعادة الشيخ خالد بن حمود آل خليفة، رئيس هيئة البحرين للسياحة والمعارض ، ونائب الراعي الأستاذ فوزي تلفت، تمكين الشريك الإستراتيجي ، وجميع الشركاء والداعمين للحدث ووسائل الاعلام المحلية لحضورهم وعلى القيام بدور ايجابى فى دعم المنظمين فى جهودهم من أجل المساهمة فى تنمية الاقتصاد المحلي فى البحرين عبر ربطه مع العالم عن طريق شركاء الأعمال المحليين والعالميين وشبكات الأعمال العالمية. كما قدم المنظمون دعوة مفتوحة لجميع المؤسسات والشركات التجارية في البحرين للتسجيل والمشاركة فى المعرض الدولي للعلامات التجارية وحقوق الامتياز (2019IBFEX) والاستفادة من هذه الفرصة والخبرات المميزة .

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news