العدد : ١٦٣٨٣ - الاثنين ٣٠ يناير ٢٠٢٣ م، الموافق ٠٨ رجب ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٣٨٣ - الاثنين ٣٠ يناير ٢٠٢٣ م، الموافق ٠٨ رجب ١٤٤٤هـ

العقاري

ديار المحرق..تحفة عمرانية بارزة في مملكة البحرين ووجهة تحتضن الجميع

د.ماهر الشاعر

الأربعاء ٢٣ يناير ٢٠١٩ - 01:15

تعد «ديار المحرق» أحد أهم وأكبر مشاريع التطوير العقاري في مملكة البحرين، ومن أبرز المدن السكنية المتكاملة في المنطقة. وعلى مدى 10 أعوام من العمل الدؤوب والمتواصل، استطاعت شركة ديار المحرق تنفيذ مجموعة كبيرة من المشاريع المتميزة ببنية تحتية حديثة وشاملة، وتصاميم تحمل في طياتها الثقافة البحرينية الأصيلة. 

مع انطلاقة العام الجديد، يحدثنا الرئيس التنفيذي لشركة ديار المحرق الدكتور ماهر الشاعر عن أهم إنجازات ومشاريع ديار المحرق فيقول:«نفخر جدًا في شركة ديار المحرق بسجلنا الحافل بالإنجازات في تنفيذ المشاريع. وقد كان العام الماضي مليئا بالنجاحات الباهرة، حيث تم خلاله إطلاق مشروع النسيم المطل على القنوات المائية بالمدينة، والذي يقدم للجمهور مجموعة مميزة من الفلل والشقق الفاخرة المتعددة الخصائص والأحجام. وتم أيضًا طرح فلل مشروع البارح ذي الواجهة البحرية الخلابة، وكلاهما من المشاريع السكنية المتوافرة للبيع بنظام التملك الحر. وفيما يخص فلل السكن الاجتماعي، طرحت الشركة فلل «جيوان» التابعة لمشروع ديرة العيون، وهو من المشاريع المخصصة حصريا للمواطنين المستفيدين من برنامج «مزايا» للسكن الاجتماعي لدى وزارة الإسكان، كما تسعدني الإشارة إلى كل من مشروع حي النور ومشروع حي الشروق، الذي تم إنجازهما بالكامل وتسليم الفلل السكنية التابعة لهما للملاك».

ويضيف الدكتور ماهر الشاعر قائلاً: «بادرنا في ديار المحرق بالاهتمام بالجانبين الاستثماري والسياحي، حيث تضم المدينة مشروع مراسي البحرين الذي يستقطب مختلف الاستثمارات المحلية والدولية، ويقع هذا المشروع بجوار شاطئ مراسي العام الذي يعد من أحدث وأرقى الشواطئ بالمملكة. وتشكل مدينة التنين الصينية إضافة مهمة جدًا في مدينة ديار المحرق، وهي تؤدي دورًا كبيرًا في تنشيط الحركة التجارية والسياحية معًا».

كيف تصف مشروع ديار المحرق؟

يعتبر ديار المحرق من أهم المشاريع التنموية الشاملة في مملكة البحرين، ويشكل إضافة مهمة لجزيرة المحرق والمملكة على حد سواء. تقع المدينة على مساحة تبلغ 12 كيلومترا مربعا وتحتضن في أرجائها 7 جزر و40 كيلومترًا من الواجهات المائية والشواطئ الرملية الخلابة. وتتميز ديار المحرق بكونها مدينة عصرية متكاملة قائمة بذاتها تضاهي كبرى المدن السكنية الراقية العالمية، وتمتد فرصها السكنية والاستثمارية إلى كل من المواطنين البحرينيين والخليجيين والأجانب معًا. كما ستضم المدينة عند اكتمالها عددًا من المرافق التعليمية والمدارس والمراكز الطبية والمرافق الترفيهية والمجمعات التجارية والحدائق والمتنزهات والفنادق ومرافئ للسفن، ما يجعلها المكان الأمثل للسكن وسط بيئة مجتمعية مترابطة.

حدثنا عن رؤية شركة ديار المحرق؟

تشكل الهوية البحرينية الأصيلة أسمى ما نتطلع إلى تحقيقه في مدينة ديار المحرق، حيث نحرص على إبراز طابعها المميز بجميع مشاريع المدينة. ومن هذا المنطلق، تقوم الشركة بدراسة احتياجات وتطلعات المجتمع البحريني، إلى جانب دراسة عوامل استقطاب الاستثمارات الخارجية، ومن ثم العمل لتحقيق هذه الاحتياجات والتطلعات في مشاريعنا. وكما تلاحظون، فإن ديار المحرق تهدف بشكل أساسي إلى تطوير البنية التحتية لمملكة البحرين والسعي لتعزيز نهضتها العمرانية لتواكب بذلك أرقى دول العالم، مع الحرص على تمسكها بالثقافة المتأصلة للمملكة. ونجحت الشركة في إقامة الاتفاقيات واستقطاب الاستثمارات الخارجية المهمة من مختلف أنحاء العالم، وتشمل إقامة كل من فندق العنوان وفندق فيدا الواقعين في مراسي البحرين.

ما الاستراتيجية المتبعة في بيع مشاريعكم السكنية في ديار المحرق؟ وما انطباع الجمهور حولها؟

تختلف فلسفتنا في المبيعات قليلاً عن المناهج المتبعة عند شركات التطوير العقاري الأخرى، حيث نقدم لجميع الراغبين في شراء الفلل السكنية فرصة لمعاينة جميع خصائصها ومزاياها عن قرب، وذلك عبر تخصيص فلل نموذجية للعرض، بأحجام وتصاميم مطابقة للفلل المعروضة للبيع والتي يجري العمل على إنجازها بالمشروع نفسه. وبفضل ملاءمتها احتياجات وتطلعات الجمهور، تشهد مشاريع ديار المحرق إقبالاً كبيرًا مع طرحها للبيع، وهو ما يعكس أيضًا الذوق الرفيع لعملائنا الكرام. وقد شهدنا أيضًا طلب العديد من العملاء الراغبين في شراء الفلل الحصول على الأسبقية في تسلمها، وهو وسام فخر نعتز به.

ماذا عن المشاريع الاستثمارية؟

حرصنا في شركة ديار المحرق على الاهتمام بتوفير فرص استثمارية في جميع أنحاء المدينة، حيث تقدم الشركة للمستثمرين مراكز تسوق تحتضن أنشطتهم التجارية الصغيرة، كمركز نور بلازا والشروق بلازا. كما تخصص الشركة أراضي تجارية متنوعة الخصائص والأحجام، تشمل قسائم الفلل التجارية وقسائم المعارض التجارية، وأراضي للصناعات الخفيفة والخدمات والمستودعات. وتخدم هذه القسائم مجموعة واسعة من الأنشطة التجارية كصالونات التجميل والمكاتب والعيادات الطبية وورش العمل، ومعارض الأثاث والسيارات والإنارة وغيرها، ما يلبي مختلف احتياجات قاطني ديار المحرق ويعزز من مكانتها كمدينة مكتفية ذاتيا.

هل تتوقعون أي تأثير سيترتب جراء تطبيق النظام الضريبي الجديد على النشاط العقاري في الفترة الحالية والمقبلة؟ وما السبل المقترحة للتعامل معه؟

نعم، لا شك في ذلك. فإننا نتوقع مواجهة عدد من التحديات المترتبة على ذلك من حيث القوة الشرائية وأسعار مواد البناء والمعدات والتأمين وغيرها. ونسعى لتعزيز أطر التعاون مع حكومة مملكة البحرين بجميع مؤسساتها المعنية بتنمية قطاع التطوير العقاري للوصول إلى حلول مشتركة تقدم مزيدًا من التسهيلات للمشترين والمستثمرين والمطورين في هذا القطاع. ولدينا رؤية إيجابية لما سيشهده القطاع العقاري في الفترة المقبلة من نمو متصاعد ومضمون.

ما مشاريعكم المقبلة؟

نتطلع في شركة ديار المحرق إلى إطلاق عدد من المشاريع التجارية كمركز «تاي مارت» ذي الطابع التايلاندي التقليدي، وهو مركز تجاري يتشابه في فكرته مع مدينة التنين التي تحمل في تصاميمها الفن المعماري الصيني. وسيضم هذا المركز تحت سقفه حوالي 150 متجرا لبيع مختلف المنتجات المستوردة من مملكة تايلاند، وذلك في مساحة واسعة تبلغ 6.000 متر مربع. ونتطلع إلى افتتاح «تاي مارت» في النصف الأول من العام الجاري. ومن جانب آخر، تباشر الشركة أعمال تشييد مشروع مركز المدينة، وهو عبارة عن سوق شعبي حديث بطراز معماري تقليدي يضم في أرجائه مجموعة متنوعة من محلات بيع الفواكه والخضراوات واللحوم والأسماك، إلى جانب عدد من المطاعم والمحلات التجارية، والمراكز الثقافية والمرافق الخدمية والصحية والترفيهية. ونحن نعمل بجد لتحقيق هذه المشاريع على وتيرة متسارعة والاستمرار في إعمار مدينة ديار المحرق وتلبية جميع احتياجات ساكنيها.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

//