العدد : ١٥٠٩٤ - الأحد ٢١ يوليو ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ ذو القعدة ١٤٤٠هـ

العدد : ١٥٠٩٤ - الأحد ٢١ يوليو ٢٠١٩ م، الموافق ١٨ ذو القعدة ١٤٤٠هـ

مصارحات

إبـــراهيـــم الشيــــــــخ

eb.alshaikh@gmail.com

لماذا لا يوجد تشريع ولا قانون؟!

متابعة لموضوع الأمس، قرأنا تصريحا في إحدى الصحف، يشير فيه وكيل وزارة العمل والتنمية الاجتماعية إلى أنه لا يوجد تشريع ولا قانون يلزم الشركات والمؤسسات بأن تكون أولوية التوظيف للبحرينيين، وأن الوزارة تسعى لذلك عن طريق الإقناع!!

قد يكون محتوى ذلك التصريح مقبولا في الشركات الخاصة وبحدود، لكنه غير مقبول أبدا في الشركات الوطنية والمؤسسات والوزارات الحكومية، وجميعنا يعلم مساحة البلد وعدد المواطنين فيها، أليس كذلك؟

قرار كهذا لا يحتاج حتى إلى برلمان، لأنه يفترض أن يكون مشروعا وطنيا مُنطلقا من رؤية ثابتة بتمكين البحرينيين وتأهيلهم وإحلالهم مكان الأجنبي في الوظائف الفنية البسيطة والمعقّدة.

تمكينهم من الوظائف المتاحة، التي بإمكانها أن تعالج الكثير من خلل البطالة والعطالة لدى الشباب والخريجين.

القضية هنا ليست متعلقة بالرزق أبدا، فالرزاق معلوم ولن يأكل أحد رزق غيره، لكننا هنا نتحدث عن وطن ومواطنين، لهم كامل الحق في وطن يرعاهم ويوفر لهم سبل العيش الكريم والآمن والمستقر والمستقل.

المطلب النيابي بتشكيل لجنة تحقيق نيابية حول نسب البحرنة في وظائف الدولة خطوة جيدة ولكن ما هي مآلاتها؟!

هل انتبه الأخوة النواب الى أن جميع مطالبهم بشأن الحياة الكريمة للمواطنين من سكن ووقف ضريبة ووقف علاوة وغيرها، جميعها تقدّم على هيئة مقترح برغبة؟!

بالله عليكم، من سيصغي لمقترحات برغبة؟! وماذا ستغيّر من الواقع؟! وماذا ستعالج من خلل ومشاكل؟!

تقوية آليات استعادة الحقوق، وتحويل المطالب والرغبات الجوهرية إلى مشاريع وقوانين، هي مهمة الجادين في عملهم البرلماني.

أما المقترحات برغبة فهي كمن يريد أن يبرئ ذمته، فقط لا غير؟! 

إقرأ أيضا لـ"إبـــراهيـــم الشيــــــــخ"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news